أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 سينما ومسرح 2 رواد السينما العربية كيف أمضوا عمرهم في عشق الفن السابع..- مشاركة : أسامة الشاذلي

رواد السينما العربية كيف أمضوا عمرهم في عشق الفن السابع..- مشاركة : أسامة الشاذلي

في عشق الفن السابع..رواد السينما العربية (ملف)
في عشق السينما لا ينتهي المديح، وفي مدح كل صناعها لا تستطيع كل كلمات الإطراء أن تفي حق مشهد واحد وهب مشاهديه المتعة والبهجة، أو تلك الثقافة التي تكونت لدى الجمهور فيلمًا بعد فيلم، بدء من العامل البسيط خلف الكاميرا الذي يشارك في إعداد ديكور ما، حتى ذلك الراهب المصاحب لآلة العرض في دور السينما. المخرجون وكتاب السيناريو والمنتجون والممثلون والمصورون ومهندسو الديكور وأرباب المونتاج والإضاءة وغيرهم الذين قدموا عبر عقود طويلة عشرات الأفلام الخالدة كان لهم رواد، خاضوا معاركهم الأولى من أجل أن يحصل الباقون على حرية التحليق والإبداع، ومن خلف الكاميرا اخترنا 10 فنانين يمثلون منابع مختلفة تصب كلها في شاشة العرض من أجل أن نستعرض سيرتهم الذاتية احتفاء بالسينما الفن السابع مع اطلاق الموقع. احتفاء بالفن السابع الذي بدأ في الوطن العربي بمصر في نفس الوقت الذي بدأ فيه عالميًا، فالمعروف أن أول عرض سينمائى تجارى في العالم كان في ديسمبر 1895 م في باريس وتحديدًا الصالون‏ ‏الهندي‏ ‏بالمقهى‏ ‏الكبير «الجراند‏ ‏كافيه» الكائن‏ ‏بشارع «كابوسين» بالعاصمة‏ ‏الفرنسية، وكان فيلمًا صامتًا للأخوين «لوميير»، وبعد هذا التاريخ بأيام قدم أول عرض سينمائى في مصر في مقهى «زوانى» بمدينة الإسكندرية في يناير 1896 م، وتبعه أول عرض سينمائى بمدينة القاهرة في 28 يناير 1896 م، ثم كان العرض السينمائي الثالث بمدينة بورسعيد في عام 1898 م. وافتتحت‏ ‏أول‏ ‏«سينما‏ »‏‏ ‏بالإسكندرية‏ ‏و ذلك‏ ‏في‏ ‏منتصف‏ ‏يناير‏ 1897 م، ‏و حصل على ‏حق‏ ‏الامتياز‏‏ «هنري‏ ‏ديللو‏ ‏سترولوجو» حيث قام ‏بإعداد‏ ‏موقع‏ ‏فسيح‏ ‏لتركيب‏ ‏آلاته‏، ‏و استقر‏ ‏علي‏ ‏المكان‏ ‏الواقع‏ ‏بين‏ ‏بورصة‏ «‏طوسون‏» و ‏تياترو «‏‏الهمبرا»، ووصل‏ ‏إلي‏ ‏الأسكندرية‏ ‏المصور‏ ‏الأول‏ ‏لدار‏ «‏لوميير» المعروف باسم‏‏ «‏بروميو‏» ‏الذي‏ ‏تمكن‏ ‏من‏ ‏تصوير‏ ‏ميدان‏ ‏القناصل ‏ ‏بالأسكندرية وميدان‏ ‏محمد‏ ‏علي‏، ويعد‏ ‏هذا‏ ‏أول‏ ‏تصوير‏ ‏سينمائي‏ ‏لبعض‏ ‏المناظر‏ ‏المصرية‏ ‏تم‏ ‏عرضها‏ ‏بدار سينما‏ «‏لوميير»‏، واعتبر‏‏ 20 ‏يونيو 1907 م. هو‏ ‏بداية‏ ‏الإنتاج‏ ‏السينمائي‏ ‏المصري‏. و هكذا‏ ‏ظهرت‏ ‏الأفلام‏ ‏المصرية‏ ‏الإخبارية‏ ‏القصيرة التسجيلية، أما‏ ‏أول‏ ‏فيلم‏ ‏روائي‏ ‏فلم‏ ‏يظهر‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏سنة‏ 1917 م، ‏و أنتجته‏ «‏الشركة‏ ‏السينمائية‏ ‏الإيطالية‏ – ‏المصرية»‏ ‏وأنتجت الشركة ‏‏فيلمين‏ ‏هما‏ «‏الشرف‏ ‏البدوي» و«الأزهار‏ ‏القاتلة»‏، ويرجع‏ ‏للشركة‏ ‏الفضل‏ ‏في‏ ‏إعطاء‏ ‏الفرصة‏ ‏للمخرج ‏المصري‏ ‏محمد‏ ‏كريم‏ ‏في‏ ‏الظهور‏ ‏في‏ ‏الفيلمين‏..‏ ويعد‏ ‏‏أول‏ ‏ممثل‏ ‏سينمائي‏ ‏مصري ‏.