أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 صحتك بالدنيا 2 بالمنزل تعلموا طرق علاج حموضة المعدة ..

بالمنزل تعلموا طرق علاج حموضة المعدة ..

صورة متعلقة توضيحية

في ظل ارتفاع النسب العامة من احتمالية الإصابة بحموضة المعدة، من المؤكد أن هناك أسئلة شائعة تدور حول كيفية علاج حموضة المعدة منزليًا دون الحاجة لتناول الأدوية من أجل التخلص منها.

هذا المقال يتحدث عن حموضة المعدة بشكل خاص، ما هي؟ وما أعراض وأسباب حموضة المعدة، وأخيرًا يجيب على سؤال: هل يمكن علاج حموضة المعدة منزليًا؟

صورة متعلقة توضيحية

ما هي حموضة المعدة

بحسب الكلية الأمريكية للجهاز الهضمي، يمكن تعريف حموضة المعدة بأنها ارتجاع معدي مريئي، حيث تقوم المعدة بعملية إرجاع أو ارتداد للأحماض والإنزيمات الهضمية الموجودة فيها إلى المريء. وهذا ما يتسبب في الشعور بعدم الراحة والذي ينتج عن وجود حموضة المعدة.

تسمى حموضة المعدة أيضًا بحرقة الفؤاد، كونها تصيب الفرد بالحرقة في أعضاء ما وراء الصدر، حتى تصل إلى الرقبة وقد ترتفع لتؤثر على الحلق، فينتج عنها طعما مرًا أو حامضًا في الحلق وغير مرغوب فيه.

كيفية حدوث حموضة المعدة

يمكن توضيح العملية التي تحدث في الجسم والتي ينجم عنها في النهاية حموضة المعدة بشكل مبسط من خلال ما يأتي:

  • يوجد عند مدخل المعدة حلقة عضلية تسمى العضلة السفلية العاصرة للمريء (Lower Esophageal Sphincter) (LES)، تعمل هذه العضلة كصمام يُغلق بمجرد دخول الطعام إلى المعدة.
  • في حال عدم انغلاق هذا الصمام بشكل تام، أو في حال كان مفتوحًا بشكل كبير، تنتقل الأحماض التي تنتجها المعدة إلى المريء بالارتداد أو الارتجاع.
  • ينتج عما سبق شعور بحموضة المعدة. ويتوجب الانتباه لضرورة ألا يزيد عدد مرات الإصابة بحموضة المعدة أكثر من مرتين في الأسبوع الواحد.
  • في حال استمرت حالة الشعور بحموضة المعدة أكثر من يومين في الأسبوع، يصبح هناك خطر الإصابة بمرض أو اضطراب الارتداد المعدي المريئي (GERD) والذي يُظهر سلوكًا غير طبيعي في المعدة كفتق الحجاب الحاجز، وعلى ذلك يتوجب زيارة الطبيب من أجل معرفة السبب وراء تكرار الشعور بحموضة المعدة من أجل البدء بتناول العلاج المناسب.
صورة متعلقة توضيحية

أعراض حموضة المعدة

تتعدد الأعراض الناتجة عن حموضة المعدة، ويمكن توضيحها في النقاط الآتية:

  • الشعور بحرقة في منطقة الصدر.
  • وجود طعم حامضي أو مُر في الفم وهو مذاق ناتج عن الأحماض المعدية المرتدة، وينجم عنه شعور بعدم الراحة ورغبة شديدة بالتخلص منه.
  • قد تصيب حموضة المعدة الشخص بالفواق من وقت لآخر بالإضافة إلى احتمالية السعال عند البعض.
  • هناك احتمالية حدوث رائحة كريهة للفم.
  • بعد تناول الطعام والاستلقاء من الممكن أن تزيد جميع هذه الأعراض، كما ويطرأ شعور بالانتفاخ.

