أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تربية وتعليم 2 الفنانة السورية هيام علي بدر.. تصوغ الإنسان والزمان والمكان بالحجارة..

الفنانة السورية هيام علي بدر.. تصوغ الإنسان والزمان والمكان بالحجارة..

كتب / د. حاتم العنانى
“رصــــد الــــوطــــن”
الفنانة “هيام علي بدر” من مواليد قرية “بسنادا” التابعة لمحافظة “اللاذقية”بسوريا حاصلة على بكالوريوس لغة عربية .
{“هيام بدر”.. تصوغ الإنسان والزمان والمكان بالحجارة}
بدأت العلاقة بين الفنانة “هيام بدر” وحجارة “الصافون” بعد المحنة السورية التي استفزت مشاعرها، فخرج الألم الذي اعتصر قلبها أعمالاً فردية وبانورامية، تحاكي الواقع بطريقة مدهشة، وكأنها نحاتة متفردة بالموضوع والمضمون .
الفنانة هيام بدر فنانة عشقت الحجر فأبدعت أجمل الأعمال واستطاعت رغم الصعاب أن تصل بفنها إلى العالم
تترك عملها للتفرغ لشغفها فن التشكيل من حجارة “صافون”
قال الباحث التاريخي “غسان القيم” : «حجارة “صافون” هي من صميم “جبل الأقرع” الذي يقع شمال مدينة “اللاذقية”، وهي حجارة صلدة؛ لا يجيد التعامل معها إلا الذي يعشق هذه الأرض وهذه الحجارة،
والفنانة الأوغاريتية “هيام” أبدعت بها وأعطتها كل محبتها، فصنعت منها كل مكنونات ألقها من حب وفرح بطرائق مختلفة على شاطئ البحر وفي الأعماق، وصنعت منها أشكالاً كثيرة من وحي الأزمة، وجسدت من خلالها كل أشكال المعاناة التي يعانيها السوريون، وفنها اشتهر خارج الوطن، فهي تؤدي رسالة سامية نبيلة».
هيام .. تقطع مسافات طويلة لتجمع بعض الحجارة التي قد لا تعني للبعض شيئا لتصنع بها لوحات فنية رائعة ملونة بروحها معجونة بخيالها ومعاناتها العامة .
قالت: «زُرع الفن بداخلي من قبل عائلتي أولاً؛ فوالدي خطاط ورسام، ووالدتي لا تقل شأناً عنه؛ فهي فنانة بإعداد الطعام وأمور البيت، أما أخي “أحمد”، فهو خطاط معروف، ولوحته الشهيرة باسم “الأرملة” مقتناة بقصر “يلدز” بـ”تركيا”، حيث كتبها بالخط الديواني الشامي، و”نديم” نحات أيضاً، وكانت توجيهاته الفنية ظاهرة في كثير من أعمالي، وأخي “نزار” نحات مشهور، وهو وأول من ابتكر فن التشكيل من حجارة “صافون”، وأرسله إلى العالم.
وبما أنني من المتابعين لأعماله ومن المعجبين بلوحاته، كنت أقرأ العمل قبل أن يضع له عنواناً. وقد طلبت منه أن يعلمني ويعطيني بعض التوجيهات، فقال إن هذا الفن لا يدرّس، وإنما يعتمد على الموهبة والإحساس والابتكار. عانيت في البداية، لكنني وجدت طريقي
الفنانة / “هيام بدر” لم تنال حقها في الإعلام رغم أنها تحاكي الإنسان وهمومه في أعمالها كالهجرة والفقر والجوع والحب كما أنها تأثرت بالأزمة السورية فرسمت معاناة الأمهات والأطفال وشكلت الشهيد بأروع اللوحات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*