أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تشكيل وتصوير 2 بقلم المصور: فريد ظفور ..المبدع المهاجر#زهير_شعوني Zuhair Shaaouni..رائد الفن الفوتوغرافي الرقمي العربي..

بقلم المصور: فريد ظفور ..المبدع المهاجر#زهير_شعوني Zuhair Shaaouni..رائد الفن الفوتوغرافي الرقمي العربي..

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏زهير شعوني‏‏، ‏‏‏نظارة‏ و‏لقطة قريبة‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏

المبدع المهاجر#زهير_شعوني Zuhair Shaaouni..

رائد الفن الفوتوغرافي الرقمي العربي..

بقلم المصور فريد ظفور

  • على بوابة التاريخ وتقاطع البداية والنهاية..نواصل نزفنا كي لايجف النهر..ونمتطي صهوة أشواقنا..كي لايعود اليأس..فإذ هم أوقفوا إشتعال فتيل الضوء..قبل بلوغه سن الرشد..هو الفن الرقمي نارٌ معتقة في دمه..وعشتار مغزولة في إبداعه..يعتصر الغربة ليمونة صبر..ظلت تأكل في رأس العشب الفني الطويل..ليعرفنا عن كلمة سر أعماله التي دفنها في حض الغربة بسلال الفرح الغامض والأمل المبشر بالغد الأفضل..تعالوا معنا نرحب بضيفنا الفنان المتفرد عربياً بفنه..الأستاذ زهير شعوني..

نطمع في المساهمة برؤية جديدة لعالم الرموز في الفن الرقمي..ولعلنا لا نغالي لو بدأنا بمدخل عن عالم الرموز عند الإنسان لأنه هو الغاية والمنطلق والبداية والنهاية..فالرموز الثقافية عند الإنسان..كاللغة والدين والفكر والتقاليد والقيم المعرفية والثقافية لكل بلد..هي جزء من منظومة الرصيد الرموزي الضخم الذي يتفرد به كائن الإنسان..وهنا يندرج إهتمامنا بسبر أغوار عالم الرموز أي بمبدأ فلسفة العودة إلى أسس الأشياء في سبعينيات القرن الماضي..فإنطلق عالم اللسانيات الأمريكي نوام شمسكي..في فهمه وتفسيره للسلوك اللغوي عند الإنسان من الأسس الفطرية للمقدرة اللغوية التي يتميز بها العقل البشري..لكن علماءالبيولوجيا الإجتماعية رأوا بأن أصول بعض السلوكات الإجتماعية هي أصول بيولوجية أولاً وقبل كل شيء..وهذا يمثل عودة مباشرة إلى صميم كينونة الإنسان نفسه..والإنسان كان ومايزال يمثل أكبر لغز للفلاسفة والمفكرين قديماً وحديثاً ..فإن عالم الرموز هو المصدر الوحيد في تحديد شكل ومضمون لغزيته..ولأن مايميزه ككائن بشري عن الكائنات الأخرى بطريقة حاسمة وفاصلة هو عالم رموزه الهائل..لذلك علينا بأن نكون جادين لسبر غور أعماق دنيا عالم الرموز.وتملك الكائن الإنساني للرصيد الرموزي يضفي على الإنسان لمسات غير حسية أو ميتافيزيقية..فلا تقتصر على الوظائف المحددة التي تقدمها تلك الرموز للإنسان في مكان وزمان معينين..متجاوزة إلى وظائف بطبيعة مطلقة لا تتقيد لا بحدود نسبية الزمان والمكان..فمثلاً الفكر الإنساني الخالد..هو من هذا القبيل..فسرمدية هذا الفكر تسمح من ناحية للإنسان بالتشابه النسبي مع الإله المتصف بالأزلية والأبديةالمطلقتين بغض النظر عن إختلاف عوامل الزمان والمكان .ومن جهة أخرى فتأثر سلوكات الأفراد والجماعات بقوة شحنة عالم الرموز تتغلب عادة على قوة المؤثرات المادية بحيث تصبح مثلاً إنتفاضات الشعوب المدرعة بذخيرة عالم الرموز..قوة ماردة تشبه القوة الإلهية التي تعصف بالغاصبين والطغاة مهما تصلب عود سلطانهم المادي والمعنوي..وحتى لايبقى طرحنا منقوصاً يجب الكشف عن الوجه الآخر للجانب غير الحسي لطبيعة عالم الرموز عند الإنسان..وهذا الجانب على العلم النزيه الإعترف به والتعمق في خباياه..مستعينين بالرؤية التراثية العربية والإسلامية..والهدف من طرح عالم الرموز هو تحويل الجوانب اللامحسوسة للظواهر إلى دلالات مجسمة يسهل التعامل معها بالرؤية  العلمية متساوية الإهتمام بعالم المحسوسات وغير المحسوسات..لتجعلنا قادرين على بناء أطر نظرية تؤهلنا لإكتساب مصداقية تفسيرية  للسلوك الفردي والجماعي لأن المعرفة العلمية الموثوق برؤيتها تحتاج في ترطيبها لرافدي الأمبريقي والنظري..ولا ننسى بأن لمدلولات الرموز شكل ظاهري وآخر باطني..ولا يمكن لأي شيء أن يتقدم دون مساعدة عالم الرموز.وتبقى وشائج الرموز الثقافية بين بني البشر من رموز دينية ورموز لغوية ثقافية هي الضمان الوحيد لخلق لحمة بينهم لا تكاد غوائل الدهر تؤثر في إستمرارية خفقان نبضاتها..إنها تطبع حبل التضامن والمحبة بينهم بطابع الأزلية التي لاتعرف أحلافاً عسكرية أو إقتصادية بين الأمم..

