أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تربية وتعليم 2 كانت بدايات انطلاق تاريخ المسرح السوري في عام 1871 على يد رائد المسرح السوري والعربي أحمد أبوخليل القباني

كانت بدايات انطلاق تاريخ المسرح السوري في عام 1871 على يد رائد المسرح السوري والعربي أحمد أبوخليل القباني


عدناتن ابن ذريل، وزارة الثقافة في الجمهورية العربية السورية،, 1993 –


بدايات المسرح السوري

  • Abu Khalil Qabbani

    Playwright

    • Abu Khalil Qabbani was a Syrian playwright and composer of Turkish origin. He is considered the founder of the short musical play in Arabic theatre. Wikipedia

مسلسل ابو خليل القبانى الحلقة 12
من ويكيبيديا،
المسرح السوري في عام 1871 على يد رائد المسرح السوري والعربي أحمد أبوخليل القباني
حيث يعتبر القبانى أول مؤسس لمسرح عربي وقد اسسة في دمشق، أبدع القباني في بداياته وقدم عروض مسرحية وغنائية كثيرة منها ناكر الجميل – انس الجليس – هارون الرشيد – عايده – الشاه محمود – وغيرها، وكان له الفضل في قيام حركة مسرحية في سوريا وفي الوطن العربي بعد ذلك.

البداية

كانت البداية للمسرح السوري مبكره وقد وأنطلق وازدهر المسرح في سورية في القرن التاسع عشر على يد أبوخليل القبانى في مدينة دمشق وواجه القباني من اجل نشر فنه العديد من الصعاب والعقبات إلى ان نجح في استقطاب الجماهير في مدينة دمشق لمتابعة عروضه ومسرحياته ولاقى نجاحا كبيرا بالعروض التي قدمها في بداياته بدمشق وكانت الناس تتهافت لحضور مسرحياته وعروضه الغنائية، وكان القبانى في البداية متابعآ ومعجبآ للعروض التي كانت تقدم في مقاهي دمشق مثل قصص الحكواتى ورقص السماح والعروض التي كانت منتشرة في مقاهي مدينة دمشق وكان أبوخليل القباني يحضر ويتابع اجتماعات وعروض موسيقا ابن السفرجلاني بدمشق وتعلم منها واختلط القبانى بالفرق المسرحية التي تمثل في مدرسة العازرية بمنطقة باب توما ، ومن كل هذا كون احمد أبو خليل القباني أسس هذا الفن الراقي لينطلق به من دمشق ويطوره واضعآ آسس المسرح الغنائي العربي.
أول عرض مسرحي

قدم أبو خليل القياني أول عرض مسرحى خاص به عام 1871 وهي مسرحية الشيخ وضاح ومصباح وقوت الارواح وهي أول مسرحية سورية وعربية وفق مفاهيم المسرح ،وقدم بعد ذلك مسرحيات وتمثيليات ناجحه اعجب بها الجمهور الشامى بدمشق وفي عام 1879-1880 الف فرقته المسرحية وقدم في السنوات الأولى حوالي 40عملا مسرحيا ووضع الاسس الأولى للمسرح العربي وخاصة المسرح الغنائي وسافر أبوخليل القباني إلى مصر حاملا معه عصر الازدهار وبداية المسرح العربي وكان مع أبوخليل القبانى مجموعه من الفنانين والفنانات السوريين حوالي 50 فنان وفنانةنذكر منهم جورج ميرزا وتوفيق شمس وموسى أبوالهيبة وراغب سمسمية خليل مرشاق ومحمد توفيق وريم سماط واسكندر فرح وغيرهم وسافر أبوخليل القبانى إلى مدن سورية ومصر وأمريكا وعاد إلى دمشق متابعا عروضه المسرحية إلى ان توفي عام 1903 ودفن في مقبرة الباب الصغير بدمشق.
وقبل أبوخليل القباني عرفت سوريا عروضا للمسرح لكن ليس بالشكل المعروف للمسرح الذي ظهر على يد أبوخليل وكان ذلك في منتصف القرن التاسع عشر مثل عروض كركوز وعواظ وخيال الظل ورقص السماح والمولوية والحكواتي وكانت جميها تقدم في نوادى ومقاهى دمشق وبعض الأماكن العامة.
ومن أهم رواد المسرح السورى كذلك اسكندر فرح عمل اسكندر فرح مع أبوخليل القباني وكون بعد ذلك فرقته المسرحية الخاصة وكان المعلم الأول للكثير من رواد المسرح في سوريا ومصر ولد اسكندر فرح بدمشق عام 1851 وتوفى عام 1916 وقدم مسرحيات هامة في تاريخ المسرح العربي : شهداء الغرام – صلاح الدين – مملكة اورشليم – مطامع النساء – حسن العواقب – اليتيمين – الولدان الشريدان – الطواف حول العالم وغيرها الكثير.


