أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 أخبار 2 هل حقاً بأن النباتات فعلاً لها حياة سرية..

هل حقاً بأن النباتات فعلاً لها حياة سرية..

هل كنت تعرف أن النباتات فعلاً لها حياة سرية؟

هل كنت تعرف أن النباتات فعلاً لها حياة سرية؟

حتى لو كانت النباتات لا تستطيع أن تسمع أي كلمة تقولها، إلا أنها أحد علماء النبات يقول أنها تستطيع أن ترى وتشم وتشعر.

النباتات لديها الكثير من القواسم المشتركة مع البشر أكثر مما يعتقد معظم الناس. قد يكونون أصمّاء، لكنهم يرون، ويشمون، ويشعرون، ويتذكرون، بحسب عالم الأحياء النباتية دانيال تشاموفيتز. على سبيل المثال، يمكن لشجرة الصفصاف أن “تشم” عندما يتم الهجوم على شجرة صفصاف أخرى من قبل يرقات الخيمة. تنتج الشجرة المصابة حمض الساليسيليك، وهي مادة كيميائية موجودة في الأسبرين، مما يجعل لأوراقها طعماً مريراً وغير مستساغاً. في الوقت نفسه، يتم إطلاق المادة الكيميائية في الهواء، وتلك الرسالة الكيميائية ، التي تتلقاها شجرة الصفصاف السليمة، تُحفز نفس ألية الدفاع. وفقاً لتشاموفيتز، ترسل شجرة الصفصاف المصابة إشارة: “أنا مريضة! حذاري! دافعوا عن أنفسكم! ”

تشاموفيتز هو مدير مركز منة للعلوم البيولوجية النباتية. كتابه الجديد “ما يعرفه النبات” هو عبارة عن خلاصة وافية من البحوث المصممة لمساعدة البشر على فهم أفضل لعالم النبات.

إذن كيف يمكن لشجرة الصفصاف أن “تشم”؟ “إنه شَمُّ نباتي” ، كما يقول في إحدى المقابلات. “أحد الفروع يرسل إشارة إلى الفروع الأخرى، والفروع الموجودة على الأشجار المجاورة مجرد تشم الرائحة.” في الكتاب يشرح أن الشم للنبات “عملية من الواضح أنها لا تحتوي على أنف” ، لأن النباتات لا تملك جهاز عصبي.

حبوب ليما تفعل ذلك أيضاً. عندما تهاجم حشرة أو بكتيريا أوراقها، “تنشر روائح تحذر أوراقها شقيقاتها لحماية نفسها من هجوم وشيك، على غرار أبراج الحراسة على سور الصين العظيم التي تشعل النيران للتحذير من هجوم قادم”، كما يقول في كتابه.

معرفة أن النباتات “تشم” المواد الكيميائية ساعد شاموفيتز على فهم ما كانت جدته تعرفه طوال الوقت عندما كانت تضع ثمرة أفوكادو صلبة في كيس ورقي مع موزة ناضجة للمساعدة في تطرية الأفوكادو. “لقد تعلمت هذا السحر من والدتها، التي تعلمته من أمها، وهكذا.” وفقاُ لتشاموفيتز، تبعث جميع الثمار هرمون الإثيلين الكيميائي المسؤول عن نضج الثمار. “ترسل الثمرتان حالاتهما الجسدية لبعضهما البعض”. تعود هذه الممارسة إلى العصور القديمة عندما كان يقوم المصريون القدماء بتقطيع بعض ثمار التين لتنضج كامل المجموعة.

يمكن للنباتات “الرؤية” أيضاً. هم يراقبون بيئتهم في كل وقت. ويعرفون ما إذا كنت تقف فوقهم. ويعرفون ما إذا كنت ترتدي قميصاً أزرق أو أحمر. “ترى النباتات” نفس الضوء فوق البنفسجي الذي يسبب لنا حروق الشمس وضوء الأشعة تحت الحمراء الذي يسخننا. ويمكنهم معرفة ما إذا كان هناك قدر ضئيل للغاية من الضوء، مثل شمعة، أو عندما يكونون في منتصف النهار، أو عندما تكون الشمس على وشك الغروب إلى الأفق “.

ماذا عن الادعاء بأن النباتات تحب الموسيقى الكلاسيكية؟ يقول: “لا توجد مقالة علمية تُظهر أن النباتات تستجيب للموسيقى”. في الكتاب  يبدد اكتشافات ديوراثي ريتلاك، وهي مغنية أوبرا محترفة، قامت في دراستها الشهيرة بتعريض نباتات مختلفة لعينات مختارة من الموسيقى لباخ وشونبرغ، وجيمي هندريكس، وليد زيبلين. وجدت ريتلاك أن موسيقى الروك أضرت بنباتاتها والموسيقى الكلاسيكية حفزت النمو.

يمزح تشاموفيتز قائلا: “لحسن الحظ بالنسبة لي ولجحافل مشجعي زيبلين، كانت دراسة ريتاليك محفوفة بأوجه القصور العلمي”. على سبيل المثال، شملت كل تجربة من تجاربها أقل من خمس نباتات. وأجريت بعض الدراسات في منزل صديقها، وتم تحديد رطوبة التربة عن طريق لمس التربة بأحد الأصابع.

في حين أن السمع يحذر البشر من السيارات المسرعة والحالات الخطيرة الأخرى، لا يمكن للنباتات الفرار، لذلك لا يوجد سبب تطوري لسماعها. “ربما يسمعون الاهتزازات العالية لأجنحة الحشرات أو الخطوات المنخفضة على الأرض، والتي لم يدرسها أحد بعد، لكن الموسيقى لا صلة لها بالأمر”.

لكن النباتات “تشعر”. وأظهرت دراسة لجامعة ولاية كولورادو عام 1966 أن العشب الخشن يمكن أن يموت “ببساطة عن طريق لمسه لبضع ثوان كل يوم”، بحسب الكاتب فرانك ساليسبري. “تثبيط النمو عن طريق اللمس” ظاهرة مقبولة في بيولوجيا النبات. لكن لا تسأل تشاموفيتز إذا كان هذا هو السبب في موت نباتات الكزبرة والريحان طوال الوقت.

“ليس لدي إبهام أخضر. أنا أقتل نباتاتي طوال الوقت. ولكن إذا كنت تلمسها كثيراً ، فقد يكون ذلك أحد الأسباب “.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*