وهكذا نصل لمعرفة مصطلحات و أنواع الفن الرقمي وأهم مميزاته مع فناننا المتألق زهير شعوني..الذي يعتبر التصوير الرقمي: شكل من التصوير الضوئي المستخدم التكنولوجيا الرقمية لمعالجة الصور دون المعالجة الكيميائية.ولا يعتبر بديلاً عن التصوير الفيلمي التقليدي ويمتاز التصوير الرقمي بقلة الكلفة بالإضافة الي سرعة الإنجاز والأحداث وسرعه التأكد من سلامه وجوده الصورة .وقد ظهر في نهايات التسعينات وجاءت فكرته من تصوير الفيديو أو اللايف كليب وإمكانيه تثبيت الصور المتحركه وتوصيلها بالكمبيوتر وطبعها و من هنا جائت فكره الكاميرا الرقمية التي تعمل بدون فيلم بل بالذاكرة والتصوير الرقمي أسهل بكثير واسرع واوفر ولايحتاج الي محترف كما هو الحال في تصوير النيجاتيف ..وديناميكيه التصوير الرقمي تكمن في ال ccd أو ناقل الصور من العدسة الي الشاشة الخلفية وكلما زادت مساحه الـ ccd زادت الإمكانيات والجودة في الكاميرا مثل: نيكون وكانون الرائدتان بالكاميرات الرقمية وخدماتها .ويحتاج التصوير الرقمي لعوامل مساعده لإنجاحه منها الضوء ولذلك يفضل المحترفون العدسات ذات الفتحات المميزة مثلا: 2.8-1.4-1.2 -وذلك لتجميع أكبر كم من الضوء في اللقطة بالإضافه إلى سرعه الغالق لخطف الأحداث الهامة والتاريخية.وما يميز تقنيات التصوير الفوتوغرافي عن الرقمي ..هو ما يسمي بالفيكتوري. وهو مقايسه للعدسات فتقرأ العدسات باختلاف عن ماهو مكتوب عليها ففي نيكون نضرب مقاس العدسة في 1.5 فيكتوري والكانون في 1.4 فيكتوري اي مثلا لو عندك عدسه 28\70 في الفوتوغراف ..ولو ركبتها علي ديجيتال تكون: 42\105 وفي نيكون أيضا تختلف الفلاشات فتكون ttl اما في كانون عادي تتوافق جميع الفلاشات بالكانون. ولعب التأثير الإجتماعي دوراً مهماً وأصبح هناك صور يتم التلاعب بها بشدة أو تصويرها بحيث ينتهي بهم المطاف في مظهر لايشبه الصورة الأصلية . ومن المعروف عن الفن الرقمي إنه الفن الذي يتم تنفيذها من خلال التكنولوجيا الرقمية، أي القيام بالتصوير من الموبايلات أو تركيب صورة ما على جهازك الحاسوب وهذا هو المقصود بالفن الرقمي..ويتطور الفن الرقمي بتطور الأجهزة التكنولوجيا، اليوم يتجه مخرجين الافلام ومصممين الألعاب إلي استخدام الفن الرقمي، لأنه يتيح لهم امكانية بناء عالم بالكامل من الأوهام والاحداث الوهمية.وقد بدء ظهور الفن الرقمي في السبعينيات من القرن الماضي، وقد بدء في الظهور والانتشار مع ظهور وانتشار الأجهزة الإلكترونية التي تتيح الكثير من الاستخدامات التي لا توجد بداخل فن آخر.والفن الرقمي يحمل نفس اهداف الفن التقليدي، لكن بصورة تنفيذ كبيرة جدًا وامكانية الوصول إلي الهدف الذي تسعي علي تنفيذه بأكمل صورة وسرعة كبيرة.وأهم مميزاته يتيح بناء عالم كبير لا حدود له من الأوهام، ويتم استخدامه في الكثير من الأعمال على حسب كل مستخدم له.ومصطلح «الفنان الرقمي» أو «الفن الحاسوبيّ»..الفن الرقمي بات اليوم خطوة متسارعة لأخذ موقع في عائلة الفنون الجميلة،وباستخدام برامج الرسم والتصميم بواسطة الحاسوب المكتبي أو اللوحي، أكان ذلك بالفأرة أو القلم الضوئي. وليس للفن قواعد محددة تسيّره؛ وإنما يبتكر كل فنان طريقته الخاصة وفقًا لخيارات البرامج التي يستخدمها.وما على الفنان سوى مدى تمتعه بالخيال الخصب من عدمه، والقدرة الإبداعية على إضافة الجديد للفن الرقمي.يستخدم الفنانون برامج التصميم مثل:» أدوبي فوتوشوب Photoshop، وأدوبي إليستريتور Illustrator، ومايا Maya، وسينما فور دي Cinema 4D Studio وثري دي إس ماكس 3ds Max» وغيرها، والتي تستخدم في عمل الرسوم المتحركة «animation»، والتلاعب بالصور «photo manipulation» لإنتاج الإعلانات، وصناعة الأفلام، والمؤثرات البصرية.ويعتمد اعتماداً كليّاً على برنامج الرسام للحاسوب في تشكيل اللوحات الفنية.