أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تشكيل وتصوير 2 قصة وحكاية تاريخ التصوير في الجزائر..بقلم المصور الجزائري:“رفيق كحالي”

قصة وحكاية تاريخ التصوير في الجزائر..بقلم المصور الجزائري:“رفيق كحالي”

  • تاريخ التصوير في الجزائر منذ الإحتلال وحتى الإستقلال

    بقلم المصور الفوتوغرافي والمحكم الدولي
    “رفيق كحالي”
    لا أحد يجادل اليوم في المكانة التي أصبحت تحتلها الصورة لدي الإنسان المعاصر ،
    إنها تحيط به من كل جانب فالصورة تجد لها مكانا في البيت المدرسة والشارع والمؤسسة
    وغيرها انها تتدفق علينا وتغمرنا في مختلف الوضعيات. الصورة اليوم أصبحت سلطة تخترق أنسجة المجتمع العالمي انها تملك سحرا خاصا ازداد يوما بعد يوم بفعل النضج التقني ثم جاءت التقنية الرقمية لتزيدها قوة على قوة فاسحة المجال لعصر جديد وهو عصر الصورة بامتياز

    إن الاحتفاء بالصورة ليس وليد اليوم بل إنها استأثرت منذ اكثر من قرن ونصف.
    فالتصوير في الجزائر عرف منذ بدايات الإستعمار الفرنسي للجزائر منذ سنة 1830 على يد فنانين و مستشرقين
    إلا أن التصوير في الجزائر تقدم كثير بعد الإستعمار وأصبح تراث وأرشيف الجزائر والثورة الجزائرية
    وفي منتصف شهر يونيو 2013 دفعت وزارة الثقافة الفرنسية عشرات الآلاف باليورو.

    مقابل عدد من صور الفوتوغرافية تظهر مواقع لمدينة الجزائر العاصمة قبل أن تبرز البنايات المواجهة للبحر إلى حد اليوم
    الصور التي سارعت وزارة الثقافة الفرنسية لاقتنائها من دار سوذبي لمبيعات المزاد اللندنية، تعتبر تراثا عالميا نادرا بحكم أن التصوير الفوتوغرافي كان بدائيا جدا ولم يمض على ابتكاره بضعة سنوات، واستعملت في الصور تقنية “داجيروتايب daguerréotype”

    وهي تقنية قديمة في التصوير كان قد ابتكرها المخترع الفرنسي “لويس داجير Daguerre Louis” بتاريخ يناير 1839.

    الصور تبقى شاهدة على ميناءالجزائر ومسجدها الكبير إضافة إلى باب عزون مدخل مدينة الجزائر الشرقي.
    قيمة الصور أيضا تكمن في كونها نادرة لدرجة أنّ أقدم الصور الفوتوغرافية عن الجزائر في أرشيف فرنسا بمدينة آكس أون بروفنس يعود تاريخها إلى 1851، وأيضا في اندثار تقنية “داجيروتايب” في التصوير مع إكتساح إختراعات البريطاني “فوكس تالبوت”

  • التي هيمنت على التصوير الفوتوغرافي وتطورت لغاية إنتشار التصوير الرقمي .
    ظهرت الصورة الفوتوغرافية في الجزائر على شكل ألواح فضية لمسجد “الجامع الجديد” صورها مصور مجهول. (يحتفظ بهذه الوثيقة في أقدم متحف للصورة الفوتوغرافية في العالم وهو متحف “جورج إستمان “بالولايات المتحدة الأمريكية) .
    كانت أول زيارة لفنانين ومستشرقين رفقة “داغيريوتيب” – آلة التصوير الأولى – إلى الجزائر سنة 1833 مرافقين للجيش الفرنسي،
    كان آنذاك الرسام الفرنسي “هوراس فارني” قائدا لهم، لكنهم لم يمكثوا بالجزائر وفضلوا الاتجاه شرقا إلى مصر والشام وفلسطين،أما التاريخ الفعلي للتصوير في الجزائر فقد أتى بعد ذلك بأعواموبالضبط سنة 1840 العام الذي تنسب له أول صورة التقطت في الجزائر، حيث طبع صاحب آلة داغير “مجهول”صورة مسجد الجزائر على قطعة معدنية من نحاس
    العشرية التي تلتها شهدت ميلاد أشهر أستوديو تصوير في الجزائر “أستوديو جيزار” بباب عزون.
    استقرت عائلة جيزار السويسرية في العاصمة سنة 1850، بعدها بعامين توفي الأب “لوسيان جاكوب “