بداية ظهور الفرق المسرحية
بعد فرقة (أبوخليل القباني) والرواد الأوائل للمسرح السوري، ظهرت في بداية القرن العشرين فرق مسرحية سورية كثيرة أخذت بالتزايد مثل فرقة نادي الإتحاد وفرقة جورج دخول وكانت تقدم عروضها على مسرح القوتلى في السنجقدار فرقة عبد اللطيف فتحى وكانت تظم عددا كبيرا من الفنانين ونذكر كذلك الفنان جميل الاوزغلي وفرقة أنور مرابط وفرقة ناديا المسرحية لصاحبتها ناديا العريس حيث كانت الفرقة من أكبر الفرق المسرحية العربية في الثلاثينات من القرن العشرين ضمت الفرقة أكثر من 120 فنان وفنانة وكانت تقدم عروضها على مسرح الكاريون بدمشق أحد مسارح دمشق.
قدمت الفرق المسرحية السورية الكثير من المسرحيات العالمية وعروض مسرحية كوميدية واستعراضية وغنائية وسياسية واجتماعية ودرامية وتاريخية كثيرة لمؤلفين سوريين وعرب ومسرحيات مترجمة لروايات عالمية.
بعض الفرق المسرحية السورية منذ بداية القرن العشرين
فرقة نادي الاتحاد 1906
فرقة الصنائع (حلب 1928)
فرقة ايزيس 1931 (جودت الركابي- سعيد الجزائري – علي حيدر كنج – نصوح دوجى – أنور المرابط – ممتاز الركابي)
فرقة ناديا المسرحية (ناديا العريس)
الفرقة السورية (الثلاثينات)
الفرقة الاستعراضية (الثلاثينات)
فرقة الكواكب (الاربعينات) محمد علي عبده
فرقة عبد اللطيف فتحي
فرقة اتحاد الفنانين
فرقة العهد الجديد
نادى الفنون (توفيق العطري)
فرقة حسن حمدان (الثلاثينات)
فرقة سعد الدين بقدونس (الخمسينات)
فرقة فنون الاداب
فرقة نهضة الشرق
فرقة المسرح الحر (رفيق جبري – توفيق العطري – نزار فؤاد)
ندوة الفكر والفن (الستينات) رفيق الصبان
النادى الفني (منذر النفوري)
فرقة المسرح الكوميدي
فرقة المسرح الشعبي
فرقة الفنانين المتحدين (محمد الطيب)
فرقة الأخوين قنوع (فرقة دبابيس)
فرقة زياد مولوي
فرقة هدى شعراوي
فرقة مظهر الحكيم
فرقة محمود جبر
فرقة مسرح اقهوة (طلحت حمدي)
فرقة مسرح الشوك (عمر حجو – دريد لحام -أحمد قبلاوي)
فرقة ناجي جبر
فرقة رفيق السبيعي
فرقة تشرين
فرقة ياسين بقوش
فرقة المسرح القومي
مختصر عن تاريخ المسرح في سوريا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
رواد المسرح العـربي
أبو خليل القباني
أحمد شوقي
توفيق الحكيــم
صلاح عبدالصـبور
عزيز أبــاظــة
مارون النقاش
نجيـب الريحـاني
نعمان عاشــور
يعـقوب صـنوع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رواد المسـرح العـالمي
إدوارد ألـبي
أرسـطوطـاليـس
أنـطـون تشــيكوف
برنارد شو
بيرتولت بريخت
ت. س. إليوت
تنيـسي ويـليامز
جان بول سـارتـر
ستراندبرج
صـموئيل بيكيــت
لويجي بيرانديللو
ليو تولســتوي
ماكسـويل إندرسـون
هنريك جون إبسن
وليــم شكسـبير
يوجين أونسكو
يوجيـن أونيــل
رواد المسرح الإغريقي
إسخيـلوس
سوفوكليس
يوربيـدس
أرسـتوفان
ـــــــــــــــــــــــــــ
رواد المسرح الإغريقي
إسخيلوس (525-456 ق م)
أول الكتاب المسرحيين العظام من المبرزين في معركتي ماراثون و سلاميس. لم يكن ينشغل في كتاباته بتوافه الأمور أو يقصد مجرد توفير التسلية للجمهور فكانت مسرحياته بعيدة المدى عظيمة التأثير .وعالجت مسرحياته مجموعة من الأبطال والملوك والآلهة الذين أوقعتهم الظروف في أزمات شديدة متفجرة .والمظنون انه كتب تسعون مسرحية لم يبقى منهى الا سبع نصوص كاملة وهي : الضارعات – الفرس- بروميثيوس مصفدا- سبعة ضد طيبة – والأورستايا.
سوفوكليس(حوالي497-405 ق م )

