العودة   منتديات المفتاح > المفتاح الثقافي و الأدبي > مفتاح الكتب الألكترونية ( العلمية والأدبية والفنية والتاريخية ) > الكتب التاريخــــية

الكتب التاريخــــية أمة لا تاريخ لها أمة لا تستحق العيش

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-30-2010, 05:04 PM   رقم المشاركة : 11
الهادي الزغيدي
عضو





الهادي الزغيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مداخلات عربية-بلقانية(في التاريخ الوسيط والحديث)

المفردات العربية في اللغات البلقانية (إسهام الأسدي في " موسوعة حلب المقارنة "
يُعتبر وجود المفردات العربية في اللغات البلقانية من الجوانب المهمة المتعلقة بانتشار الإسلام في البلقان بعد الفتح العثماني لهذه المنطقة من أوربا. فقد كانت اللغة العثمانية في حد ذاتها مشبعة بالمفردات العربية حين انتقلت إلى البلقان، كما أن انتشار الإسلام هناك أدى فيما أدى إلى تقبل كثير من المفردات العربية التي تتعلق بالدين والحضارة الجديدة. وقد سبق أن تعرضنا إلى هذا الموضوع سواء فيما يتعلق بوجود هذه المفردات في لغة معينة(1) أو باستعمال هذه المفردات في نتاج كاتب بعينه(2). أما في هذا البحث فيقتضينا الواجب أن نشير إلى دور ريادي لكاتب موسوعي من حلب في الكشف عن المفردات العربية في اللغات البلقانية بشكل عام، وذلك بمناسبة صدور "موسوعة حلب المقارنة".‏
مثّل صدور "موسوعة حلب المقارنة" للمرحوم محمد خير الدين‏
الأسدي (1900-1971) بأجزائها السبعة، التي تشمل حوالي 3500 صفحة من القطع الكبير، خلال 1981-1988(3) حدثا ثقافياً مهماً في حلب وسوريا بشكل عام نظراً للقيمة الكبيرة لهذا العمل الموسوعي الهام ونظراً للظروف الخاصة التي أحاطت بحياة ووفاة المؤلف(4).‏
ومع أن فكرة الموسوعة كانت في البداية أقرب إلى المعجم الذي يهدف إلى الكشف عن جذور وأصول اللهجة الحلبية إلا أن ثقافة المؤلف الموسوعية حوّلت هذا العمل اللغوي إلى موسوعة اثنوغرافية شاملة إذ أصبحت تشمل أسلوب أهل حلب بما فيه من استعارات ومجازات وتوريات، والأمثال والحكم والحكايات والنوادر والشتائم والحيل، ومراسيم الأفراح والأتراح والمواويل والعادات والتقاليد والخرافات والاعتقادات لأهل حلب، وأنواع الأطعمة والأشربة والحارات والأسواق والخانات في حلب، والقبائل الضاربة في أرباضها، ونبذة عن الأعلام فيها الخ(5).‏
وفيما يتعلق بالهدف الأصلي من هذا العمل الموسوعي، أي الكشف عن جذور وأصول لهجة حلب، نجد أن المؤلف يحرص على التوقف عند كل مفردة من مفردات اللهجة الحلبية ليوضح أصلها العربي أو غير العربي (السرياني، الفارسي، التركي، الكردي، الإيطالي الخ)، وإذا كانت المفردة عربية فيحرص في هذه الحالة على تتبع انتقالها إلى اللغات الأخرى. ومن هذه اللغات الأخرى التي يركز عليها المؤلف باستمرار نجد اللغات البلقانية (اليونانية، الألبانية، البلغارية، الكرواتية، والرومانية). وبفضل هذا الحرص المتواصل أمكن للأسدي في هذا العمل الموسوعي أن يكشف عن كثير من المفردات العربية التي انتقلت إلى اللغات البلقانية المذكورة. وبالاستناد إلى هذا يمكن القول أن الأسدي كان من الباحثين العرب الرواد الذين اهتموا بهذا الموضوع على هذا المستوى، إذ أنه على حد معلوماتنا قد سبق الآخرين في التوصل إلى هذه النتائج التي سجلها في موسوعته.‏
ومن الطبيعي هنا أن يتم التساؤل عن الدوافع التي أدت بالأسدي أن يهتم بهذا الشكل بتتبع المفردات العربية في اللغات البلقانية، أو عن الوسائل والمصادر التي اعتمد عليها. وللأسف أن الموسوعة، كما سنرى، ينقصها الذيل وثبت المصادر ولذلك تبدو لنا هنا بعض الدوافع والوسائل التي قد تكون أثرت منفردة أو مجتمعة في الأسدي لإنجاز هذا العمل الريادي:‏
1-روح الريادة‏
إذا أخذنا بعين الاعتبار الدراسات والكتب الأخرى التي نشرها الأسدي، أو التي لا تزال مخطوطة، يبدو لنا أن أهم ميزة تجمع بين هذه الأعمال هي الريادة. ففي أول كتاب له "قواعد الكتابة العربية" (حلب 1341هـ) أراد أن يتوخى "سهولة العبارة من القواعد والتطبيقات وجمع الأحكام بطريقة عصرية"(6)، ويخصص الكتاب الثاني "يا ليل" (حلب 1957) بكامله لتوخي أصل هذه العبارة الشائعة لدى العرب حتى يصل إلى تفسيره الخاص، ويؤكد ريادته العلمية حين ينشر كتابه الثالث أيضاً حول اسم مدينته "حلب -الجانب اللغوي من الكلمة" (حلب 1951). وفي الواقع أن هذه الريادة للأسدي لا تبدو في مجال البحث فقط بل في مجال الشعر أيضاً. فحتى حين كتب الشعر ونشر ديوانه الأول "أغاني القبة" (حلب 1951) كان من الرواد لما أصبح يسمى لاحقاً "قصيدة النثر"(7).‏
وهكذا إن هذه الروح الريادية تبدو بشكل أوضح في "موسوعة حلب" حيث سبق الباحث الآخرين في كثير من الأمور، وليس في الكشف عن المفردات العربية في اللغات البلقانية فقط(8).‏