‏ و على مدى أكثر من مئة عام قدمت السينما المصرية أكثر من أربعة آلاف فيلم تمثل في مجموعها الرصيد الباقى للسينما العربية والذي تعتمد عليه الآن جميع الفضائيات العربية تقريبًا ، وتعتبر مصر أغزر دول الشرق الأوسط في مجال ‏الإنتاج‏ السينمائي. في نفس السياق يعود تاريخ صناعة السينما في لبنان إلى عام 1930، والأفلام المنتجة في هذه الفترة تعتبر محاولات فردية لم يحالفها النجاح، وبدأ الإنتاج السينمائي اللبناني يرسخ في عام 1952. ويمكن تقسيم تاريخ السينما في لبنان إلى مرحلتين: الأولى بدأت عام 1929، وانتهت عام 1952، والمرحلة الثانية بدأت عام 1952 إلى أحداث عام 1975. وأول فيلم لبناني كان كوميديًا قام بإنتاجه أحد الهواة الإيطاليين عام 1929، وكان الفيلم صامتًا، وأنشئ أول أستوديو في لبنان عام 1933، وأُنتج فيه أول فيلم لبناني ناطق، واقتصر نشاط هذا الأستوديو بعد ذلك على إنتاج الأفلام الإخبارية، والأفلام التسجيلية. وكان معظم العاملين في صناعة السينما في ذلك الوقت من الفنيين الأجانب، وتوقف نشاط هذا الأستوديو عام 1938، وتوقف معه النشاط السينمائي خلال الحرب العالمية الثانية وحتى عام 1952. استأنفت السينما نشاطها في لبنان عام 1952، بإنشاء استوديوهين للسينما، وقد أنتج أحدهما فيلم «عذاب الضمير» ناطقًا باللغة العربية الفصحى، فلم يُقْبِل عليه الجمهور، ذلك أن اللغة الفصحى لا تتقبلها الجماهير بسهولة، وهذا هو الفارق بين السينما والمسرح، فالفصحى في المسرح مقبولة بل مرغوبة، أما السينما فلأنها وسيلة اتصال جماهيرية نجد أن اللغة العامية تناسبها أكثر. وكان الفيلم الثاني «قلبان وجسد» أوفر حظًا من سابقه، فقد حقق أرباحًا طيبة ووزع في البلاد العربية، والبرازيل، وأستراليا حيث توجد جاليات عربية. ولفت فيلم «إلى أين» الذي أنتج في عام 1957، أنظار النقاد في أوروبا عندما عرض في مهرجان كان، فقد حكى الفيلم قصة عائلة فلاح لبناني هاجر إلى أمريكا، وعاد إلى الوطن فقيرًا معدمًا كما كان. ونتيجة للنجاح الذي أحرزه هذا الفيلم اللبناني فقد تضاعفت رؤوس الأموال المستثمرة في صناعة السينما، وأنشئت استوديوهات جديدة زوِّدت بأحدث معدات التصوير، والإضاءة، والتحميض، والطبع. وحتى عام 1960، كان العاملون في السينما اللبنانية من هؤلاء الذين تعلموا الصناعة عن طريق المحاولة والخطأ، أما بعد تلك السنة فقد أصبحت صناعة السينما في هذا البلد في أيدي مجموعة من الشباب اللبناني الذي درس فن الإخراج في المعاهد المتخصصة في أوروبا وأمريكا. وفي عام 1964، أسست الحكومة اللبنانية المركز الوطني للسينما، ومهمته جمع الوثائق والمعلومات عن النواحي القانونية، والمالية، والتقنية، والسياسية لهذه الوسيلة الإعلامية، وتقديم المقترحات من أجل تحسين هذه الصناعة وتنميتها، وأنشئ في هذا المركز، في الحقبة الواقعة بين أواخر الستينيات وبداية الحرب الأهلية في أبريل 1975، عدد كبير من الاستوديوهات، وشركات التوزيع. وركزت الاستوديوهات على إنتاج برامج التليفزيون، وأفلام الدعاية والإعلام، وأصبح لبنان في هذا الحقل في مقدمة الدول العربية. كذلك بدأت أول محاولات لآنتاج فيلم سينمائي سوري في منتصف العشرينات القرن العشرين، وفي عام 1927 دارت الكاميرا وانطلق تصوير أول فيلم سوري حيث اتفق مجموعة من الشباب المتحمس لهذا الفن القادم من أوروبا لأيجاد صناعة سينمائية في سورية، في مقدمتهم رشيد جلال الذي كان يمتلك معدات سينمائية، كاميرا سينمائية مع آلة عرض ولوازم للتحميض والطبع وغيرها، وقد اتفق رشيد جلال مع مجموعة من الشبان منهم أيوب بدري وأحمد تللو على تصوير فيلم سينمائي وضع له السيناريو بنفسه وقد