أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 الإبداع والإختراع 2 السيدة “رزان الصوص” نقلت الأجبان السورية إلى المغترب .. وحصدت الجائزة البرونزية عام 2014م والذهبية في العام 2015م..- مشاركة : رشا الملاح

السيدة “رزان الصوص” نقلت الأجبان السورية إلى المغترب .. وحصدت الجائزة البرونزية عام 2014م والذهبية في العام 2015م..- مشاركة : رشا الملاح

“رزان الصوص”.. نقل الأجبان السورية إلى المغترب

 

رشا الملاح

الاثنين 18 نيسان 2016

بريطانيا ـ مقاطعة يوركشير

أنشأت مشروعها الخاص في بريطانيا متغلبة على مصاعب الاغتراب، وحصدت الجائزة البرونزية عام 2014، والذهبية في العام الماضي في مسابقة عالمية للطعام الجيد عن فئة الأجبان؛ إنها السيدة “رزان الصوص”.

تكبير الصورة

مدونة وطن “eSyria” تواصلت بتاريخ 14 نيسان 2016، عبر الشبكة العنكبوتية مع السيدة “رزان الصوص”، وحدثتنا بالقول: «نشأت في أسرة تهتم بالعلم كثيراً؛ فوالدي “رياض الصوص” دكتور في علوم الأغذية، ووالدتي درست العلوم الطبيعية وكانت مصدر الإلهام ومحرك الإبداع لأسرتنا، فهي تؤمن بالدور الأساسي والفاعل للمرأة في المجتمع، بدأت رحلتي الجامعية في المعهد الطبي، وكان اختصاصي التحاليل المخبرية تخرجت عام 2003، وكنت من المتفوقين، ثم حصلت على منحة دراسية عام 2006 من جامعة سوربون “أبو ظبي” لدراسة اللغات والحضارات».

تتابع السيدة: «عملت مع زوجي في مجال تسويق التجهيزات والمعدات المخبرية، حيث قدم لي الدعم والتشجيع للمتابعة ودراسة الصيدلة؛ لأنه كان يؤمن بما أمتلك من طاقات، درست في الجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا لمدة عامين (2010-2011) لكن لم أستطع الاستمرار بسبب صعوبة ظروف الأزمة، ووجود خسائر مادية كبيرة، إضافة إلى وجود ثلاثة أطفال؛ وهو ما دفعنا إلى البحث عن بدائل وفرص جديدة في الحياة لتأمين حياة جيدة، قررنا السفر إلى “إنكلترا”؛ حيث لدينا عائلة كبيرة تعيش هناك، وبدأت رحلة البحث والتفكير في فرص عمل جديدة، تابع زوجي عمله في مجال تجهيز مختبرات الرقابة والجودة عبر إنشاء شركة جديدة، وقام بتمثيل شركات أجنبية عديدة في الشرق الأوسط، دفعتني صعوبة بدء حياة جديدة في مكان جديد إلى التفكير والبحث عن عمل لتقديم المساعدة لأبناء أسرتنا».

أقامت السيدة “الصوص” في مقاطعة “يوركشير”؛ وهي منطقة مشهورة بجودة الحليب الموجود فيها، تضيف: «راودتني فكرة صناعة “جبنة الحلوم” هنا، وهي من الأجبان الرئيسة في وجبة الإفطار لدى السوريين، لكنها لم تكن متوافرة في جميع الأوقات والمحال هنا، قمت ببحث ودراسة استهلاك المملكة المتحدة لـ”جبن الحلوم”، وكانت النتائج مفاجأة كبيرة أظهرت

تكبير الصورة
في المصنع

أن “إنكلترا” تصنف كأكبر مستهلك لـ”جبنة الحلوم” في أوروبا، لكن كمية الإنتاج غير كافية بالنسبة لكمية الطلب، إضافة إلى أن معظم جبن الحلوم مستورد، وبناء على ذلك قمت بالبحث المكثف عن كيفية التعامل مع الغذاء وكيفية تجنب التلوث الغذائي بالجراثيم، إضافة إلى ذلك استعنت بمعرفة والدي الكبيرة في علوم الأغذية وخبرة زوجي الواسعة بتجهيز معامل الأغذية في “سورية”، ثم أجريت دراسة تفصيلية للمشروع مع إجراء العديد من التجارب حتى توصلت إلى طريقة التصنيع».

بدأ المشروع بتجهيز منشأة صغيرة الحجم مع معدات بسيطة، وتعديل بعض المكنات لتقوم بالغرض، وذلك بسبب صغر حجم رأس المال المستثمر، تضيف السيدة: «اقترضنا مبلغاً مالياً من البنك لتجهيز المكان، وحصلنا على ترخيص لبدء تصنيع “جبن الحلوم” في “إنكلترا”، حملت الشركة اسم “Yorkshire dama cheese”، و”dama” هي اختصار لكلمة “Damascus”، مع مرور الوقت والعمل المتواصل ومساعدة زوجي “رغيد صندوق” وأخي “رضا الصوص” أصبح لدينا شريحة واسعة من الزبائن».