2-الأصل‏
مع أن كاتب سيرته عبد الفتاح رواس قلعجي لا يشير من قريب أو من بعيد إلى أصل الأسدي نجد لدينا في "موسوعة حلب" بعض الإشارات المهمة التي تركها لنا الأسدي نفسه. ففي حديثه عن "اسدى" يذكر المؤلف، أو يجدها مناسبة ملائمة لكي يذكر، أن جده كان "انكشارياً من أوربا"(9). وفي موضع آخر حين يتحدث عن جده يذكر الأسدي بنوع من التندر: "وكأني بجدى الحلبي، إن صحّ أنني حلبي، يخرج.."(10). وعلى الرغم من أن هذه الإشارات تشير بوضوح إلى أصل الأسرة إلا أنها لا تكشف بوضوح كاف عن موطن الأسرة الأصلي. وبعبارة أخرى قد يكون الموطن الأصلي للأسرة ألبانيا أو مكدونيا أو بلغاريا، ولكن هناك ما يجعلنا نميل إلى ألبانيا نظراً لاهتمام الأسدي الكبير باللغة الألبانية. ففي تتبعه للمفردات العربية في اللغات البلقانية، كما سنرى لاحقاً، نجد أن اهتمام الأسدي ينصب بشكل رئيسي على اللغة الألبانية وذلك على حساب اللغات البلقانية الأخرى.‏
3-الوسط المكاني‏
تتميز حلب نظراً لموقعها في تقاطع الطرق المهمة، التي تربط بين شمال العراق والشام وتركيا والبلقان، بوجود خليط من الأديان والشعوب فيها خلال العصر العثماني، وخاصة في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. ففي حلب نجد أولا المسلمين والمسيحيين واليهود، في أحياء منفصلة، ونجد من الشعوب العرب والأتراك والألبان والشركس والسريان والأرمن والأكراد والغجر وغيرهم(11). وإذا كانت معرفة الأسدي للغة التركية ومخالطته للأتراك في هذا الوسط من الأمور العادية فإنه مما يلفت النظر بالنسبة لموضوعنا احتكاك الأسدي بالألبان واللغة الألبانية. فقد كانت حلب أيضاً محلا لإقامة المهاجرين الألبان الذين يأتون من بلادهم ومكاناً لإرسال المنفيين الألبانيين من قبل السلطات العثمانية(12). وحول هؤلاء نجد معطيات مهمة في موسوعة الأسدي إذ يحدثنا عن وصولهم لحلب وعن أزيائهم ومآكلهم وحتى عن أمثالهم(13). وإذا أخذنا كل هذا بعين الاعتبار لا يعد من المستغرب تركيز الأسدي على اللغة الألبانية إذ أنها تأتي في المركز الأول حين يتعرض للمفردات العربية في اللغات البلقانية. وبعبارة أخرى تبدو معرفة الأسدي بالمفردات العربية في اللغة الألبانية أكثر بكثير من معرفته ببقية اللغات.‏
4-المنهج العلمي‏
كان الأسدي، كما يقال، يغادر حلب إلى مدينة أخرى سعياً وراء كلمة أو عبارة. وعلى الرغم من وضعه المادي الصعب فقد كان يصر على القيام بجولات علمية إلى مختلف البلدان ليسعى فيها إلى البحث عما يهمه من أمور علمية، وإلى اللقاء مع العلماء والباحثين، وإلى التردّد على المكتبات القديمة والعامة. وهكذا نعرف الآن أنه قد قام بجولتين علميتين إلى تركيا، الأولى في سنة 1947 والثانية في سنة 1948، حيث زار أهم المكتبات في قونيه وبورصة واستنبول وغيرها. وبالإضافة إلى هذا فقد قام الأسدي برحلة خاصة إلى بلاد البلقان زار فيها عن طريق تركيا بلغاريا ويوغسلافيا ورومانيا خلال‏
1956(14). وليس من المستبعد هنا أن تكون هذه الزيارة للبلقان والاحتكاك مع الشعوب البلقانية قد لفتت انتباه الأسدي إلى وجود المفردات العربية في اللغات البلقانية وإلى الاهتمام بهذا الموضوع لاحقاً.‏
5-الثقافة الواسعة‏
تميز الأسدي منذ مطلع شبابه بنهم كبير للقراءة وجمع الكتب، ولذلك فقد توصل في وقت مبكر إلى تكوين مكتبة غنية حتى أن طرزى خصّها بالذكر في كتابه "خزائن المكتبة العربية في الخافقين"(15). وقد ضُمّت هذه المكتبة لحاجة صاحبها ولاهميتها إلى دار الكتب الوطنية في حلب سنة 1946(16). إلا أن الأسدي سرعان ما بدأ في تكوين مكتبة أخرى بعد 1946، وأصبحت هذه المكتبة "بما حوت من كتب متنوعة شاهدة لصاحبها بالثقافة الموسوعية"(17). ولا شك أن مكتبة بهذه الأهمية كانت تساعد صاحبها على انجاز العمل في هذه الموسوعة الكبيرة التي بدأها في مطلع الخمسينيات. وهناك ما يشير بالفعل إلى أن الأسدي قد ترك لآخر الموسوعة قائمة طويلة بالمصادر العربية والأوربية التي استفاد منها لانجاز هذا العمل والتي تحتوي على 300 مصدر (18). وقد سجل الأسدي بنفسه في المقدمة أنه قد ضم إلى عمله "ذيل فوات موسوعة حلب" وثبت المصادر في الآخر(19)، إلا أنه لم يتم العثور لا على الذيل ولا على ثبت المصادر(20) وبعبارة أخرى فإن وجود هذا الثبت كان يمكن أن يساعد كثيراً في التعرف على طبيعة المصادر التي استفاد منها الأسدي، وفي التحقق من الوسائل التي مكنته من الكشف عن المفردات العربية في اللغات البلقانية.‏