    ووجدت أرملته جولي نفسها وحيدة رفقة أولادها الثلاثة فريدريك، جيمس وجين، حيث فتحت أستوديو للتصوير في العام نفسه

    بالاشتراك مع جون بابتيست أنتوان ألاري شراكة وثقت سنة 1855.
    كان ألاري محبا للتصوير وقد عمل رفقة صديقه “لويس هيبوليت ديلموت” أول مصور في الجزائر، توفي ألاري سنة 1868 ولحق به فريدريك

    ابن جولي الكبير، ابنها الآخر جيمس حيث انشأ أستوديو خاص به في معبر مالاكوف، وكان يجب أن ننتظر سنة 1875 ليبدأ الابن الأصغر

    جون نشاطه لوحده في 7 شارع باب عزون، منذ هذا التاريخ وجون يصنع الصور للبورجوازية العاصمية

    ويتجول في كل أنحاء الجزائر حيث حقق “موسوعة إثنية” مصورة قد تكون الأكثـر غنى في نهاية القرن التاسع عشر…
    “جون جيزار “هو أحد المصورين الأوروبيين القلائل الذين كانوا قريبين جدا من الجزائريين، حيث اقترب من المجتمع الجزائري

    وصوره بكثير من الإحترام مظهرا تنوع وأصالة الثقافة الجزائرية، ولم ينغمس في الرؤية المتعالية على المجتمع ولا في العجائبية أو عالم الحريم الذي استهوى المصورين “لهنرتولوندروك” على سبيل المثال الذين استقرا في تونس في بداية القرن العشرين والذين كانا يصوران عالما متخيلا أكثـر منه حقيقيا. في نهاية القرن التاسع عشر انتشرت البطاقة البريدية بشكل كبير لتحسن أساليب الطباعة، وأصبح
    جون جيزار أهم ناشريها حيث نشر بين 4000 و6000 بطاقة بريدية. ويعد “جونجيزار” من أوائل المصورين الفوتوغرافيين

    المحققين في تاريخ التصوير الفوتوغرافي العالمي إن لم يكن أولهم. توفي” جيزار “في العاصمة الجزائرية يوم 7 سبتمبر 1923

    ويرقد الأن في مقبرة القديس جان مقابل البحر، قبل أن يموت كان قد عبر في أحد رسائله عن حبه العميق للمسلمين الجزائريين

    قائلا: “شيخا كماهو حالي اليوم، إذا كان يتوجب علي تغيير جنسيتي فسأبحث عن تحقيق هذا بين المسلمين”
    كان في العاصمة مصورون آخرون مثل “أوغست مور ” (1860-1907) الذي أنشأ أستوديو “التصوير الصحراوي” وركز كل عمله على الصحراء الجزائرية، كما عبر “فيليكس مولان” الجزائر سنة 1857 وصور “النساء العاريات”. كان علينا أن ننتظر إلى غاية بداية القرن العشرين

    كي ترى أستوديو هات جزائرية النور. يديرها مصورين جزائريين في هذه الفترة.
    بدأ الجزائريون يقبلون على هذه الأستوديو هات، وبدأوا في زيارة الأستوديو هات لصناعة صور لهم ولعائلاتهم،

    وهم المواطنون الذين كانوا قريبين من الإدارة والبورجوازية الفرنسية مثل المترجمين والمتعلمين، في البداية كان ذلك أقرب إلى التقليد، فالعائلة تجتمع باللباس الأوروبي والأثاث الأوروبي لالتقاط صورة يبدون فيها أوروبيين.
    بعد الاستقلال ترك بعض الفرنسيين أستوديوهاتهم لمساعديهم الجزائريين مثل أستوديو “راديوم “في شارع ديدوش مراد الذي ما زال