والأدوات في الرسم الرقمي (الحاسوب، وبرنامج الرسام، والقلم الضوئي)..فهناك التصوير الرقمي..و الرسم الرقمي..والنحت الرقمي..والإنشاءات الرقمية..ومقاطع الفيديو والصور والرسوم المتحركة..وهي قسمين:العمل الحي من جهة والرسوم المتحركة والعوالم ثلاثية الأبعاد من جهة أخرى..وكذلك الإنترنت والفن الشبكي..وفن البرمجيات..والوسائط المختلطة..ومجموعة الفن اليابانية، “تيملاب،” يأملون لتغيير مجرى المتاحف..وافتتاح متحف “مستقبلي” جديد في طوكيو..وإنه “كل يوم سيوفر تجربة مختلفة داخل المتحف، إذ أن هناك شاشات وأجهزة عرض مختلفة تسمح للناس بأن يصبحوا جزءاً من الأعمال المعروضة، بطريقة تتخطى وتتجاوز كل الحدود،”وأما أنواع الفن الرقمي:يوجد الكثير من الأنواع لهذا الفن الراقي، فلكل نوع استخدامه الخاص لتحقيق هدف مستخدمي هذا الفن، و إلى ابتكار أروع الأعمال الفنية .الرسم ثنائي الأبعاد:يعتمد هذا النوع من الفنون على استخدام جهاز كمبيوتر وماوس، أو يمكنك استخدام شاشات اللمس لكنه يعطي نفس الرسم والمعني الذي يعطيه الرسم والصور والألوان والفرشاه.وما يميزه أنك تقوم بعرض أعمالك داخل شاشات العرض دون طباعتها .و تستخدم الكاميرا لالتقاط الصورة المرادة، وتعمل التغيرات والتأثيرات فتحولها إلى لوحة فنية في غاية الجمال..المجسمات والرسم ثلاثي الأبعاد:وهو لمنتجي الأفلام السينمائية التي تحتاج إلى وجود حيوانات منقرضة أو مفترسة.و يستخدم  الكثير من الألعاب التي تتطلب خلق عالم وهمي كبير داخل اللعبة.و يتطلب أن يكون المستخدم متميز في استعماله، فإنه يحتاج إلى شخص دارس هندسة يشمل جميع القواعد والحسابات الهندسية ..أما الرسم الحاسوبي:لا يحتاج إلى إبداع كبير في الرسم، لإعتماده على الحاسوب، فإنه يقوم بتطبيق الواقع مع معطيات جهاز كمبيوترك.ويعتمد في وضع مقياس الرسومات، وأيضا القيام بتصميم الأشكال المراد تنفيذها، كما يقوم أيضًا بتحديد نسبة الأحجام المناسبة بعضها البعض.ويستخدم في تصميم الكثير من الإعلانات التجارية، وأيضًا صناعة الافلام الانيميشن ولتصميم الكثير من العاب الفيديو..ولكن الفن التجريدي:أو الفن “الابستراكت” من أجمل أنواع الفنون الجرافيك، وأكثرها انتشارًا بين الفنانين و المصممين والمبدعين الرقمين لإعتماده تداخل الألوان مع بعضها..فهو يشرح حالة الفنان ، فينتج لوحة معقدة لا يستطيع تحليلها أو شرحها غيره.وهو فن اظهار المشاعر، ويهدف لتوصيل رسالة ما أو شعور داخلي ما للمشاهد أو المتلقي..فن التلاعب بالصور:يقوم الفنان باستخدام جهاز الحاسوب في التلاعب أو التغير بالصور.ثم التقاط الصورة المراد العمل عليها ثم يقوم المصمم بقص أجزاء ولصق أجزاء أخرى و يغير من شكل الصورة تمامًا..ومن أبرز فناني الفن الرقمي:الألماني اوليفيه جيرو” هو فنان ينتمي لعصر النهضة. والفرنسي فرانك نوبير” ، وله الكثير من الكتب و أشهرها كتاب ” فن العصر الإلكتروني” و “من الفن التكنولوجي إلى الفن الافتراضي”. والفنانة: مارغوت لوفجوي” هي من أهم وأشهر الفنانات التي قامت بالعمل والتطور بالفن الرقمي ولها كتاب” التيارات الرقمية”..ومن أفضل برامج الفن الرقمي: برنامج adobe ideas :من أهم البرامج التي يمكنك استخدامها في الرسم من خلال جهاز الآي باد والآي فون ذو إمكانيات كبيرة، و يتيح لك خاصية الرسم الفيكتوري.مع إمكانية تكبير الرسومات.ويستطيع منحك بعض التغيرات الهامة.وبرنامج layers :هذا البرنامج يمنحكم خاصية الرسم الرقمي بكل سهولة.و مزودًا بنظام مطابق تمامًا لنظام طبقات مثل الطبقات التي توجد داخل الفوتوشوب..و برنامج procreate :هذا من أفضل أنواع البرامج التي تتيح الرسم على جهاز الآي باد، لتسهيل الرسم فهو من أكثر البرامج التي يمكنك إستخدامه وتنمي فكر وعقل الأطفال..

