إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رواية «من الشاطئ البعيد» لعيسى القواسمي - بقلم جميل السلحوت

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رواية «من الشاطئ البعيد» لعيسى القواسمي - بقلم جميل السلحوت

    رواية من الشاطئ البعيد لعيسى قواسمي


    جميل السلحوت
    كاتب فلسطيني

    بقلم جميل السلحوت


    صدرت رواية «من الشاطئ البعيد» لعيسى القواسمي عن منشورات دار الراية للنشر في عكا، وتقع الرواية التي يحمل غلافها الأول لوحة للفنان طالب الدويك في 229 صفحة من الحجم الصغير.
    هذه هي الرواية الرابعة للكاتب المقدسي عيسى قواسمي، ويتمحور موضوعها حول أسرة فلسطينية من حيفا عام النكبة، حيث فقد بطل الرواية فارس زوجته وطفله الوليد قبل أن يطلق عليه اسما، مع الداية من خلال قذيفة أُطلقت على بيت الأسرة في واد النسناس، لتتركه مع طفلتين صغيرتين وضعهما في دير في الناصرة على أمل العودة اليهما، فعاد الى حيفا بصحبة أحد أصدقائه، فاستشهد الصديق، وأصيب فارس في قدمه، ليجد نفسه على ظهر سفينة متجهة الى لبنان، حيث سبقه اخوته هناك، وتزوج في لبنان وأقام في مخيم ميه الميه. وتبقى طفلته تحت رعاية الراهبات في الدير، وتحت وصاية مختار قرية صفورية، الذي زوّج الكبرى سلوى من ابن أخيه عندما بلغت الثامنة عشرة، وكان ابن أخيه هذا عاقرا يسمسر الأراضي للوكالة اليهودية، ومرتبطا بالمخابرات الاسرائيلية، وقد أساء معاملة زوجته سلوى، في حين كان عمّه يطمع بها، مما دفعه الى قتل ابن أخيه، غير أن سلوى أشعلت النار بالمختار فأحرقته، وأودعوها مستشفى الأمراض العقلية، وقد رفضت البنت الصغرى علياء طلب المختار يدها لابن أخيه الآخر، وتزوجت من سهيل ابن صاحب المخبز المجاور للدير، وبمباركة راهبة الدير التي كانت ترعاها...وعاشت حياة سعيدة مع زوجها، وأنجبت منه، أمّا زوج سلوى فبعد أن اكتشف أنه عاقر فقد حاول استرضاء زوجته، ودبّر عودة لأبيها من لبنان عن طريق يعقوب رجل المخابرات الاسرائيلي الذي عمل له جواز سفر اسرائيلي سيستلمه في قبرص، غير أن الأب فارس رفض ذلك، لأنه كان منتظما في صفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقد وقع في الأسر عندما أصيب بجروح في رجله على الحدود اللبنانية واستشهد زميلاه عندما اجتازا الحدود، وأودع السجن الى أن تحرر في صفقة تبادل الأسرى عام 1985 بين اسرائيل والجبهة الشعبية القيادة العامة بقيادة أحمد جبريل، وفي الأسر زارته ابنته علياء وزوجها، ثم ما لبث أن استشهد عام 1989 في معركة على الحدود اللبنانية.
    وواضح أن الكاتب قد استفاد من تجاربه السابقة في طريقة السرد الروائي، واستعمل لغة جميلة-رغم بعض الأخطاء النحوية- وأسلوب التشويق واضح في الرواية.
    هفوات في المصطلح وفي البناء الروائي:
    استعمل الكاتب مصطلح "النازحين" على مهجري نكبة العام 1948، وهذا المصطلح يطلق على من تركوا ديارهم في هزيمة حزيران 1967، بينما يطلق على من شُرّدوا من ديارهم عام النكبة الأولى" لاجئون" أو "مهجّرون"..كما وقع في أخطاء أخرى مثل انضمام فارس الى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بداية ستينات القرن الماضي، والجبهة الشعبية هي الذراع العسكري لحركة القوميين العرب، وتأسست بعد حرب حزيران 1967، وجاء في الصفحة بعد وقوع انفجار في حيّ واد النسناس في حيفا"بعد أن تشاور مع صديقه عبد الوهاب قرّرا الاتجاه شمالا نحو مدينة الناصرة" ومعروف أن الناصرة تقع جنوب حيفا وليس شمالها...كما وقع في خطأ يتعلق بعمر علياء، ففي بداية الرواية قال بأن عمرها عندما هُجّروا من حيفا عام 1948 كان عمرها لا يتجاوز الثلاثة أعوام، وفي الرسالة التي وصلتها من والدها وهو في الأسر قبل العام 1985 جاء في الصفحة 210على لسان الأب"حينما ولدتِ قبل أكثر من خمسين عاما مضت في بيتنا أنا وأمّك سعاد" فكيف يكون ذلك؟
    وعندما تحدث عن لقاء الأب بابنتيه عام 1965 عن بعد عند بوابة "المندلبوم" في القدس، تحدث عن جنود انجليز يرتبون الزيارة، وهذا غير صحيح، فقوات الطوارئ الدولية هي من كانت ترتب تلك الزيارات، وانتهى وجود القوات البريطانية في 15 أيار 1948، وكذلك الحديث عن زيارة علياء وزوجها للأب فارس في سجن عسقلان، كانت الزيارة تتم من خلف زجاج مقوّى، وازيارة السجون من خلف الزجاج لم تعرف إلّا بداية تسعينات القرن الماضي...كما جاء في أكثر من موقع في الرواية حديث علياء عن والدها فارس بالحديث عن فارس باسمه، وكأنه شخص غريب عنها وليس والدها.
    تمنيت لو أن الكاتب أنهى روايته عند الصفحة 202، فحديثه عن نفسه وعن مشاركته في ندوة اليوم السابع، كان مقحما لإطالة صفحات الرواية، وكذلك بقية الصفحات. 3 تموز 2012
    "ورقة مقدمة لندوة اليوم السابع في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس"
يعمل...
X