أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 أخبار 2 رحل وزيران سوريان في يوم واحد..الدكتور :عبد الجبار الضحاك..والأستاذ المحامي :عبد الله فكري الخاني..

رحل وزيران سوريان في يوم واحد..الدكتور :عبد الجبار الضحاك..والأستاذ المحامي :عبد الله فكري الخاني..

وفاة وزيرين سوريين سابقين في نفس اليوم
بواسطة سليم – ديسمبر 8, 2020 م.

تناقلت وسائل إعلامية في سوريا خبر وفاة وزيرين سوريين سابقين اليوم، وهما الدكتور عبد الجبار الضحاك والأستاذ عبد الله فكري الخاني.

ويعد الدكتور الراحل عبد الجبار الضحاك (80 سنة) واحداً من الشخصيات البارزة السورية حيث تقلد منصب وزير النفط والثروة المعدنية وسفير سابق في الجمهورية العربية السورية.

وتخرج الضحاك من جامعة دمشق 1961 حاملأ إجازة في علم الأحياء، وعين فيها لاحقاً بمنصب أستاذ دكتور في علم النبات والأحياء في كلية العلوم.

وأرسل مع وفد من الطلبة الآخرين لدراسة الدكتوراه في مركز الدراسات النووية التابع لهيئة الطاقة الذرية في مدينة غرينوبل الفرنسية، حيث عاد بعد خمس سنوات، حيث استلم عدة مناصب حكومية إلى جانب وزارة النفط والثروة المعدنية في وزارة د. عبد الرؤوف الكسم (1980-1984). وتسلم عميد كلية العلوم (1989-1990) وسفير سوريا إلى الجزائر لمدة 9 سنوات (1990-1999).

ويذكر أن للراحل الضحاك مؤلفات مهمة في اختصاصه، حيث تدرس في كلية العلوم في جامعة دمشق، وهو محاضر في المجمع العلمي للغة العربية بدمشق، وأشرف على الكثير من الدراسات الجامعية العالية، وله مجموعة بحوث في الموسوعة العربية بدمشق.

وأما الراحل عبد الله فكري الخاني فقد توفي عن عمر يناهز 98 عاماً،ويعرف بشيخ الديبلوماسيين السوريين فهو وزير والديبلوماسي ومحامي وقاضي بمحكمة العدل الدولية سابقاً.

عمل الخاني في حكومة الرئيس السابق شكري القوتلي، وتسلم مناصب عديدة حتى تسلم منصب وزير السياحة في الحكومة السورية.

وشارك الوزير السابق في تدريب الفريق المكلف وضع ‏دستور لسراييفو، وقام بدور فعال في وضع نهاية للحرب، كما كانت له ‏مشاركة مهمة في مؤتمر الحوار في بداية الحرب على سوريا.

والجدير بالذكر أن الخاني قد شارك في المحادثات التي أجريت بين سوريا ومصر بشأن الوحدة، وشهد المباحثات السورية الأميركية أيام نيكسون وكارتر وانتخب عضواً في محكمة العدل ‏الدولية عن آسيا عام 1980. وذلك نقلاً عن قناة العالم.

وتعد هذه أهم الأعمال التي كتبها الخاني: جهاد شكري القوتلي- ولادة السياحة ‏في سوريا- المحاكم الدولية والحضور السوري العربي.‏

ويملك الراحلان العديد من المؤلفات ومسيرة كبيرة وزاخمة بالإنجازات والأعمال التي ساهمت في بناء الدولة السورية، ليكون حدث وفاة هكذا شخصيتين فاجعة لقلوب السوريين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*