ولعل تتبعنا لمسرة الفنان زهير شعوني ..تظهر لنا بأنه مصور عاشق للفوتوغرافيا منذ زمن التصوير بالأبيض والأسود وبالفيلم الملون..ويعشق رائحة مواد التظهير والتحمض ولها شجون عنده وكذلك كان مع أقرانه في تلك الفترة الذهبية من التصوير الأحادية يفتخرون بأنهم محترفي الفن الضوئي..ويتباهون بوجود صبغة اللون البني على أظافرهم الناتجة عن الأدوية والمركبات الكميائية الناتجة من إجراء عمليات التكبير والرتوش والطبع وتحميض الأفلام وتثبيتها وغسيلها وتنشيفها..وكلها كانت تجري في الغرفة المظلمة..بحيث يسمح بضوء خفيف وخافت في تحميض الأفلام الأحادية اللون..حيث كانت لون اللمبة خضراء وفي عمليات الطبع والتكبير والتحميض كانت اللمبة الحمراء..حدث ذلك في النصف الثاني من القرن الماضي..ولكن تشاء الظروف ويهاجر السنونو من عشه وموطنه العراق إلى أمريكيا..وهناك تفتحت له آفاق جديدة من المعرفة والعلم والتعرف على أحدث التقنيات والتكنلوجيا من علوم الحواسب والألكترونيات والخوارزميات وعالم الديجيتال وانطلاق الشبكة العنكبوتية التي قربت المسافات بين الأمم..ولعل المعارض التي قدمها هي نتاج تجاربه التي بدأها منذ عام 1984م وحتى الأن..