المنتجات التي تنتجها السيدة هي “الجبن الحلوم” بثلاث نكهات (اللبنة، واللبنة المدعبلة المحفوظة بالزيت، والقريش)، تقول السيدة: «كان لدي رغبة كبيرة وشعور بضرورة وأهمية تقييم الجبن الذي ننتجه؛ لذلك شاركت في مسابقة “BBC Good Food Show”، وفازت “جبنة الحلوم” بالجائزة البرونزية عن فئة الأجبان، حصلنا على مرتبة ثالث أفضل جبنة حول العالم لعام 2014، بعدها تم تقييم عملي في المرتبة السادسة كمبادرة على مقاطعة “يوركشير”، وأيضاً تم تصوير فيلم مع الشيف العالمي المشهور “جيمس مارتن” عن كيفية صناعة الجبن الحلوم، وعمل وصفة “فطائر الجبن”؛ وهي مشهورة في “سورية” عرض على قناة “BBC” في 20 كانون الثاني 2016، شاركت في نهاية عام 2015 للمرة الثانية بمسابقة أفضل جبنة في العالم، وحصلت الجبنة

تكبير الصورة
رزان الصوص مع زوجها

هذه المرة على المرتبة الذهبية بعد أن كنا في المرتبة البرونزية».

أضافت: «خطة هذا العام تطوير آلية الإنتاج عن طريق استخدام طرائق وآليات جديدة تعمل على توفير الطاقة من كهرباء وغاز وإنتاج كميات أكبر من الأجبان، وإضافة منتجات جديدة».

الدكتور “رياض الصوص” بدأ حديثه بالقول: «لكوني مختصاً في علوم الأغذية كنت قد أجريت مجموعة من التجارب في “إنكلترا” حول إنتاج بعض أنواع الأجبان الطرية، مثل الجبنة “العكاوية، والبلدية، والحلوم”، وأيضاً المتخمرة؛ وهو ما لفت أنظار ابنتي “رزان” إلى هذه المهنة، وهي بارعة في دراستها منذ الطفولة ولديها مهارة وذكاء عالٍ وإلمام بالأعمال المخبرية والكيميائية؛ لكونها خريجة باختصاص تقانة المخابر الطبية في جامعة “دمشق”، ولديها الاستعداد العالي لتفهم وتطور تكنولوجيا الألبان وتصنيع الأجبان ومنها جبنة “الحلوم”، ومع وجود أنظمة صناعة ومعايير قياسية عالية الجودة في “إنكلترا”، وأيضاً توافر المادة الخام وهي الحليب عالي الجودة وبنسبة دهن مرتفعة تشبه إلى حد كبير نسبة الدهن الموجودة في حليب الأغنام؛ الذي يصنع منه “جبن الحلوم” في “سورية”، فقد قدمت نصائحي وإرشاداتي الفنية، ومع إصرارها على الاستمرار كانت جميعها أسباب كافية لنجاحها المميز في صناعة الأجبان».

السيد “رغيد صندوق” زوج السيدة “رزان” بدأ حديثه بالقول: «تستحق “رزان” لقب السيدة الحديدية لإصرارها الشديد على تحقيق أحلامها؛ فعند تخرجها في المعهد الطبي حاولت الحصول على شهادة جامعية، لكن ظروف الحياة وقفت ضدها، وفجأة وجدت نفسها في “بريطانيا” وكانت هي فقط المرخص لها بالعمل، حيث تأخر حضوري إلى إنكلترا، لكنها لم تقف مكتوفة الأيدي على الرغم من مرارة الاغتراب وضغوط الحياة المختلفة، وهذا لم يمنعها من البحث عن العمل، ثم استطاعت أن تكتشف أهمية صناعة جبنة الحلوم في

تكبير الصورة
منتجات المصنع

بريطانيا، وبحثت لمعرفة كيفية صنعها، لم تنجح في المحاولة الأولى، لكن مع تكرار المحاولات والمواظبة والرغبة في النجاح تكلل عملها بنجاح كبير، ومع إصرارها الكبير لم أتردد في تقديم الدعم والمساعدة والوقوف معها في تجربتها».

يذكر أن السيدة “رزان الصوص” من مواليد “دمشق” 1983، متزوجة ولديها ثلاثة أطفال، تم اختيارها من قبل رئيس مجلس الوزراء البريطاني ليوم المرأة العالمية في آذار 2015، كما قامت مع أفراد أسرتها بتأسيس نادي الملتقى الاجتماعي للعرب؛ حيث يعمل على التوعية الاجتماعية والثقافية وخلق أجواء للأطفال لترسيخ القيم والمبادئ الاجتماعية والحضارية.

 

اضف رد