وأعظم الكتاب في العصور الأدبية كلها .فكانت حياته أقل إثارة من حياة إسخيلوس وإن كان اعظم منة ككاتب مسرحي ,وكاد أن يبلغ في حياته العملية والمسرحية مرتبة الكمال تقريبا. وقد ظلت مهارته الحرفية معيارا للكتاب المسرحيين ومثلاً أعلى لهم طوال خمسة وعشرين قرنا تقريبا ، فلم يستطع كاتب مسرحي آخر أن يجاريه بين العمق في التفكير والفن في التعبير ..سوفوكليس أستاذ في خلق الدوافع،وفي صناعة التوتر المسرحي وإثارة التهكم الدرامي وأستاذ في الشاعرية واتزان الأحكام. ولا بد لكل شخص يدرس المسرح أن يقرأ واحدة على الأقل من المسرحيات الثلاث :أوديب ملكا والكترا وانتيجون ، ومجموع أعماله سبعة أعمال. الثلاث السابقة وأوديب في كولون وواجاكس والتراقيات وفيلوكتيتس. وتعتبر مسرحية أوديب ملكا هي اكمل مسرحية كتبت على الإطلاق.
يوربيدس (حوالي485 – حوالي406 ق م)
كان مفكرا حرا وصاحب نزعة إنسانية عاش في عالم ينتشر فيه الخنوع والطاعة العمياء والتعصب الذميم .وعكست مسرحيات الظروف التي أحاطت به فمثلا على ذلك عام416 ق م أرسل الأثينيون حملة عسكرية وحشية ضد أهل جزيرة بيلوس فلما انتصروا ذبحوا الرجال وسبوا النساء .فخرج يوربدس عليهم بمسرحيته (النساء الطرواديات ) يصور فيها جريمة مماثلة لجريمتهم. وتعد هذه المسرحية أعنف هجوم شنه كاتب على الحرب حتى الآن .وقد مات يوربيدس في المنفى دون أن يذوق طعم الشهرة أو النجاح ،ولكن في القرن التالي لوفاته أصبح يوربيدس اكثر الشعراء الثلاثة شعبية .قد وصلنا من مسرحياته ثمانية عشر مسرحية اشهرها:الكترا- ميديا – النساء الطرواديات – هيبوليتوس – افيجينيا في الويس .
ارستوفان (حوالي448-حوالي385 ق م)
كان أعظم الكوميديين في عصره على الإطـلاق لما تمتـع به من فكاهة مدمرة وسخرية قاسية ومع ذلك لا تخلو مسرحياتة من ضعف في المعالجة الفنية أو التركيب الدرامي . وايضاً هو المؤلف الوحيد الذي بقيت لنا من أعماله عدة مسرحيات في نصها الكامل منها الضفادع والزنابير والسحب.
المراجع
1. المدخل إلى الفنون المسرحية ، هوايـتنج ، فرانك م.، دار المعرفة ، القاهرة ، 1970
لمزيد من الإطلاع
نشأة المسرحية عند الإغريق
إعداد / صالح بن أحمد الجابري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*