وتجدر الإشارة هنا إلى أن الأسدي كان يتقن التركية بحكم النشأة، بالإضافة إلى معرفته بعدة لغات أخرى. إن هذه المعلومة مهمة هنا لأن الأسدي يعد التركية صلة الوصل بين العربية واللغات البلقانية. وبعبارة أخرى أن الأسدي في موسوعته يبرز دائماً دور التركية في نقل أو انتقال المفردات العربية إلى اللغات البلقانية، أي أن الأسدي لا يشير أو لا يعترف بإمكانية الانتقال المباشر لبعض هذه المفردات إلى اللغات البلقانية. فمع انتشار الإسلام في البلقان انتشرت في بعض الأوساط اللغة العربية، حيث أصبحت لغة من لغات العلماء والمثقفين(21) ولغة من اللغات التي تعلم في المدارس، إلى ذلك الحد الذي لا ينفي إمكانية الاحتكاك أو التواصل المباشر بين العربية وبين اللغات البلقانية هناك(22).‏
أما فيما يتعلق باللغات البلقانية نفسها فنلاحظ أن الأسدي في موسوعته يقتصر على اليونانية والبلغارية والألبانية والكرواتية والرومانية فقط. ومما يلفت النظر هنا أن الأسدي يختار واحدة فقط من لغات يوغسلافيا، أو من اللغات اليوغسلافية، ألا وهي الكرواتية. وفي الواقع أن هناك عدة لغات يوغسلافية أخرى كالصربية والمكدونية والسلوفينية لا بد أن تؤخذ بالحسبان. ويبدو أن الأسدي يعد بالاستناد إلى مصادره المكتوبة أو الشفوية، أن المسلمين في البوسنة هم من الكرواتيين ويتحدثون بالتالي الكرواتية، وهناك من كان يعتبرهم في زمن الأسدي من الصربيين ويتحدثون اللغة الصربية(23)، بينما هم يُعَدّون في يوغسلافيا شعباً مستقلاً عن الصربيين والكرواتيين وإن كانوا يتحدثون اللغة المشتركة (الصربوكرواتية)(24). وإذا افترضنا على كل حال أن الكرواتية لغة منفصلة، كما عدَّها الأسدي، فإن الصربية بدورها تحتوي على عدد كبير من المفردات العربية وكان الأجدر بالأسدي أن يشير إلى هذه اللغة وإلى اللغة المكدونية، التي تختزن بدورها عدداً لا بأس به من المفردات العربية.‏
ومن حيث الترتيب بين هذه اللغات يُلاحظ أن الأسدي ذكر أكبر عدد من المفردات العربية في اللغة الألبانية ثم في البلغارية والقرواطية (الكرواتية) والرومانية واليونانية. إلا أن هذا لا يعني بالضرورة التسليم بما قدمه الأسدي إذ أنه أغفل الكثير من المفردات العربية في لغة بعينها أو في بقية اللغات البلقانية، في كثير من الأحيان يحدث أن يشير إلى مفردة عربية أخرى في الالبانية فقط بينما تكون هي شائعة في الصربو كرواتية (اليوغسلافية) أيضاً. أو أنه يشير إلى مفردة عربية أخرى في البلغارية فقط، بينما تكون معروفة ومستخدمة في الألبانية واليوغسلافية أيضاً. ولأجل هذا رأينا من المفيد أن نشير في الهوامش بأسفل الصفحات إلى هذا النقص الذي يرد أحياناً في تتبع الأسدي للمفردات العربية في اللغات البلقانية:‏
آلة‏
استمدت التركية "آلت"‏
واستمدت الكرواتية من التركية "آلت" فقالت alat (i)‏
ابريق‏
من العربية عن الفارسية وتخلى الفرس عن لفظة الفارسي (ابريز)‏
وجارى الأتراك الفرس وقالوا: ابريق‏
واستمدت البلغارية الابريق من التركية فقالت ibrik (ii)‏
اثبات‏
استمدت التركية اثبات‏
واستمدت الألبانية من التركية اثبات فقالت icpati (iii)‏
إذن‏
استمدت التركية إذنiv‏
واستمدت الألبانية الاذن من التركية فقالت: izen (v)‏
اذية‏
استمدت التركية اذيت‏
واستمدتها الالبانية من التركية فالت ezgiet‏
امام‏
استمدتها اليونانية من التركية فقالت:‏
والالبانية فقالت imam (vi)‏
امان‏
سرت كلمة امان من التركية إلى الرومانية فقالت: aman‏
ومثلها الألبانية فقالت: aman (vii)‏
استعفاء‏
واستمدت الالبانية الاستعفاء فقالت istifa (viii)‏
أسير‏
استمدتها الالبانية من التركية فقالت jesir (ix)‏
اقرار‏
استمدت الالبانية من التركية اقرار فقالت ikrar (x)‏
اكرام‏
استمدت التركية "اكرام"‏
واستمدتها من التركية الالبانية فقالت: iqram (xi)‏
امانة‏
استمدت التركية "امانت"‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت amanet (xii)‏
ان شاء الله‏
استمدت الالبانية "ان شاء الله" الطلبية من اللغة التركية‏
فقالت ishalla (xiii)‏
انسان‏
استمدتها الالبانية من التركية فقالت insani (xiv)‏
مشترى‏
استمدت التركية "مشترى"‏
ومنها الرومانية الحديث فقالت mouchteriyou‏
ومنها اليونانية الحديثة moustaeris (xv)‏
بركة‏
استمدت التركية والفارسية "بركت"‏
وكذلك الألبانية فقالت bereqet (xvi)‏
جامع‏
استمدتها من التركية الألبانية فقالت: xhami (xvii)‏
جاهل‏
استمدت التركية "جاهل" و"جهلا"‏
واستمدت الألبانية من التركية" جاهل" فقالت: Khahil (xviii)‏
جنة‏
استمدت الالبانية من التركية الجنة فقالت: xhenet (xix)‏
جهنم‏
استمدتها التركية وسائر الامم الإسلامية‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت: xehenem (xx)‏
جواب‏
استمدتها التركية‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت: xhevap (xxi)‏
حاشا‏
استمدتها التركية‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت: hasha (xxii)‏
حب‏
استمدت التركية حب وحبوب‏
واستمدتها الالبانية فقالت hap (xxiii)‏