أسباب الإصابة بحموضة المعدة

قد لا تكون أسباب الإصابة بحموضة المعدة واضحة، لكن هناك عوامل عدة تزيد من حدوث حموضة المعدة، وهي:

  • قد يتسبب المدخول الغذائي في الشعور بحموضة المعدة، إذ إن هناك أطعمة معينة تزيد من الإصابة بها كالقهوة والكحول والأطعمة الغنية بالدهون، بالإضافة إلى البندورة والشوكولاتة.
  • يدخل العامل النفسي ضمن أسباب الإصابة بحموضة المعدة، كالشعور بالقلق والتوتر.
  • تعاني السيدات الحوامل من حموضة المعدة بشكل كبير، وعلى ذلك يعد الحمل سببًا في حموضة المعدة وخاصة في الشهور الأخيرة من الحمل. 
  • هناك بعض الأدوية المسببة بحموضة المعدة كالإيبوبروفين (Ibuprofen)، والأسبرين (Aspirin)، وعلاجات ضغط الدم.
  • يتناول البعض الطعام ومن ثم يخلدون إلى النوم مباشرة، وهو سلوك خاطئ يتسبب في حموضة المعدة.
  • قد يكون التدخين سببًا في تعزيز الشعور بحموضة المعدة.
صورة متعلقة توضيحية

هل يمكن علاج حموضة المعدة منزليًا؟

صحيح، من الممكن علاج حموضة المعدة منزليًا، وعلى ذلك يمكن علاجها بوصفات سهلة وبسيطة دون التطرق لتناول العلاجات الدوائية. لكن هناك حالات تستدعي زيارة الطبيب من أجل علاج حموضة المعدة دوائيًا، وهي تلك التي تعاني من وجود اضطراب الارتداد المعدي المريئي والذي تم توضيحه فيما سبق.

صورة متعلقة توضيحية

طرق علاج حموضة المعدة منزليًا

تكثر طرق علاج حموضة المعدة منزليًا دون الحاجة للعلاج الدوائي، ومن أهم هذه الطرق:

  • مضغ العلكة: تدخل عملية مضغ العلكة ضمن طرق التخلص من حموضة المعدة، إذ تقوم العلكة على تحفيز عملية إفراز اللعاب في الفم، وهذا من شأنه إزالة أو التقليل من الأحماض المعدية التي تتواجد في المريء. وعلى ذلك ينصح بتناول العلكة مدة نصف ساعة من تناول الوجبة من أجل التخلص من الحموضة.
  • عرق السوس: يزيد عرق السوس من سماكة أنسجة المريء المخاطية فيجعله أقل عرضة للإصابة بحموضة المعدة، ومن الجدير بالذكر أن تناول عرق السوس يتطلب استشارة طبية لما يحدثه من ارتفاع في ضغط الدم وانخفاض في مستويات البوتاسيوم في الجسم، كما وقد يتضارب مع بعض الأدوية.
  • خل التفاح: يمكن شرب خل التفاح مُخففًا بالماء عند الشعور بحموضة المعدة، يعمل خل التفاح على معادلة الأحماض الناتجة عن المعدة وهذا من شأنه التقليل والتخلص منها، مع ضرورة مراعاة تناول المشروب ببطء دون عجلة.
  • الوقوف بشكل مستقيم: يفضل الوقوف بشكل مستقيم عند الشعور باحتمالية الإصابة بحموضة المعدة، وهي عملية ذكية في التخلص من الضغط التي تحدثه أحماض المعدة على الصمام ما بين المريء والمعدة، وفي حال كان الشخص المصاب بحموضة المعدة واقفًا بشكل مستقيم أصلًا، فيمكنه الوقوف بشكل أكثر استقامة. ومن المهم تجنب الجلوس أو التمدد، أما عند النوم فيمكن التمدد بشكل يجعل الجزء العلوي من الجسم أعلى من السفلي.
  • الزنجبيل: يعد الزنجبيل أحد المنتجات التي تنتجها الطبيعة والتي تساهم في التخلص من حموضة المعدة منذ زمن بعيد، إذ يمكن إضافته إلى الشوربات أو شربه كمشروب ساخن.
  • صودا الخبز: يمكن إضافة ملعقة من صودا الخبز أو ما يعرف ببيكربونات الصوديوم إلى كوب من الماء وشربه، إذ تعمل صودا الخبز على تهدئة الحرقة الناتجة عن حموضة المعدة.
  • ارتداء ملابس مريحة: قد تكون المشكلة وراء الشعور بحموضة المعدة ارتداء الملابس الضيقة، فلو كانت الملابس ضيقة أو غير مريحة يفضل تغييرها وارتداء ملابس واسعة وفضفاضة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*