أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 فنون الأدب 2 قصيدة : المحراب ..عسى أن تعودي ……عن سورية.. للشاعر:مارين ابراهيم Marin Ibrahim.. بعنوان:

قصيدة : المحراب ..عسى أن تعودي ……عن سورية.. للشاعر:مارين ابراهيم Marin Ibrahim.. بعنوان:

قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏، ‏نار‏‏‏ و‏ملابس خارجية‏‏

١٠ أكتوبر ٢٠٢٠ م ·
مساء الخير
بضع ابيات لسورية الحبيبه من قصيدة المحراب
عسى أن تعودي ……
سأتلو عليك بكل كتاب …..
ترانيم أي صلاة ….سأتلو …..وأيضا
سأنذر قلبي …..فداء لتربك
وأشعله شمع نور ……………بدربك
وايضا …..وأيضا
سأذرف دمعا
أعاهد كل دقائق صمتي
ألا يا نار كوني
بإسم من دعاك ……..فكوني
عليها سلاما وبردا …….فكوني
فذاك الغصين صغير …..وغض
وأنت لظاك حريق …….وبغض
فلا تحرقيه كفاك حريق
أنا ملجأي حضن …..ذاك الغصين
وأسمعه الان يبكي …..أنين
أرفع رأسي ……أرى الشمس تبكي
وسحب السماء تئن بحزن
ويرثيه حزنا ضياء القمر
دموع النجوم ……ترف بعين
عسى أن تعودي
يناديني شوقا …….أسى قبر أمي
عليه زرعته …..ذاك الغصين
نما مثل طفل يشب ….ويكبر
وقد أرضعته
كما أرضعتني ……لأنها امي
وربته مذ كان ……غضا ….صغيرا
وقدأحرقوه ……كما أحرقوني
بحقد ……بذل
كما أبغضوني
وللقصيد بقيه مارين ابراهيم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*