حبس‏
استمدت الالبانية كلمة الحبس من التركية فقالت: haps (xxiv)‏
حد‏
استمدت التركية حد وحدود‏
واستمدت الالبانية الحدود من التركية فقالت: hudud (xxv)‏
حرام‏
استمدت التركية والفارسية "حرام"‏
واستمدتها الالبانية فقالت: haram بمعنى "العاهر" (xxvi)‏
حركة‏
استمدت التركية "حركت" وكذا الفارسية‏
واستمدتها الألبانية فقالت: hereqet (xxvii)‏
حساب‏
استمدتها التركية‏
واستمدتها من التركية الالبانية فقالت: hesap (xxviii)‏
حسرة‏
استمدت التركية "حسرة"‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت: hasret (xxix)‏
حق‏
استمدت التركية "حق" بمعنى الثمن واستمدت القرواطية منها فقالت: بمعنى أجر العامل، ومثلها الالبانية فقالت: hak (xxx)‏
حكومة‏
استمدت التركية "حكومة" و"حكومات"‏
واستمدت "الحكومة" الالبانية من التركية فقالت: hyqymet (xxxi)‏
حكيم‏
أطلقواها على الطبيب مجاراة للاتراك‏
واستمدت الالبانية من التركية فقالت: heqim (xxxii)‏
حلوى‏
استمدتها الالبانية من التركية فقالت: hallva (xxxiii)‏
حمال‏
استمدت التركية "حمال"‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت: hamall (xxxiv)‏
حمام‏
استمدت التركية "حمام" وكذا الفارسية‏
واستمدت الالبانية من التركية فقالت: hamam (xxxv)‏
حيلة‏
استمدت التركية "حيلت"‏
واستمدت الالبانية من التركية الحيلة فقالت hile (xxxvi)‏
خادم‏
استمدت التركية "خادم علم شريف" و"خادم جامع"‏
واستمدت الالبانية من التركية الخادم فقالت hadum (xxxvii)‏
خاطر‏
استمدت التركية "خاطر وخاطرة"‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت: hater (xxxviii)‏
خبر‏
استمدت التركية "خبر" و"أخبار"‏
واستمدت القرواطية "خبر" من التركية فقالت: haber‏
ومثلها الالبانية قالت haber (xxxix)‏
خدم‏
استمدت التركية "خدمت"‏
ومنها استمدت الالبانية فقالت: hyzmet (xl)‏
خردل‏
استمدت التركية اسمه من العربية فقالت "خردل" و"خردال".‏
واستمدته الالبانية من التركية فقالت: hardall (xli)‏
خزنة‏
استمدت التركية "خزنه"‏
واستمدتها الرومانية والقرواطية أيضاً hazna (xlii)‏
خزينة‏
استمدت التركية "خزينه"‏
واستمدتها الالبانية من التركية فقالت: hazen (xliii)‏
خصم‏
استمدت التركية "خصم" و "خصوم"‏
واستمدت الألبانية الخصم من التركية فقالت: hasm (xliv)‏
خمن‏
استمدت التركية "تخمين"‏
واستمدت الألبانية التخمين من التركية فقالت: tamin (xlv)‏
خير‏
استمدت التركية "خير" و "خيرى"‏
واستمدتها الألبانية فقالت: hair (xlvi)‏
دنيا‏
استمدتها التركية‏
واستمدتها الألبانية فقالت: dyrnia (xlvii)‏
رجاء‏
استمدت التركية "رجا"‏
واستمدت الألبانية "رجا" من التركية فقالت: rixha بمعنى التوسل(xlviii)‏
زمان‏
استمدت التركية "زمان" و "أزمان".‏
واستمدت اليونانية الحديثة الزمان من التركية فقالت: zamani‏
ومثلها الألبانية فقالت: zaman (xlix)‏
ساعة‏
استمدت التركية "ساعت" للزمن وأداته‏
واستمدت القرواطية الساعة من التركية فقالت: sahat‏
ومثلها الألبانية فقالت: sahat (l)‏
سبب‏
استمدت التركية "سبب" و "أسباب"‏
واستمدت الألبانية من التركية "سبب" فقالت: sebep (li)‏
سلام‏
استمدت الأمم الإسلامية كلها السلام الشرعي فقالت: السلام عليكم ومثلها الألبانية عن التركية فقالت: selamet (lii)‏
سلطان‏
استمدت التركية "سلطنت" ومثلها الفارسية‏
واستمدت الألبانية من التركية فقالت: salltanet بمعنى الأبهة(liii)‏
سنة‏
استمدت التركية من العربية: سنه وسنين وسنوى‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: sende (liv)‏
شر‏
استخدمتها الألبانية من التركية فقالت sherr بمعنى الخبث والخداع(lv)‏
شرط‏
استمدت التركية "شرط" و "شروط"‏
واستمدت الألبانية من التركية فقالت: shart (lvi)‏
شكر‏
استمدت التركية "شكر" و "شكراً" و "شكرى"‏
واستمدت الألبانية من التركية "شكر" فقالت: shyqyr (lvii)‏
شيطان‏
استمدت التركية والفارسية "شيطان"‏
ومنها الألبانية فقالت: sheitan (lviii)‏
صباح‏
استمدت التركية "صباح" وسمت ذكورها "صباح"‏
واستمدت الألبانية من التركية فقالت: sabah (lix)‏
صبر‏
استمدت التركية "صبر" و "صابر"‏
واستمدت الرومانية من التركية الصبر فقالت:‏
ومثلها الألبانية فقالت: saber (lx)‏
صبي‏
استمدت التركية "صبي"‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: sabi (lxi)‏
صدف‏
استمدت التركية "صدف" و "أصداف"‏
ومنها الألبانية فقالت: sedef (lxii)‏
صنعة‏
استمدت التركية "صنعت" و "صناعت"‏
واستمدت الألبانية من التركية الصنعة فقالت: zanate (lxiii)‏
ضعيف‏
استمدت التركية "ضعيف"‏
واستمدت الألبانية من التركية فقالت: zahif بمعنى المريض(lxiv)‏
طاقة‏
