أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تشكيل وتصوير 2 الإنسان الذي لم يعد لديه وطن، يصبح الكتاب مكاناً له ليعيش فيه..هكذا يعلق الفوتوغرافي المغربي حمزة اجبابدي على اخر اعماله. بواسطة يونس العلوي

الإنسان الذي لم يعد لديه وطن، يصبح الكتاب مكاناً له ليعيش فيه..هكذا يعلق الفوتوغرافي المغربي حمزة اجبابدي على اخر اعماله. بواسطة يونس العلوي

aj1

لقد أعطت السريالية في الفن الفوتوغرافي تطورا ونقلة نوعية كبيرة وحفزت الفنانين المصورين لمزيد من الابداع عبر مساحة واسعه جدا من الافكار والتصورات والتجارب .

الفوتوغرافي المغربي حمزة اجبابدي ينتهج مواضيع تتسم بالمخيلة الواسعة في تجسيد الأحلام والتعبير عن طموحاته وتطلعاته.من مواليد 1993 ابن مدينة انزكان جنوب المغرب، شغوف بعالم الضوء ولعل اشتغاله اليومي في اعداد عدسات النظارات جعل نظرته لعالم الفوتوغرافيا مختلفا،  تعد الصورة بالنسبة اليه عمل فني لا يختلف في شيء عن أي عمل إبداعي آخر .

استطاع حمزة اجبابدي بأسلوبه المتميز أن يؤسس لنفسه قاعدة من عشاق الفن الخيالي والسريالي وذلك من خلال متابعة لوحاته الفنية عبر صفحته بالفضاء الازرق وكذا بالحضور الوازن لجل معارضه الخاصة المتفردة .وعن اعماله يعلق احد متتبعيه: ….افكار تأخذ الرائى لأول وهله الى عالم غير موجود يشعر فيه المتفرج بتغيير النمط المتكرر ويضفى على النفس راحه وانشراح فى الصدر.

نترككم للاستمتاع ببعض اعمال الفوتوغرافي حمزة اجبابدي التي يستلهمها من الحياة اليومية والبيئة التي من حوله موضوعا بمعطيات ورؤى بشكل مغاير كنقطة بداية في إبراز الصور السريالي

aj aj5 aj7 aj8 aj9

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>