وأضحى الفن الرقمي عالم افتراضي جميل ..وهو فن المستقبل بلا منازع..وتعتبر الفنون الرقمية: من أهم الاتجاهات الفنية المعاصرة , والتي تتميز بالدقة والابهار الفني والتاثير الفعال علي ركائز الفن التشكيلي مثل ( الرسم والتصوير والنحت )  ..والفنان المبدع زهير شعوني المتخرج من معهد الفنون الجميلة في بغداد عام 1972م. والذي شارك مع عدد من الهواة والمحترفين بالتصوير الفوتوغرافي في تأسيس أول جمعية للتصوير في العراق ، كما قدم العديد من المعارض في بلاده وفي عدد من البلدان في المهجر منها الولايات المتحدة الأمريكية، وكندا، وبراغ والقاهرة.وقد كان الحاسب والوسائط المتعددة بالإضافة للفن السيبراني تشكل معيارًا للفن الرقمي..ومع دخول العالم للشبكة العنكبوتية.. الفن الرقمي على أنه مزيجٌ من مجموعة الأعمال الفنية الكائنية والمرئيات العملية. فتعتبر التقنيات الرقمية في السيناريو الأول وسيلةً لتحقيق هدفٍ معينٍ، وتعمل كأداة لخلق الأشياء التقليدية كاللوحات والصور والمطبوعات والمنحوتات. بينما تجسد التكنولوجيا في الحالة الثانية الهدف المطلوب..

