أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تربية وتعليم 2 كتب # مصطفى- رعدون .. يوميات مدير مدرسة البنات * * ثمة طرق على باب الإدارة – 10-4-2019م

كتب # مصطفى- رعدون .. يوميات مدير مدرسة البنات * * ثمة طرق على باب الإدارة – 10-4-2019م

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏عشب‏، و‏سماء‏‏، و‏‏شجرة‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏زهرة‏ و‏طبيعة‏‏‏لا يتوفر وصف للصورة.

يوميات مدير مدرسة البنات
* * * * * * *
— ثمة طرق على باب الإدارة ،،،
— تفضل ،،،
دخلت طالبة من الصف السابع وخلفها إثنتين من رفيقاتها ، وتقدمت على إستحياء ، وهي تميل رأسها إلى الأمام واليسار بحنان عجيب ، وناولتني ظرف مصنوع باليد فيه بطاقة دعوة مكتوبة بخط اليد ، وملونة ومزخرفة ومقصوصة بكثير من العناية ، إنها تدعوني لحضور حفلة تكريم بمناسبة عيد المعلم ، إشتركت مع زميلاتها في تحضير كثير من الحلويات البيتية ، والعصائر ، وأطباق الكاتو ، والتبولة ، في الشعبة الأولى من الصف السابع ، من مدرسة بنات قلعة المضيق ، ترددت قليلا ، ثم وجدت لزاما علي أن ألبي طلب الطالبات وأحضر في صفهن ، فدعوت بدوري الموجه الطيب الأستاذ عبدالله ، وبعض المدرسات الموجودات ، وتوجهنا على شكل كوكبة إلى شعبة السابع الأولى ، وكانت طالبات الصف متوزعات حول عدة طاولات مجموعة لبعضها ، وتغطيها صحون وأطباق مليئة بالحلويات البيتية ( من عمل أمهاتهن وقد صنعت بكثير من الجودة والتقدير والاحترام ، وجبلت بالكرم والطيب ) والموالح والغاتو ، والتبولة ، والعصائر المختلفة ، وكانت أشبه بوليمة مصغرة ، كان الصف مزين بورق الكورنيش الملون وبعض البالونات الملونة ، وبعض الجمل والأشعار الجميلة ، ومع دخولنا أفسحوا لنا المجال ، وإلتهبت أكفهن بالتصفيق مرحبين بنا ،والبسمات تعلو وجوههن الغضة ، وقد ناولتني إحداهن سكينا كبيرة لأقوم بتقطيع الكاتو ، وبدأنا بمشاركتهن حفلة تكريمهن لنا ( كمعلمين ) وأنا أحبس دمعتي لهذا الموقف الجميل ، المليئ بالعاطفة الصادقة ، والنبل الإنساني الكريم ، وتناولنا معهن من كل صنف ولون ، والبهجة تعلو الوجوه ، والبسمات تتوزع هنا وهناك من الجميع بكل مودة وصفاء ،،
انه الزمن الجميل ، زمن الإحترام والتقدير ، والكرم والجود ، والذكرى الحسنة ،،،،
وللإنصاف ، فإني لم أذق أطيب من هذه اللقيمات المغمسات بالمودة والإحترام والتقدير ، وخرجنا بعد ذلك وانا أردد في مخيلتي ،،

أرأيت أعظم أو أجل من الذي
يبني وينشئ أنفسا وعقولا
،، ،،، ،، ،،، ،،، ،،،،
الأم مدرسة إذا أعددتها
أعددت شعبا طيب الأعراق
الأم روض إن تعهده الحيا
بالري أورق أيما إيراق
الأم أستاذ الأساتذة الألى
شغلت مآثرهم مدى الآفاق

مصطفى رعدون ( 2019-4-10 ) – –

لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏سماء‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏‏عشب‏، و‏سماء‏‏، و‏‏شجرة‏، و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏زهرة‏ و‏طبيعة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٨‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏
  • حسين محمد
    حسين محمد كلام وزنه بوزن الذهب كم انت متأثر ياصديقي بالماضي الذي لايمكن مقارنته بالحاضر تحية لقلمك المغمس بالفهم والمحبة
    مصطفى رعدون
    • مصطفى رعدون حسين محمد سلمك الله يا استاذ حسين محمد ، وادامك بالخير والمحبة ايها الفنان الطيب المحترم ،،،

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٨‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏‏

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*