كانت القصة ترتكز على قصة حقيقية لمجموعة من اللصوص عاثت فسادًا في دمشق وضواحيها إبان حكم الملك فيصل الأول 1920 في سورية. أطلق على أول فيلم سينمائي سوري اسم «المتهم البرئ» وقد صور خلال 8 أشهر وبذل القائمين على إنتاجه الكثير من الجهد وبلغ طول شريط الفيلم 800 مترًا انتجته شركة «حرمون» فيلم للأنتاج السينمائي التي أسسها رشيد جلال وشركاءه في دمشق. وتسبب ظهور ممثلة مسلمة في إثارة غضب رجال الدين مما اضطر رشيد جلال إلى إعادة تصوير المشاهد التي تظهر فيها الفتاة مستعينًا بفتاة ثانية ألمانية كانت تقيم بدمشق. وتم الانتهاء من التصوير والعمليات الفنية للفيلم في 1928 وعرض في سينما «الكوزموغراف» في ساحة المرجة بدمشق ولاقى نجاحًا لافتًا وقتها، ويعد الفيلم انطلاقة قوية للسينما السورية، في نفس الفترة كان هناك شاب متحمس للعمل السينمائي هو الفنان بهجت المصري حيث بدأ في عام 1925 وعمل على إنتاج العديد من الافلام القصيرة وقام في عام 1926 بالتعاون مع مجموعة من الشباب الهواة لإنتاج فيلم سينمائي لكنه انفصل عنهم وعمل منفردًا وانتج العديد من الافلام القصيرة وكان يقوم بنفسة بالتصوير والطبع وقد قام بهجت المصري بأنتاج أول افلامة وطبعة على ورق السجائر الرقيق، وانتج العديد من الافلام التسجيلية القصيرة ويعد من رواد السينما في سورية. أما تونس فترجع بدايات السينما فيها إلى عام 1896 تاريخ تصوير الأخوين «لوميير» لمشاهد حية لتونس العاصمة. في العام التالي أقام «ألبير شمامة شيكلي»، رائد السينما التونسية، أول عرض سينمائي بتونس. وفي سنة 1908 أفتتحت «أمنية باتي» كأول قاعة سينما في البلاد، وفي عام 1922 صور ألبير شمامة شيكلي فيلم «زُهْرَة» أول فيلم قصير في البلاد، تبعه سنة 1937 أول فيلم طويل بعنوان «مجنون القيروان». ثم جاءت سنة 1966 بعد الاستقلال أنتج أول فيلم تونسي بعنوان «الفجر»، وتنتج السينما التونسية حاليا معدل ثلاثة أفلام طويلة و6 أفلام قصيرة في السنة. وأخيرا السينما الخليجية التي أنتجت عدة أفلام مشتركة، وتعتبر السينما البحرينية، الأولى في السينما الخليجية، فتوجد في البحرين أكثر من 40 صالة عرض سينمائية، وفيها أكبر سينما في الشرق الأوسط، التي تقع في البحرين سيتي سنتر، كما أنها ثاني سينما عربية بعد السينما المصرية. وتعتبر الإمارات الثانية في السينما الخليجية، وتتعتبر مدينة رأس الخيمة المركز الرئيسي للسينما الإماراتية وذلك لوجود العديد من المخرجين السينمائين المتميزين فيها، وأيضا تصور العديد من الأفلام من الدول الأخرى في دبي ورأس الخيمة، وخصوصا من السينما السعودية والسينما المصرية. وتعتبر السينما الكويتية من أقدم السينمات في الخليج العربي، كانت السينما الكويتية تحتل المركز الأول في السينما الخليجية لكنها تراجعت في الآونة الأخيرة لتحل في المركز الثالث. ولا ننسى أهمية السينما القطرية والسينما العمانية في المنطقة، وهي تعد ضعيفة مقارنة بالأخرى، وتعد السينما السعودية من أضعف السينمات في الخليج، لأن القانون فيها لا يسمح بالعرض داخل المملكة، وجميع الأفلام تعرض في البحرين والإمارات والكويت وبشكل صغير في قطر. وتشهد السينما الخليجية تطورًا كبيرًا، فيقوم الآن بإنتاج العديد من الأفلام السينمائية تتركز أغلبها في البحرين، ودبي، والرياض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*