استمدتها التركية فقالت: "طقت"‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: takat (lxv)‏
طمع‏
استمدت التركية "طمعكار"‏
واستمدت الألبانية الطمع من التركية فقالت: tamah (lxvi)‏
عادة‏
استمدت التركية "عادة" و "عادات"‏
ومنها الألبانية فقالت: adet (lxvii)‏
عذاب‏
استمدت التركية "عذاب"‏
واستمدت الألبانية العذاب من التركية فقالت: gazep (lxviii)‏
عقرب‏
استمدت التركية "عقرب"‏
واستمدتها القرواطية من التركية فقالت:‏
ومثلها الألبانية فقالت: hagrep (lxix)‏
"تعليم"‏
استمدت التركية "تعليم" و "تعليمات"‏
واستمدت الألبانية "تعليم" من التركية فقالت: talim‏
بمعنى تدريب الجند(lxx)‏
عمر‏
استمدت التركية "عمر" ومثلها الفارسية‏
واستمدت الألبانية "عمر" من التركية فقالت: ymer (lxxi)‏
عناد‏
استمدت التركية والفارسية "عناد"‏
واستمدت القرواطية "عناد" من التركية فقالت: inad‏
ومثلها الألبانية فقالت: inad (lxxii)‏
غيرة‏
استمدت التركية "غيرت"‏
واستمدت الألبانية "غيرت" من التركية فقالت: gajret (lxxiii)‏
فقير‏
استمدت التركية "فقرا" واستعملتها صفة للمفرد‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: fakir (lxxiv)‏
فلان‏
استمدتها التركية مفتوحة الألف غالباً‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: filan (lxxv)‏
قبة‏
استمدت التركية "قبة" و "قبة لي"‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: kube (lxxvi)‏
قاتل‏
استمدت التركية "قتل" و "قاتل"‏
واستمدت الألبانية "قاتل" من التركية فقالت: katil (lxxvii)‏
قربان‏
استمدتها التركية‏
واستمدت القرواطية القربان من التركية فقالت:‏
ومثلها الألبانية فقالت: kurban (lxxviii)‏
قرعة‏
استمدت التركية "قرعت"‏
واستمدت الألبانية من التركية "قرعة" فقالت: kura (lxxix)‏
قساوة‏
استمدت التركية "قساوت" و "قساوتلي"‏
واستمدت الألبانية القساوة من التركية فقالت: kasavet (lxxx)‏
قصاب‏
استمدت التركية "قصاب" و "قصا بخانه"‏
واستمدت الرومانية من التركية القصاب فقالت: casap‏
ومثلها الألبانية فقالت: kasap (lxxxi)‏
قصد‏
استمدت التركية "قصد"‏
واستمدت الألبانية القصد من التركية فقالت: kast (lxxxii)‏
قلب‏
استمدت التركية والفارسية "قلب"‏
واستمدت الألبانية القلب من التركية فقالت: kallp (lxxxiii)‏
قلم‏
استمدت التركية والفارسية "قلم" و "أقلام"‏
واستمدت الألبانية القلم من التركية فقالت: kalem (lxxxiv)‏
قهر‏
استمدت التركية "قهر" بمعنى الغلبة‏
واستمدت الألبانية القهر من التركية فقالت: kaher (lxxxv)‏
قماش‏
من العربية المولدة في العهد العباسي‏
استمدتها التركية من العربية‏
ومنها اليونانية الحديثة فقالت: koumaci (lxxxvi)‏
قوة‏
استمدت التركية "قوت" و "قوتلي"‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: kyvet (lxxxvii)‏
قيمة‏
استمدت التركية "قيمت"‏
واستمدت الألبانية القيمة من التركية فقالت: kymet (lxxxviii)‏
كافر‏
استمدتها الأمم الإسلامية كلها‏
حرفتها التركية زيادة عن اللفظ العربي فقالت "كاور" و "كاوو" استمدتها الرومانية من التركية فقالت: ghaur‏
ومثلها الألبانية فقالت: kaurr (lxxxix)‏
ما شاء الله‏
استمدت التركية "ما شا الله"‏
واستمدتها الرومانية من التركية فقالت: machala (xc)‏
محبة‏
استمدت التركية "محبت"‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: muhabet (xci)‏
محك‏
استمدت التركية المحك وقالت "مهنك"‏
واستمدت الرومانية من التركية فقالت: mehenquiyou (xcii)‏
محلة‏
استمدت التركية "محلت"‏
واستمدتها الرومانية من التركية فقالت: mahala‏
ومنها القرواطية فقالت: mahal‏
ومثلها البلغارية فقالت: makhala‏
ومثلها الألبانية فقالت: mahallë‏
ومثلها اليونانية فقالت: makhalas (xciii)‏
مخزن‏
استمدت التركية "مخزن" و "مخزنجي"‏
ومن التركية استمدت اليونانية فقالت: maghazi (xciv)‏
مخصوص‏
استمدت التركية "مخصوص"‏
واستمدتها اليونانية فقالت: makcous (xcv)‏




التوقيع

إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بدّ أن يستجيب القــــدر
و لا بــــدّ لليــل أن ينجلــي
و لا بـــدّ للقيــد أن ينكسـر
رد مع اقتباس
قديم 04-30-2010, 05:06 PM   رقم المشاركة : 12
الهادي الزغيدي
عضو





الهادي الزغيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مداخلات عربية-بلقانية(في التاريخ الوسيط والحديث)

مرض‏
استمدت التركية "مرض" و "أمراض" (بلفظ الضاد ظاء)‏
واستمدت الرومانية من التركية المرض فقالت: meuraz (xcvi)‏
مرهم‏
في التركية "مرهم" و "ملهم"‏
واستمدته الألبانية من التركية فقالت: mehlem (xcvii)‏
مزاد‏
استمدت التركية "مزاد" و "مزادلق"‏
واستمدتها الرومانية من التركية فقالت: mezat (xcviii)‏
مسافر‏
