إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عازف الناي(( مسلم رحال)) الناي آلة قادرة وأسعى لتقديمها كآلة صولو

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ياسمين الشام
    رد
    رد: عازف الناي(( مسلم رحال)) الناي آلة قادرة وأسعى لتقديمها كآلة صولو

    والله أنا بموت بالناي
    وكمان بمواضيعك يا ست رحاب
    لهيك رح أهديكي هالأغنية

    أعطني الناي وغني
    فالغنا سر الوجود
    وأنين الناي يبقى
    بعد أن يفنى الوجود
    هل إتخذت الغاب مثلي
    منـزلاً دون القصور
    فتتبعت السواقي
    وتسلقت الصخور
    هل تحممت بعطره
    وتنشفت بنور
    وشربت الفجر خمراً
    من كؤوس من أثير
    هل جلست العصر مثلي
    بين جفنات العنب
    والعناقيد تدلت
    كثريات الذهب
    هل فرشت العشب ليلاً
    وتلحفت الفضاء
    زاهداً في ما سيأتي
    ناسياً ما قد مضى
    أعطني الناي وغني
    وانسى داء ودواء
    إنما الناس سطورٌ
    كتبت لكن بماء

    اترك تعليق:


  • Rudaina
    رد
    رد: عازف الناي(( مسلم رحال)) الناي آلة قادرة وأسعى لتقديمها كآلة صولو

    أنت غاليتي هو صوت الناي العذب ها هنا,,,

    تسلم ايدك يا رحاب

    اترك تعليق:


  • عازف الناي(( مسلم رحال)) الناي آلة قادرة وأسعى لتقديمها كآلة صولو

    مسلم رحال: الناي آلة قادرة وأسعى لتقديمها كآلة صولو


    دمشق - سانا

    نيفين الحديدي
    بعد تخرجه من المعهد العالي للموسيقا بدمشق بدأ عازف الناي مسلم رحال مسيرة موسيقية حافلة تميزت بالبحث الجاد والدؤوب لتطوير اتجاهه الموسيقي وصنع بصمة خاصة به مستفيدا من تجارب عازفي الناي الكبار القدماء مثل عبد السلام سفر محمود عفت وغيرهم فضلا عن توجهه لتصنيع آلة الناي في محاولة لتطوير إمكانياتها وتلافي أخطاء التصنيع الموجودة في معظم آلات الناي الجاهزة .
    وبالعودة إلى بداية هذا المشوار الموسيقي يقول رحال في حديث لسانا بدأت كعازف عود في سن مبكرة ولكنني تحولت لاحقا إلى الناي وعزفت أغنيات قديمة لأم كلثوم بشكل سماعي ثم انتسبت إلى المعهد المتوسط للموسيقا في اللاذقية وتخرجت منه بعد سنتين لألتحق مباشرة بالمعهد العالي للموسيقا بدمشق.
    وحول مشروعه الموسيقي تحدث رحال قائلا حاولت أن أصنع هوية ونمطا خاصا بي بحيث عندما يسمعه أي مستمع يعرف أنه لمسلم رحال وذلك بعد أن جربت أساليب العازفين الكبار وحاولت التجديد سواء على صعيد الصوت أو طريقة الأداء أو طريقة عرض الأفكار فأحيانا أمزج بين الموسيقا العربية والتركية والهندية والموسيقا الإيرانية في الوقت نفسه معيدا سبب تأثره بهذه الاتجاهات الموسيقية إلى انفتاحه لسماع كل أنواع الموسيقا.
    وبالنسبة لميزات آلة الناي أوضح أن الناي آلة ميلودية عزف صوت واحد إلا أنها فيزيائيا مبنية على الهارموني موسيقا مركبة مشيرا إلى أن الآلات النفخية تعتمد الفاصلة الثامنة ثم الخامسة ثم الرابعة ثم الثالثة.. وهكذا وبمفردات أسهل أي دو ثم دو ثم صول ثم دو ثم مي لافتا إلى أنه قدم حفلا كاملا مع الفلوت برفقة عازف الفلوت الإسباني خوليان في دار الأوبرا حيث كانت المؤلفات تركز على أصوات هارمونية ثلاثية ورباعية وخماسية لكل آلة بالوقت نفسه لتشكل هذه التجربة لآلة الناي حدثا مميزا وسابقة في تاريخها كآلة ميلودية تدخل في أداء موسيقا حديثة هارمونية .
    أما عن تصنيع آلة الناي فقال رحال.. لدي ورشة خاصة في دمشق لتصنيع الناي وأحصل على نبتة القصب كمادة أولية من الساحل السوري إضافة إلى استخدام آلة خاصة للثقب وأدوات أخرى لقياس نفخة العازف وغيرها كما أني أعتمد على الرياضيات والمعادلات نظرا لأن الطبيعة لا تعطيني الحجم الثابت للناي كعامود هوائي وبالتالي اضطر لحساب حجم العامود الهوائي لكل آلة ناي أصنعها بطريقة بسيطة يدخل فيها طول الآلة وقطرها بناء على طبيعة القصب ما ينتج كل مرة آلة فريدة متشابهة مع الآلات الأخرى بطبيعة الصوت .
    وتابع رحال أما اتجاهي للتصنيع فكان خيارا إجباريا بعد تحطم الناي الأول لدي واكتشافي لاحقا لأخطاء بالصناعة في عشرات آلات الناي التي اشتريتها قبل أن ألجأ لصناعة آلاتي الخاصة بحثا عن حل لتجاوز هذه الأخطاء فضلا عن رغبتي بصنع آلة ناي مدوزنة مضبوطة الأصوات لي كعازف .
    وأوضح أنه قام بصناعة ناي فلوت بالوقت نفسه الهدف منه خدمة عازفي الفلوت ليتمكنوا من عزف الموسيقا الشرقية بينما سعى من خلال صناعة آلة الناي المعدل التي يعزف عليها منذ سنوات إلى تلافي مشاكل الاختلاف بين العازفين وحل مشكلة آلام الرقبة لعازف الناي والمتمثلة بتغير دوزان الآلة مع كل عازف نتيجة لاختلاف الزاوية التي يصنعها عازف الناي مع عضلات الشفة وشدة النفخ المختلفة من عازف لآخر إضافة إلى اعتماده على جهاز تيونر الكتروني وهو جهاز دوزان رقمي يحسب الهيرتز ويقيس الاختلاف بين دوزان عازف وآخر .
    وأخيرا لفت إلى أنه يقوم بالتأليف لآلة الناي محاولا إبراز الآلة التي تتهم بأنها ضعيفة وينظر لها بعين النقص لأنها آلة صعبة وخاصة فيما يتعلق بالانتقالات المقامية مشيرا إلى أن أحد أهم مشاريعه وأهدافه الموسيقية هو تقديم الناي كآلة صولو أكثر من كونها مرافقة للغناء فقط وهو ما يعلمه لطلابه في المعهد العالي بقوله ... إن آلة الناي آلة قادرة وليست ضعيفة كما باستطاعتها أن تكون شرسة .
    وحاليا تقوم الجامعة الأمريكية في بيروت بمشروع فك أسرار آلة الناي وكتابتها كمعادلات فيزيائية ورياضية وذلك باستخدام أفكار وتجارب العازف والمصنع والمدرس لهذه الآلة مسلم رحال كما يهتم بالجانب الفيزيائي البروفيسور جهاد توما ويساعده في ذلك أساتذة يدرسون الفيزياء والصوت والفلك في قسم ومخبر الفيزياء وأساتذة من أقسام أخرى مثل الهندسة والعلوم .
يعمل...
X