  • لعل من واجب النقد البناء لا التخريب وإن وجد النقد المجامل أو بعض الذين يدعون النقد وهم يقفون على عتبات الأعمال الفنية والنصوص الأدبية عاجزين عن إسيعاب مكنوناتها وكشف مواطن الجمال والرداة فيها..والإفتقار للموضوعية التي أساءات للنقد..لأن المتلقي أو المشاهد الحر يبحث عن عمل أونص حقيقي من فنان مبدع حر ..ويكتمل المعادلة.. بنص حقيقي لقاريء حر..والفنان العظيم كما المبدع زهير شعوني هو الذي تغريك قناديله المتأججة على شاشة العرض بالدخول إلى عوالمه السحرية والكهف الفني البصري الذي كونه ونحتته أنامله الحقيقية المميزة..وحين تدخل ترتاح على بساط الكادر والمحتوى مأخوذاً بلوحاته الفنية المعروضه على حافة الأفق اللازوردي..والفنان العظيم هو الذي يعطي المتلقي أو يشعر المشاهد أنه جزء من عمله الفني المنتج..وكأن المشاهد والفنان متحدان روحياً في لحظة الكشف ويتناول الإثنان حالة التوتر..لأن العمل الجيد يفرض نفسه ولا يجد صاحبه الشعوني صعوبة في إخراجه إلى الضوء عن طريق عرضه أو طباعته..وإن ما قدمه الفنان زهير خلال عقود عدة للفن الرقمي كاف ليضيف إلى خزانة الفن اضوئي والتشكيلي العربي كنزاً كان يجب أن يضاء عليه ويظهر منذ زمن..