استمدتها التركية واستعملتها بمعنى الضيف‏
واستمدت الرومانية المسافر بمعنى الضيف من التركية وقالت musafir (xcix)‏
ومثلها اليونانية فقالت: moucafiris (c)‏
مسخرة‏
استمدت التركية "مسخرة" و "مسخرجي"‏
واستمدت الرومانية من التركية "مسخرة" فقالت: mascara (ci)‏
مسكين‏
وفي التركية: "مسكين"‏
واستمدتها الرومانية من التركية فقالت: meschin (cii)‏
مشعل‏
استمدت التركية "مشعل" و "مشعلة"‏
واستمدته الرومانية من التركية فقالت: masala‏
ومثلها القرواطية فقالت: machala (ciii)‏
مشمع‏
استمدت التركية مشمع وحرفتها وقالت "موشامبه"‏
واستمدت اليونانية المشمع من التركية فقالت: moucammas‏
ومثلها الرومانية فقالت: mouchama‏
ومثلها الألبانية فقالت: myshama (civ)‏
معرفة‏
استمدت التركية "معرفت" و "معرفتلي"‏
واستمدت الرومانية من التركية فقالت: marafet‏
ومثلها اليونانية فقالت: marafet بمعنى الواسطة والحيلة(cv)‏
مفتي‏
استمدت التركية "مفتي" و "مفتيلك"‏
واستمدت الرومانية من التركية فقالت: mufti (cvi)‏
مفلس‏
استمدت التركية "مفلس" و "مفلسان"‏
واستمدتها الرومانية من التركية فقالت: moflus (cvii)‏
مقص‏
استمدته التركية وقالت "مقص" وسمت من يفصل الثياب "مقاصدار"‏
واستمدته القرواطية من التركية فقالت: makaze (cviii)‏
ملك‏
استمدت التركية من العربية رأساً "أملاك"‏
واستمدت البلغارية الأملاك من التركية فقالت: emliak (cix)‏
مملكة‏
استمدت التركية "مملكت" و "ممالك"‏
واستمدتها الألبانية بطريق التركية فقالت: mymleqet (cx)‏
ميدان‏
وفي التركية "ميدان"‏
واستمدت الرومانية من التركية "ميدان" فقالت: maidan‏
ومثلها القرواطية فقالت: mejdan‏
ومثلها الألبانية فقالت: mejdan‏
ومثلها البلغارية: megdan‏
ومثلها اليونانية الحديثة meidani, meydani (cxi)‏
ميزان‏
استمدتها التركية‏
واستمدتها البلغارية من التركية فقالت: veznt (cxii)‏
نظر‏
استمدت التركية "نظر" و "نظراً"‏
واستمدت الرومانية "نظر" بطريق التركية فقالت: nezar (cxiii)‏
نفر‏
استعملها الأيوبيون بمعنى الجندي الواحد‏
ثم استعملها الأتراك منهم، وفي هذا الاستعمال نكول عن جادة اللغة، واستمدت الألبانية بطريق التركية "نفر" بمعنى الجندي فقالت: nefer (cxiv)‏
نفس‏
وفي التركية "نفس" و "نفسلك" (النافذة، المتنفس)‏
واستمدت الرومانية من التركية "ضيق النفس" فقالت: tenefes (cxv)‏
هلاك‏
استمدتها التركية‏
واستمدت الهلاك الألبانية فقالت: helaq (cxvi)‏
بت‏
في التركية "ألبته" (دون ريب، مبتوت في صحة الأمر)‏
واستمدتها الألبانية من التركية فقالت: helbet (cxvii)‏
هواء‏
استمدت التركية "هوا" و "هو المق"‏
واستمدت الألبانية "هوا" فقالت: hava (cxviii)‏
والي‏
استمدتها التركية و "واليلك" : الولاية‏
واستمدتها البلغارية فقالت: valiya (cxix)‏
ورق‏
استمدت التركية "ورق" و "أوراق"‏
واستمدت الورق البلغارية فقالت: varak (cxx)‏
ورم‏
واستمدت البلغارية الورم فقالت: verem (cxxi)‏
وزير‏
استمدت التركية "وزير" و "وزرا" و "وزير لك"‏
واستمدتها اليونانية الحديثة فقالت: vezires (cxxii)‏
وسواس‏
استمدت التركية "وسوسة"‏
واستمدتها الألبانية بطريق التركية فقالت: vesvese‏
أي الشك والتهمة(cxxiii)‏
وصية‏
استمدت التركية "وصيت" و "صيتنامه"‏
واستمدت الوصية البلغارية فقالت: vaciya (cxxiv)‏
وطن‏
استمدتها التركية مع جمعها و "وطنداش" (المواطن)‏
واستمدتها الألبانية بطريق التركية فقالت: vatan (cxxv)‏
وعد‏
استمدت التركية "وعد" و "وعود"‏
واستمدت الألبانية بطريق التركية الوعد فقالت: vade (cxxvi)‏
وقت‏
استمدتها التركية مع "أوقات" و "وقتيله" و "وقتلي" الخ.‏
واستمدتها الألبانية بطريق التركية فقالت: vakth (cxxvii)‏
وقف‏
استمدتها التركية مع "أوقاف" و "ووقفيت" و "وقفنا مه"‏
واستمدتها البلغارية فقالت: vakeuf (cxxviii)‏
وكيل‏
استمدتها التركية مع "وكلا" و "وكيللك"‏
واستمدتها الرومانية بطريق التركية فقالت:‏
ومثلها الألبانية فقالت: veqit (cxxix)‏
ولاية‏
وفي التركية "ولايت"‏
واستمدت التركية "ولاية" فقالت: vilayet (cxxx)‏
ولد‏
استمدت التركية "أولاد" واستعملتها للمفرد‏
واستمدتها القرواطية من التركية فقالت: evlat (cxxxi)‏
يتيم‏
وفي الألبانية: jetim (cxxxii)‏
يعني‏
استمدها الأتراك من العربية واستعملوها مضارعاً جامداً‏
يشكل المفرد الغائب المذكر فقط بمعنى: أي‏
واستمدت الألبانية "يعني" فقالت: jani (cxxxiii)‏
(i) موسوعة حلب، ج 1- ص20 وهي من الألفاظ الشائعة في الألبانية أيضاً alat‏
(ii) موسوعة حلب، ج 1- ص33 وهي من الألفاظ الشائعة في الألبانية واليوغسلافية أيضاً.‏
(iii موسوعة حلب، ج1 ص57. قد يكون هنا خطأ مطبعي والأصح ispat ، وهي من الألفاظ الشائعة في اليوغسلافية أيضاً:‏