    يحافظ على نفس الاسم، وايضا الأستوديو هات الأخرى التي استمر ورثتها من الجزائريين في إدارتها كأستوديو هات للتصوير.
    التقط المصور الفرنسي إيلي كاغان العديد من الصور في مظاهرات 17 أكتوبر 1961 بفرنسا كما استعرض جناح المصور الصربي ستيفان لبودوفيك ألبوم من الصور الخاصة بالمقاومة الجزائرية من سنة 1959 إلى غاية الإستقلال
    خلال الاستعمار التقطت عدة صور للجزائريين الذين غالبا ما كانوا محل فضول واستعجاب.
    في ذالك الوقت لم يكن الجزائري ينتقل إلى الاستديو هات لإلتقاط الصور لأنه لأنه لم يكن يملك هذه الثقافة باستثناء الجزائريين الذين كانوا يشتغلون في الإدارة الاستعمارية.
    واستمر هذا الوضع إلى غاية الاربعينيات من القرن الماضي حين أصبحت صورة الهوية ضرورية للحصول على وظيفة.
    مع استقلال الجزائر (جويلية 1962) دخل فن التصوير الفوتوغرافي عصرا جديدا وأصبحت الصورة الفوتوغرافية وثيقة أساسية لإنجاز بطاقات التعريف وإنشاء صحف جديدة. وأصبحت وكالات الأنباء تستدعي المصورين القلائل الذين يشتغلون بالجزائر.
    يجب ان لا ننسى فتح أول رواق فردي مخصص لهذا الفن النبيل في إفريقيا والعالم العربي وبعض البلدان الغربية.
    لقد عرف مصورو فترة ما بعد الاستقلال (1965-1978) الذين شهدوا التصوير الأهلي

  • كيف يعيدوا الكرامة والحرية لهذا الشعب المتواضع بعد الإستعمار
    فشهدت الصورة الفوتوغرافية في عهد الإشتراكية صور بناء الجزائر بعد الحرب تحت شعار الثلاثي التالي :
    “الثورة الزراعية” و”الثورة الصناعية” و”الثورة الثقافية”. واتخذت الصورة الفوتوغرافية هذا الاتجاه
    على غرار كل البلدان الاشتراكية او الشيوعية التي استخدمت هذا النوع من الصورة الثورية.
    لم يكن بحوزة المصورين فرص كثيرة لعرض أعمالهم. ففضاءات العرض كانت نادرة تتمثل في قسم الوثائق في وزارة الاعلام
    وخدمة الثقافة للجزائر والصحف Le,Rpublicain Alger – Soir Ce Alger ,Peuple والمجاهد و الشعب ومجلات الشباب اضافة لحفلات الشباب، نظمت كذلك مسابقات التصوير لمدينة الجزائر. ابتداء من 1979 وفتحت فضاءات أخرى لكنها لم تدم طويلا.تم كذالك اعتماد المصورين الجزائريين المشتغلين في الوكالات الأجنبية وظهرت روبرتاجات مصورة مرتبطة بالكتاب الجددونظمت بعض المعارض للصور الفوتوغرافية حيث دخلت الصورة المتحف
    بعد أحداث أكتوبر 1988. قام التصوير الفوتوغرافي بخطوة جديدة.
    “التصوير الجديد” للتسعينيات: أعطت ظهور الديمقراطية وبروز مصورين شباب. بعدا جديدا للفن التصويري بالجزائر ولقد استوعب العديد

    من مديري النشر قوة الصورة وأعطوها أهمية في جرائدهم وأصبحو كل يوم يخصصون لها صفحات في الجريدة تحمل توقيع المصورين.
    وظفت وكالات الأنباء والتصوير الأجنبية المستقرة بالجزائر العديد من المصورين الشاب المنحازين من مذهب

    ” التصوير الجديد” كمراسلين دائمين لوكالاتهم.
    بلغ فن التصوير الجزائري أوجه : كان المصورين يحضرون أهم مواعيد الصورة الفوتوغرافية في الخارج وأصبحت البرامج المتخصصة تدعوهم وفازت جزائرية بجائزة “Press Word “لسنة 1997 وهذا يمثل اعترافا كبيرا للمصورين والتصوير الفوتوغرافي الجزائري.
    من جهة أخري ظهرت الصورة الفوتوغرافية الجزائرية في عدة متاحف عبر العالم على شكل مجموعات خاصة.
    ونظم لها اليوم مهرجان خاص بها بالمتحف الوطني للفن الحديث والمعاصر في انتضار تنظيم مواعيد أخرى حول هذا الفن.