**المصور فريد ظفور – عيد الميلاد -25-12-2020م

ــــــــــــــــــــــــــــــــ ملحق مقالة الفنان زهير شعوني ــــــــــــــــــــــ

لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏بما في ذلك ‏‎Moudhi Alhajri‎‏ و‏زهير شعوني‏‏، ‏أشخاص يبتسمون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٣‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏بما في ذلك ‏زهير شعوني‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏بما في ذلك ‏زهير شعوني‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏بما في ذلك ‏زهير شعوني‏‏‏
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏زهير شعوني‏‏
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
لا يتوفر وصف.
زهير شعوني بين الكاميرا والفن الرقمي 9 10 2020 الموسم الثقافي الاسبوعي الجمعية العراقية للتصوير
-23‏/11‏/2020 م
الرابط على اليوتيوب:

ـــــــــــــــــ
الجمعية العراقية للتصوير
162 مشتركًا
زهير شعوني – بين الكاميرا والفن الرقمي – الجمعية العراقية للتصوير – الموسم الثقافي الأسبوع – ندوات السيرة.
ضمن الموسم الثقافي للجمعية العراقية للتصوير سيكون لدينا لقاء اسبوعي على منصة ( زووم ) من كل يوم جمعة في الساعة 9 مساءا نستضيف فيه احد الضيوف العاملين والمهتمين في مجال التصوير لتسليط الضوء على تجاربهم وكذلك لالقاء الضوء على بعض المواضيع التي تهم المصور الفوتوغرافي هدفنا التعريف بين مختلف الأجيال الفوتوغرافية وزيادة المعرفة بالشخصيات الفاعلة في مجال التصوير وكذلك زيادة معرفة الجميع من خلال الاطلاع والنقاش والحوار المتبادل بين الضيف والضيوف. ستكون الدعوة عامة للجميع
تقديم الفنان :
على عكس المصورين الاخرين كانت بدايات زهير شعوني مع الغرفة الظلماء أولا عندما اتفق مع اخوه القادم حديثا من الخارج ومعبأ بمعلومات مهمة ونادرة عن تقنيات طبع وتحميض الأفلام والتي كانت نادرة في تلك الفترة فاتفق معه على عمل غرفة ظلماء ( دارك رووم ) في بيتونة البيت كانت تلك في فترة الستينات ومنذ ذلك الحين اهتم زهير شعوني بتلك التقنيات وهي تاثيرات الغرفة الظلماء ليستبدلها لاحقا بتاثيرات البرامج الرقمية ومانطلق عليه الغرقة المضيئة واطلقت يده ومخيلته لما فيها من إمكانيات وحرية هائلة ليضع مختلف التاثيرات والتعديلات والتغييرات لينتج لنا فنا رقميا لاعماله التي ياخذها بالة التصوير ولموضوعات واقعية لينتج منها اعمالا مغايرة تماما ربما لانجد ملامح لها في انتاجه النهائي وفعلا نرى اعمالا تجريدية بامتياز .. اليوم سنرى تلك التجربة وتمظهراتها في اعماله. وسنرى وجهين لتجربته الوجه التقليدي والوجه التجريبي المتجدد والذي لازال في كل يوم يجرب كل جديد ويبقى السؤال ان الكل يستطيع استخدام هذه الإمكانيات الهائلة للبرامج وربما تظهر لنا اعمالا تنافس اعمال كبار الفنانين ولكن كيف سنفرق بين الشطحة والصدفة وبين القصدية والوعي في الفن الرقمي..
توقيتات الفديو
3:49 السيرة الذاتية
6:21 البدايات
11:15 عودة أخيه من اميركا وعمل غرفة ظلماء
12:40 الدراسة في معهد الفنون الجميلة
13:22 العمل في مجلة صوت الطلبة
13:41 1972 تأسيس الجمعية العراقية للتصوير
17:06 بداية العمل بالفن الرقمي
23:57 عرض السيرة من خلال الصور
34:02 عن مدينة بغداد
44:12 صور الأبنية
52:10 2006 كتاب عن مدينة تلكيف
59:45 عن الاهوار
1:07:25 المحاولات الفنية الأولى
1:12:45 الاعمال الرقمية
1:37:59 بدء المداخلات
1:39:52 هيثم فتح الله
1:43:11 محمد شبيب
1:44:46 علاء المرجاني
1:46:31 د. احسان فتحي
1:53:06 رسول بابل
1:57:26 سعدي الرحال
2:10:38 د. محمد الكناني
2:17:39 هيثم فتح الله
2:22:08 الرد على المداخلات
2:39:24 د. محمد الكناني
2:44:42 خالد خضير الصالحي
2:48:05 سعدي الرحال
سيرة زهير شعوني :
الاسم : زهير شعوني
 ولادة بغداد عام 1943
 عمل كمصور صحفي في مجلة صوت الطلبة 1970
 مدرب ومشرف على قسم التصوير الملحق بمديرية النشاط الطلابي عام 1972
 خريج معهد الفنون الجميلة عام 1972
 احد مؤسسي الجمعية العراقية للتصوير عام 1972
 عمل في الصحافة العراقية للاعوام 1973-1977
 هاجر الى الولايات المتحدة عام 1977
 اكمل دراسته هناك في كلية كروسمنت وكلية بنسلفانيا – مدرسة التصوير.
 بدء تحاربه في العمل الرقمي منذ 1983
 المعرض الأول عام 1990 في قاعة التحرير في بغداد
 المعرض الثاني عام 2000 في قاعة حوار في بغداد
 العديد من المعارض في العراق والولايات المتحدة وكندا وبراغ والقاهرة والدوحة
 اصدر كتاب عن مدينة تلكيف عام 2007 يحوي على 120 صورة بالابيض والأسود.
 معرض مساحة للضوء في قطر عام 2017
 اعماله تنحو نحو المدرسة التجريدية باستخدام الفن الرقمي
 الفن الرقمي هو ليس بديل عن الرسم فلكل واحدة خصائصه ومميزاته . الفن الرقمي يعمل بوسائل وأدوات افتراضية ولكن عند الإنجاز والطبع تصبح واقع ملموس بينما الرسم يتعامل مع أشياء
 حاول تأسيس فريق او اتجاه للعمل في حقل الفن الرقمي وأقيم معرض لثلاث من الفنانات الرائدات في هذا المجال ومن اشرافه حيث اقامت المجموعة في عام 2016 معرضا لها في وزارة الثقافة باشراف دائرة الفنون التشكيلية تحت عنوان ( بغداد ملتفى للفن الرقمي )
فيس بوك زهير شعوني :
https://www.facebook.com/profile.php?…
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.
لا يتوفر وصف للصورة.

اضف رد