ispat, is patiti, ispatluk.‏
iv موسعة حلب، ج 1- ص95، وهي من المفردات الشائعة في اليوغسلافية أيضاً ونكتب بصيغة: IZUM أو IZUM .‏
(v) موسوعة حلب، ج1- ص96. يبدو هناك خطأ مطبعي والأصح ezijet وهي من المفردات المستعملة في اليوغسلافية أيضاً: ezijet , ezijetiti‏
(vi) موسوعة حلب، ج 1- ص230 وهي من الكلمات الشائعة في اليوغسلافية والبلغارية أيضاً.‏
(vii) موسوعة حلب، ج 1- ص230، وهي من المفردات العربية الشائعة في اليوغسلافية والبلغارية أيضاً.‏
(viii) موسوعة حلب، ج1- ص145 وهي من الكلمات النادرة التي لم نلحظها في بقية اللغات البلقانية.‏
(ix) موسوعة حلب، ج = ص146 وهي من المفردات الشائعة في اللغة اليوغسلافية أيضاً.‏
(x) موسوعة حلب، ج 1- ص191 وهي من المفردات المستعملة في اللغة اليوغسلافية أيضاً ikrar‏
(xi) موسوعة حلب، ج 1- ص197 وهي من المفردات المستخدمة أيضاً في اللغة اليوغسلافية: icram و icramli‏
(xii) موسوعة حلب، ج 1- ص230 وهي من المفردات الشائعة في اليوغسلافية والبلغارية أيضاً.‏
(xiii) موسوعة حلب، ج 1- ص240 وهي من المفردات الشائعة أيضاً في اليوغسلافية والبلغارية.‏
(xiv) موسوعة حلب، ج 1- ص298 وهي من المفردات الشائعة أيضاً في اليوغسلافية والبلغارية.‏
(xv) موسوعة حلب ج1-ص149 وهي من المفردات الشائعة في اليوغسلافية: musterija والألبانية: mushteri‏
(xvi) موسوعة حلب، ج 2- ص98 وهي من المفردات المستخدمة أيضاً في اللغة اليوغسلافية bereket وbereketli‏
(xvii) موسوعة حلب، ج 3- ص21- وهي من المفردات الجامع في بقية اللغات البلقانية.‏
(xviii) موسوعة حلب ج3- ص25 ويبدو هناك خطأ مطبعي والأصح xhahil وهي من المفردات المستخدمة في اليوغسلافية أيضاً: dzahil‏
(xix) موسوعة حلب ج 3- ص93 وهي من المفردات الشائعة في بقية اللغات البلقانية نظراً لمغزاها الديني لدى المسلمين.‏
(xx) موسوعة حلب، ج 3- ص97- وهي من المفردات االعربية الشائعة في بقية اللغات البلقانية، ويبدو هناك خطا مطبقي إذ أن الصحيح: xhehenem‏
(xxi) موسوعة حلب، ج 3- ص98 وتستخدم في اليوغسلافية بصيغة الاسم dzevap والفعل dzevapiti‏
(xxii) موسوعة حلب، ج 3- ص149 وهي من المفردات النادرة في الاستعمال‏
(xxiii) موسوعة حلب، ج 3- ص160 وهي من المفردات التي تستعمل أيضاً في اللغة اليوغسلافية hap.‏
(xxiv) موسوعة حلب، ج 3- ص163 وتستعمل أيضاً في اليوغسلافية بأكثر من صيغة: haps, hapsana, hapsandzija, hapsar, hapsiti.‏
(xxv) موسوعة حلب، ج 3- ص176 والأصح أن تستعمل في صيغة hudut. وهي تستخدم في اليوغوسلافية hudut, hudud‏
(xxvi) موسوعة حلب، ج3- ص184 والشائع أن تستخدم بمعناها العربي، وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: haram‏
(xxvii) موسوعة حلب، ج 3- ص192 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية بأكثر من صيغة: haracet, herecet.‏
(xxviii) موسوعة حلب، ج 3- ص199 وهي تستخدم في اليوغسلافية بأكثر من صيغة: hesab, hesap, hesapiti‏
(xxix) موسوعة حلب، ج 3- ص201 وغالباً ما تستخدم في الالبانية لوصف الابن الوحيد وهي تستخدم في اليوغسلافية بمعناها العربي: hasret‏
(xxx) موسوعة حلب، ج 3- ص224‏
(xxxi) موسوعة حلب، ج 3- ص229.‏
(xxxii) موسوعة حلب، ج 3- ص230 وتستعمل هذه في اللغة اليوغسلافية أيضاً بصيغة hekim أو hecim‏
(xxxiii) موسوعة حلب، ج 3- ص234 وتستعمل أيضاً في اليوغسلافية بصيغة halva أو alva للتعبير عن نوع معين من الحلوى الذي يعد من الطحين والسمن والسكر.‏
(xxxiv) موسوعة حلب، ج3- ص257 وتستعمل أيضاً في اليوغسلافية بصيغة hamal أو amal، كما تستعمل hamalija بمعنى الأجرة المدفوعة للحمال.‏
(xxxv) موسوعة حلب، ج 3- ص254 وهي تستخدم في بقية اللغات البلقانية.‏
(xxxvi) موسوعة حلب، ج3- ص282 وتستعمل أيضاً في اليوغسلافية بصيغة hils أو hilla‏
(xxxvii) موسوعة حلب، ج 3- ص291 وتستعمل أيضاً في اليوغسلافية بصيغة hadum أو hadumac‏
(xxxviii) موسوعة حلب، ج 3- ص295 وتستعمل في اليوغسلافية أيضاً في عدة صيغ: hatar , hator, hater, hatardzija‏
(xxxix) موسوعة حلب، ج 3- ص305.‏
(xl) موسوعة حلب، ج3- ص312 وهي تستعمل أيضاً في اليوغسلافية في صيغة hizmet أو izmet.‏
(xli) موسوعة حلب، ج 3- ص319 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية بصيغة hardal أو ardal‏
(xlii) موسوعة حلب، ج 3- ص319 وهي تستعمل أيضاً في الالبانية: hazna‏
(xliii) موسوعة حلب، ج 3- ص328 ولكن هذه الصيغة التي يسوقها الأسدي تعبر عن اسم الفاعل "خازن" بينما تستعمل في الالبانية المفردة السبقة hazne بمعنى خزينة.‏
(xliv) موسوعة حلب، ج3، ص 336.‏
