أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تربية وتعليم 2 إفتتح معرض تحولات اللحظة البصرية بين دبي وبغداد بمؤسسة العويس الثقافية بدبي .- مشاركة:غالية خوجة

إفتتح معرض تحولات اللحظة البصرية بين دبي وبغداد بمؤسسة العويس الثقافية بدبي .- مشاركة:غالية خوجة

من افتتاح المعرض بمؤسسة العويس الثقافية بدبي (تصوير: حسن الرئيسي)

تحولات اللحظة البصرية بين دبي وبغداد
21 فبراير 2020

من افتتاح المعرض بمؤسسة العويس الثقافية بدبي (تصوير: حسن الرئيسي)

غالية خوجة (الاتحاد)

تمتد اللغة البصرية وراء الأفق الأول للحواس، لتنقلنا إلى غياباتها من خلال حضوراتها اللونية المتشكلة في (72) لوحة تشكيلية و(14) عملاً نحتياً وتكوينياً ومجسماً، هي أعمال المعرض الفني (7 +7) الذي افتتحه الكاتب عبد الحميد أحمد، أول أمس، في مؤسسة العويس الثقافية بدبي، لتأخذنا في رحلة إلى عوالم فنية شارك فيها (14) فناناً إماراتياً وعراقياً، التقت أعمالهم حول حكاية إنسانية تتألف من عدة عناصر موضوعية وفنية.
هم: عبد القادر الريس، نجاة مكي، سلمى المري، عاصم الأمير، محمد فهمي، فاطمة لوتاه، معتصم الكبيسي، ناطق الألوسي، منى الخاجة، مكي عمران، عبد الرحيم سالم، فراس البصري، خلود الجابري، فرح يوسف..
والملاحظ أن الأعمال الإماراتية ارتكزت على امتزاج اللحظة بالذاكرة المحلية في اتساعها لتشمل الآخر العربي والعالمي، فأشرقت الحروفية العربية بتشكلاتها التجريدية مع الريس وألوانها الممتدة في العمق الأزرق والبنفسجي وتدرجاتها الملتحمة مع ظلال الألوان الأخرى، إلاّ أن العبور إلى شفافية اللون وعوالمه المؤنثة نراها في أعمال نجاة مكي، كما أن للميثولوجيا حضورها الرمزي في أعمال سلمى المري.
وفيما تبدو أعماق خلود الجابري متجهة إلى البحث عن الضوء بين الإنسان والواقع، تبدو ملامح الطبيعة مترسبة كما الواقع في أعمال الفنانة فاطمة لوتاه وهي تكشف السكون بحركية اللون، هذه الحركية التي تقدم لنا فضاء آخر لـ «مهيرة» الفنان عبد الرحيم سالم وخرافته الجانحة إلى الأسطورة، وهي العوامل التي تتضح في أعمال الفنانة منى الخاجة بطريقة التحاور مع التراث الإماراتي المعماري.
أما أعمال الفنانين العراقيين فعكست الحالات الدرامية المشوبة بالتفاؤل، مرتكزة على تناغمات الذات والعالم والصراع المتناثر في الأمكنة والأرواح الراغبة في العودة إلى طمأنينتها الأولى المفقودة «تحت أشجار النخيل»، كمكانية تمزج الفضاء الصحراوي بالمعماري من خلال الفن العراقي الحديث.
يُشار إلى أن فعاليات المعرض تضمنت ندوة فنية بعنوان «تحت أشجار النخيل.. الفن العراقي الحديث مع محمد مكية وجواد سليم» قدمها الدكتور أحمد ناجي وأدارها الفنان إياد الموسوي.

من وحي الإمارات
يأتي المعرض من وحي الإمارات السبع وفي ظل الاستعداد الكبير للاحتفال باليوبيل الذهبي لقيام دولة الإمارات، ويشارك فيه 14 فناناً هم: عبد القادر الريس، نجاة مكي، سلمى المري، عاصم الأمير، محمد فهمي، فاطمة لوتاه، معتصم الكبيسي، ناطق الألوسي، منى الخاجة، مكي عمران، عبد الرحيم سالم، فراس البصري، خلود الجابري، وفرح يوس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*