  • المصور الجزائري “محمد لونيسي بن ساولة” المدعو شروكي:

    شرحا مفصلا للجمهور الذي كانت تغص به قاعة العرض الكيفية التي قام بها لتحضير هذه الصور والتي قال بأنها أرشيف للجيل الحالي واللاحق، ودليل قاطع وشهادة على جرائم الإدارة الفرنسية، كمايحتوي المعرض مختلف الصور للشهداء والمجاهدين في شعب الجبال والأودية، والصحاري والمدن الجزائرية وقراها من إمضاء فنانين محترفين في التقاط الصور وتحميضها.
    لفهم تجربة الفن الفوتوغرافي الجزائرية لا بد من العودة إلى الاستعمار الفرنسي (1830 – 1962) الذي ارتبط هذا الفن بزمنه. وفعلاً، كانت الصورة آنذاك سلاحاً مرافقاً للترسانة العسكرية، في فرض الرؤية الفرنسية الاستشراقية على المشهد الجزائري. واشتهرت في هذا الإطار أسماء فنية كثيرة، تكتلت في التعاونية الفوتوغرافية “ماغنوم فوتو”، التي تأسست عام 1947. لكن مع اندلاع ثورة التحرير الجزائرية (1954 ـ 1962)،

    بدأت تتبلور ملامح مدرسة جزائرية في فن التصوير، أملتها حاجة الثوار الجزائريين إلى إيصال “ملامح” الحقيقة الثورية إلى العالم.
    بعد الاستقلال الوطني، مطلع ستينيات القرن العشرين، ظهر جزء كبير من الأرشيف الفوتوغرافي للثورة، خصوصاً ذلك المتعلق

    باللحظات الإنسانية الحميمة، مثل فن البورتريه، وانتشر باعته في شوارع المدن الكبرى.

    إنه الرصيد الذي أقام عليه جيل الإستقلال رؤيته الخاصة لممارسة هذا الفن، مصوري الثورة

  • اضغط على الصورة لعرض أكبر.  الإسم: Screenshot_٢٠٢٤٠١٢٨-٠٤٢٨٣٥_Facebook.jpg  مشاهدات: 0  الحجم: 93.8 كيلوبايت  الهوية: 189485
    المصور “مارك غارانجار -Marc Garanger”:مارك غارانجار، و لد سنة (1935) بـ نورموندي بفرنسا، وتوفي مارك غارانجار في 28 أبريل 2020.حين التحق بالجيش الفرنسي لأداء الخدمة العسكرية، أين كلّف بتصوير 2000 امرأة جزائرية في أرياف ولاية البويرة.صور “غارانجي” الإستعمار الفرنسي بعدما عرضت لأول مرة في مجلة سويسرية.هذا قد حاز “غارانجي” على عدة جوائز عالمية نظير صوره الرائعة والفريدة من نوعها.

    تمثل الصورة الفوتوغرافية الملتقطة من طرفه أحد مجاهدي جيش التحرير الوطني مقيد اليدين، حيث تم القبض

    عليه من طرف قوات الإستعمار، هذه الصورة الفوتوغرافية ملتقطة بتقنية الأسود و الأبيض و هي من الحجم الكبير

    حوالي خمسةأمتار على خمسة، نظرات المجاهد توحي بأشياء، مثل الشهامة …
    اضغط على الصورة لعرض أكبر.  الإسم: Screenshot_٢٠٢٤٠١٢٨-٠٤٣٠٠٦_Facebook.jpg  مشاهدات: 0  الحجم: 62.6 كيلوبايت  الهوية: 189486

  • “ستيفان لابودوفيتش-Stevan Labudovic”:

    و لد في 28 ديسمبر 1926 ببران بصربيا، من بين الصور المعروضة

    كان في الجزائر خلال حقبة ثورة التحرير لثلاث سنوات أرخ خلالها عبر عدسته لحوادث وشخصيات ثورية

    حيث التحق بالجزائر في 1959 ولم يغادرها إلا بعد الاستقلال ليبقى مرتبطا بها طوال السنوات الماضية.
    له بـالمتحف “ماما” صور المقاومة الجزائرية من1959) إلى (1962 من خلال تلك الصور يظهر جنود جيش التحرير الوطني يستعملون عتاد حربي من الحجم الثقيل في الجبال و غابات إحدى المناطق الجزائرية، الصورة بتقنية الأسود و الأبيض،
    كما يجدر بنا التذكير أن هذا المصور تعرض له عدة صور فوتوغرافية في نفس الموضوع.


