أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تربية وتعليم 2 تعلم كيفية حماية حقوق الملكية الفكرية عبر الإنترنت؟

تعلم كيفية حماية حقوق الملكية الفكرية عبر الإنترنت؟

حقوق الملكية الفكرية

كيف يتم حماية حقوق الملكية الفكرية عبر الإنترنت؟

٤ في نوفمبر 3, 2019م

نظرًا للتطور الكبير الذي نعيشه اليوم في ظل التكنولوجيا والإنترنت، فإنه بمجرد الإعلان عن الأفكار أو الابتكارات الجديدة والسماح للجميع بالاطلاع عليها ستُصبح عُرضةً لسرقةٍ أو استخدامها من قبل أيٍّ كان دون الحصول على إذن مالكها.

فبالرغم من فائدة مشاركة الآخرين للمحتوى أو الابتكارات في زيادة انتشارها ووصولها إلى شريحةٍ أكبر من الزبائن والعملاء ونشر الأفكار التي تتضمنها، يُفضّل البعض اتباع بعض التعليمات والإجراءات الخاصة لحماية حقوق الملكية الفكرية عبر الإنترنت لمنع استخدامها والاستفادة منها بشكلٍ غير مشروعٍ.

تُعرف حقوق الملكية الفكرية بأنها الحقوق التي يحصل عليها الشخص حول أي اختراعٍ أو ابتكارٍ توصل له من بنات أفكاره الخاصة، ليضمن حقّه الحصري باستخدام ذلك الابتكار لفترةٍ محدودةٍ من الزمن دون إمكانية ذلك من قبل أي جهةٍ أخرى.

حقوق الملكية الفكرية

أهمية حماية حقوق الملكية الفكرية

يقع على عاتق معظم الأمور التي يمكن حمايتها من خلال حقوق الملكيّة الفكرية دور هام في نجاح المشروع أو العمل المرتبط به، فعند الحصول على علاماتٍ تجاريةٍ قويةٍ قادرة على حماية كافة الأعمال الجارية المتعلقة بها، سيضمن لك ذلك جذب عملاء وزبائن دائمين، أما إن أمكن تقليد العلامة التجارية من قبل جهةٍ أخرى قد يؤدي إلى فقدان الزبائن والمتعاملين لعدم ثقتهم بها.

وهذا يشبه تمامًا ما يخص الابتكارات والاختراعات التي يعمل عليها شخصٌ ما ويتمكن من خلالها من حل مشكلةٍ معينةٍ تجعله يتفوق على كل منافسيه، الذين إن استطاعوا سرقة أفكاره للوصول إلى ذات النتائج فإنهم سينهون حالة المنافسة بينهم ويسلبونه كل نتائج تعبه.

طرق حماية حقوق الملكية الفكرية

عدم تسجيل براءة الاختراع

إحدى الخطوات غير المتداولة لدى الكثيرين لحماية حقوق الملكية الفكرية هي عدم الحصول على براءة اختراعٍ التي تتطلّب توضيح الطريقة أو الأسلوب المُتبّع للوصول إلى الابتكار، فحالما يُصبح مُتاحًا للعامة سيتمكن أيًا كان من استخدام ذات الطريقة لإنشاء ما يُشبهه دون الحاجة لانتهاك الملكية الفكرية الخاصة بالمالك الأساسي.

بدلًا من ذلك يمكن توحيد الفكرة مع معايير مرتبطة معها وبالتالي لن تتمكن أي جهةٍ من تقليد الفكرة والاستفادة منها دون التواصل مع مُنشئها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*