إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

استاذي فواز الساجر ...كم افتقد نبل روحك وسمو احلامك - ‏‎Ayman Zedan - Ajaj Salim‎‏

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • استاذي فواز الساجر ...كم افتقد نبل روحك وسمو احلامك - ‏‎Ayman Zedan - Ajaj Salim‎‏




    قام ‏‎Ajaj Salim‎‏ بمشاركة ‏صورة‏ ‏‎Ayman Zedan‎‏.

    النبيل ..من روح المسرح.
    فواز الساجر.....المعلم المسرحي...الانسان....
    توقف شريط ذكرياتي عند صورتك ...وتسلل صوتك الى روحي مسكونا بالعتب ... (لم تكونوااوفياء لما حلمنا به معا) ...تردد صدى عتابك في روحي وانا لاادري بم اجيب ...ربما انت على حق ياسيدي لكن الدنيا ايضا لم تعد هي الدنيا ...العالم تغير والمسرح الذي كنت تحمله في قلبك نزح الى الزوايا المنسيه يلفه الصقيع والوحشه ... ربما نستحق اللوم لكن لم تكن ايامنا احلى ولااجمل ...انا الان ياسيدي لاأجرؤ ان ادعو روحك النبيلة لزيارتي...فالوطن ماعاد هو الوطن الذي عرفته يوما ...وحتى الدروب التي مشيت عليها طويلا ماعادت قادرة على حمل خطواتك ... استاذي فواز الساجر ...كم افتقد نبل روحك وسمو احلامك
    توقف شريط ذكرياتي عند صورتك ...وتسلل صوتك الى روحي مسكونا بالعتب ... (لم تكونوااوفياء لما حلمنا به معا) ...تردد صدى عتابك في روحي وانا لاادري بم اجيب ...ربما انت على حق ياسيدي لكن الدنيا ايضا لم تعد هي الدنيا ...العالم تغير والمسرح الذي كنت تحمله في قلبك نزح الى الزوايا المنسيه يلفه الصقيع والوحشه ...
    ربما نستحق اللوم لكن لم تكن ايامنا احلى ولااجمل ...انا الان ياسيدي لاأجرؤ ان ادعو روحك النبيلة لزيارتي...فالوطن ماعاد هو الوطن الذي عرفته يوما ...وحتى الدروب التي مشيت عليها طويلا ماعادت قادرة على حمل خطواتك ...
    استاذي فواز الساجر ...كم افتقد نبل روحك وسمو احلامك..
    ما تزال لمسة المسرحي السوري الراحل فواز الساجر حاضرة في الخشبة السورية وهو الحداثي الذي رفض النظريات الجاهزة والصورة النمطية للمسرح السوري ...
    فواز الساجر.. آخر الحالمين وأبو المسرح الواقعي.

    الحديث عن الراحل الحاضر فواز الساجر يدعو، بالضرورة، إلى الحديث عن مسيرة الحركة الدرامية في سورية، فالعديد من نجوم الدراما والمسرح السوري من طلابه ...

    عرف المخرج المسرحي السوري فواز الساجر(1948 – 1988) منذ ان كان طالبا في معهد الفن المسرحي بموسكو (غيتيس) بميله الى الهدوء والاصغاء الى الاخرين والاستغراق في التأملات. وكان دائما في اثناء اللقاءات مع الزملاء واهل الثقافة بموسكو يعيش في عالمه الخاص ..وفي احلامه .. ربما عن مستقبل المسرح السوري. كما انه لدى الحديث عن النهضة الثقافية في وطنه كان يشير الى ضيق المجال الابداعي بسبب الاوضاع الاجتماعية والسياسية والثقافية عموما التي تجعل الفنان المبدع أسير قيود من التقاليد والقواعد والاحكام والرقابة. وليس من قبيل الصدف ان كتب قبيل وفاته في 16 مايو/أيار عام 1988 على قصاصة ورق وجدت في جيبه يقول " تفكيرنا ضيق ، مصيرنا ضيق ، موتنا ضيق ، قبرنا ضيق ، افتحوا الابواب والنوافذ ، سيقتلنا الضيق ، افتحوا الكون ، الضيق ، الضيق ، الضيق". لقد درس فواز في معهد "غيتيس" (تخرج منه في عام 1972 ثم جاء اليه ثانية لنيل شهادة الدكتوراة في عام 1982 ) تحت اشراف يوري زافادسكي احد الممثلين والمخرجين المسرحيين البارزين الروس المدير الفني لمسرح موسوفيت بموسكو. وزافادسكي هذا تلميذ يفغيني فاختانغوف الذي كان يمثل احد التيارات المسرحية الحديثة في روسيا في مطلع القرن العشرين . ويتميز اسلوبه في الاخراج والتمثيل بالسعي الى التعبير عن الخصوصية المتميزة للأسلوب والشكل المسرحي والربط بين الاتجاهين الكلاسيكي والحديث والاهتمام بالجانب السيكولوجي للشخصية وعنصر السخرية المرهفة في عكس الواقع. وقد اخذ فواز الساجر عن استاذه التوجه نحو المسرح الواقعي والبطولي، والعناية بتربية الممثل . وقد احتلت المسألة الاخيرة حيزا كبيرا في عمل فواز مع الممثلين ومع طلابه في سورية. وأسس لهذا الغرض مسرحه التجريبي بالاشتراك مع سعد الله ونوس، وقد ربى عدة اجيال من المسرحيين السوريين في فترة حياته القصيرة ، حيث وافته المنية بعد بلوغه سن اربعين عاما، ويعمل مريدوه الآن في المسرح والتلفزيون والسينما. ولد فواز الساجر في عام 1948 في قرية منبج ، وساهم في تأسيس المعهد العالي للفنون المسرحية وعمل مدرسا فيه. كما أسس المسرح الجامعي في حلب وكذلك المسرح التجريبي . واخرج في سورية عروض " رحلة حنظلة من الغفلة الى اليقظة" وثلاثية" نكون او لا نكون " و" يوميات مجنون" لجوجول و" سهرة مع ابي الخليل القباني " لسعد الله ونوس و" سكان الكهف".

    روسيا اليوم


يعمل...
X