    • اضغط على الصورة لعرض أكبر.  الإسم: Screenshot_٢٠٢٤٠١٢٨-٠٤٣٤١٩_Facebook.jpg  مشاهدات: 0  الحجم: 78.4 كيلوبايت  الهوية: 189488

    • “فيتورغو كونتينو-Vittorugo Contino”:
      ولد بباليرمو سنة 1924 بإيطاليا، حيث تمثل الصورة التي إلتقطها من خلال عدسة آلة التصوير التي كان يشتغل بها في الميدان،

      بتقنية الأسود و الأبيض، جانبا من جوانب “مقاومة جيش التحرير الوطني في جبال مجردة بالقرب من كولو الولاية الثانية خريف سنة 1958”

      هذه الصورةالمعروضة في متحف “ماما” هي مجسدة على الحجم الكبير حوالي خمسة أمتار على ستة أمتار


    • “إيلي كاغان-KAGAN Élie”:

      ولد في 26 مارس 1928 في باريس (الدائرة الثانية عشرة)، وتوفي في 25 يناير 1999 في باريس (الدائرة العاشرة)؛ مصور صحفي، صحفي؛ الشاهد الرئيسي على قمع الجزائريين عام 1961 والأحداث الاجتماعية في الستينيات.

      تمثل الصورة المعروضة له في متحف “ماما” و الملتقطة بتقنية الأسود و الأبيض تغطيته مظاهرات السابع عشر من أكتوبر عام ألف و تسعمائة و واحد و ستون (17 أكتوبر 1961) بباريس/فرنسا، إذ يظهر على الصورة أحد المتظاهرين الجزائريين المقيمين بفرنسا،و مظاهر الإعتداء بادية عليه حيث ينزف رأسه و وجهه

      و باقي جسده دما و هذا جراء التدخل العنيف للشرطة الفرنسية، الصورة الفوتوغرافية مجسدة على الحجم
      الكبير حوالي خمسة أمتار على خمسة أمتار، و له العديد من الصور المعروضة في أروقة المتحف “ماما”.

      Nanterre, le 18 janvier. La Contemporaine, bibliothèque de documentation contemporaine à Nanterre, consacre une exposition au reporter photographe Elie Kagan, qui a couvert la répression sanglante de la manifestation du 17 octobre 1961.

    • “أدولفو كامنسكي-Adolfo Kaminsky”:

      ولد في 1 أكتوبر 1925 بأرجنتينا و توفي بباريس، يوم 09 جانفي 2023

      المزوّر الشريف” الذي ساعد الجزائريين

      مصور من بوينس آيرس فرنسا عرضت له صورته على شكل بورتري ملتقطة بتقنية الأسود و الأبيض، و هذا ما جاء في النص المضاف إلى شخصه و التعريف به ” مقاوم مختص في إصدار الوثائق المزورة خلال 30 سنة، زود المقاومين ببطاقات تعريف مزورة في كل أنحاء العالم

      كلما قدر أن القضية عادلة، رافضا تلقي أي أجرة على عمله أنقذ أدولفو كامنسكي آلاف الأرواح بعمله هذا، حيث ساند مباشرة الجزائر

      من خلال شبكة “فرانسيس جونسون” مؤسس أول شبكة فرنسية لدعم جبهة التحرير الوطني و شبكة “كوريال” و إشتغل مع عمر بوداود المسؤول على إتحادفرنسا لجبهة التحرير الوطني فأصدر وثائق مزورة للمقاومين الجزائريين إلى غاية الإستقلال سنة 1962″.

      آخر تحرير بواسطة Rawda Haidar; 01-28-2024, 04:50 AM.

اضف رد