أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 أعمال ومال 2 حكاية السكافي ..الرجل الكبير في السن …الذي يدخل إلى القاعة في كلية الأداب في اليوم الأول من الدراسة..

حكاية السكافي ..الرجل الكبير في السن …الذي يدخل إلى القاعة في كلية الأداب في اليوم الأول من الدراسة..

موقع الحسكة - حكاية مصلح الأحذية في شارع "الخابور"

د.عائشة الخضر لونا عامر‏ إلى الاتحاد العربي للثقافة

رجل كبير في السن …..
يدخل إلى القاعة في كلية الأداب في اليوم الأول من الدراسة
وقف الطلبة ظنا ً منهم أنه الدكتور …
لكنه أخذ مكان بين رفاقه الطلبة
بعد إنتهاء المحاضرة إلتف حوله الطلاب مستفهمين فقال لهم :
أنا اسكافي أعمل بتصليح الأحذية .
عندي سبعة أولاد أطباء و مهندسين وولد ضابط و بنت صيدلانية .
في إحدى السهرات العائلية .. كان أولادي يتحدثون في موضوع علمي . فتدخلت في الحديث مشاركاً ..
قال لي أحد أبنائي : بابا معذرة نحن نتحدث فى موضوع علمي لن تستطيع استيعابه
أحزنني جواب إبني و لكني لم أجب .
في اليوم التالي ذهبت و إشتريت كتب المناهج الدراسية .
وصرت أدرس في الدكان دون علم أحد و تقدمت للإمتحان و نجحت و أيضا دون علم أحد .
ثم إشتريت كتب الثانوية ووضعتها في المحل .
و بقيت أدرسها ثلاثة سنوات حتى أصبح مسموح لي أن أتقدم للإمتحان .
و تقدمت و نجحت ولا أحد في بيتي يعلم ذلك .
واليوم باشرت المرحلة الجامعية و إن شاء الله سأدعو أولادي بعد التخرج لأقول لهم :
هذه شهادة قد تسمح للأسكافي الذي رباكم و علمكم و زوّجكم
أن ((يشارككم الحديث)) …!

اضف رد