(xlv) موسوعة حلب، ج3، ص 359 وتستعمل في الألبانية في صيغة أخرى tahmin ، وتستعمل في اليوغسلافية بصيغة الاسم tahmin والفعل tahminiti.‏
(xlvi) موسوعة حلب، ج3، ص 373 وتستعمل أيضاً في اليوغسلافية في عدة صيغ: hair, hajir, hajr.‏
(xlvii) موسوعة حلب، ج4، ص 82 ويبدو أنه خطأ مطبعي لأنها ترد في الألبانية بصيغة dynja ، كما تستعمل أيضاً في اليوغسلافية: dunja .‏
(xlviii) موسوعة حلب، ج4، ص 144 ويستعمل في اليوغسلافية بصيغة اسم العلم فقط: radzija.‏
(xlix) موسوعة حلب، ج4، ص 255 وتستعمل في اليوغسلافية أيضاً: zaman.‏
(l) موسوعة حلب، ج4، ص 295 وتستعمل في اليوغسلافية بصيغة أخرى: sat.‏
(li) موسوعة حلب، ج4، ص 307 وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً في عدة صيغ: sebep, sebeb, sevep, sevepli.‏
(lii) موسوعة حلب، ج4، ص 376. ما أورده الأسدي فيه خطأ إذ أن هذه المفردة مأخوذة من "سلامة" بمعناها العربي. ومن ناحية أخرى يعترف الأسدي بأن هذه التحية أخذتها الأمم الإسلامية وهي تستخدم لدى المسلمين في البلقان أيضاً: selam alejkum.‏
(liii) موسوعة حلب، ج4، ص 381 وهي تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: saltanet كما تستخدم الصيغة الأصلية "سلطان": sulttan.‏
(liv) موسوعة حلب، ج4، ص 410، والأصح أن تكتب: sene.‏
(lv) موسوعة حلب، ج5، ص 43 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: ser.‏
(lvi) موسوعة حلب، ج5، ص50 وتستخدم في اليوغسلافية بصيغة المفرد: sart والجمع: sartovi.‏
(lvii) موسوعة حلب، ج5، ص80 وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً بصيغة sucur أو sukur.‏
(lviii) موسوعة حلب، ج5، ص 123 والأصح ان تكتب وهي تستخدم أيضاً في بقية اللغات البلقانية.‏
(lix) موسوعة حلب، ج5، ص 142 وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً: sabah بمعنى فترة الصباح أو صلاة الصبح وتحية الصباح: sabah hajrola.‏
(lx) موسوعة حلب، ج5، ص 143 وتستخدم في اليوغسلافية بعدة صيغ: sabriti, sabur.‏
(lxi) موسوعة حلب، ج5، ص 146 وتستخدم في اليوغسلافية في الصيغة ذاتها: sabi أو بصيغة sabiluk بمعنى "طفولة" أو "صبوة".‏
(lxii) موسوعة حلب، ج5، ص 154 وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً: sedef, sadef.‏
(lxiii) موسوعة حلب، ج5، ص 182 وتستخدم في اليوغسلافية بصيغة الاسم zanat والنسبة: zanatlija.‏
(lxiv) موسوعة حلب، ج5، ص 214 والأصح أن تكتب بصيغة zaif الشائعة وهي تستعمل في الواقع بمعنى "هزيل"، كما تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: zaif بهذا المعنى.‏
(lxv) موسوعة حلب، ج5، ص 216 وهي تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: takat.‏
(lxvi) موسوعة حلب، ج5، ص 289 ولكن لم تمر معنا أبداً بهذه الصيغة بل بالصيغة التركية المحرفة التي ذكرها الأسدي: tahmicar.‏
(lxvii) موسوعة حلب، ج5، ص 323 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: adet.‏
(lxviii) موسوعة حلب، ج5، ص 363 وتستخدم في اليوغسلافية بالصيغة ذاتها: gazep.‏
(lxix) موسوعة حلب، ج5، ص 431 والأصح أو الأكثر انتشاراً صيغة: akrep.‏
(lxx) موسوعة حلب، ج5، ص 436 والأصح صيغة الجمع ذاتها كما في التركية: talimat بينما تستخدم في اليوغسلافية بصيغة المفرد: talum والفعل: talumiti.‏
(lxxi) موسوعة حلب، ج5، ص444 وهي تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: umur.‏
(lxxii) موسوعة حلب، ج5، ص 452 والأصح أن تكتب بالتاء : inat.‏
(lxxiii) موسوعة حلب، ج5، ص 523 وتستخدم في اليوغسلافية كما في الألبانية بمعنى النخوة والمساعدة.‏
(lxxiv) موسوعة حلب، ج6، ص 85 وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً: fakir.‏
(lxxv) موسوعة حلب، ج6، ص90، وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً: filan.‏
(lxxvi) موسوعة حلب، ج6، ص 151 وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً بصيغة kuba أو kube.‏
(lxxvii) موسوعة حلب، ج6، ص 155 وتستخدم في اليوغسلافية أيضاً: katil.‏
(lxxviii) موسوعة حلب، ج6،، ص 171 وتستخدم عادة للدلالة أيضاً على عيد الأضحى: kurban bajram.‏
(lxxix) موسوعة حلب، ج6، ص 180 وهي لم تمر معنا بهذا المعنى بل نجدها بهذه الصيغة في اليوغسلافية: kura بمعنى "كرة".‏
(lxxx) موسوعة حلب، ج6، ص 195 وهي تستعمل أيضاً في اليوغسلافية: kasavet.‏
(lxxxi) موسوعة حلب، ج6، ص 205- 206 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: kasap.‏
(lxxxii) موسوعة حلب، ج6، ص 209 وهي تستعمل في اليوغسلافية بالصيغة ذاتها: kast أو بصيغة "قصدا" kasten.‏
(lxxxiii) موسوعة حلب، ج6، ص 236 وهي لم تمر معنا بهذه الصيغة أبداً ويبدو أن الأسدي خلط بينها وبين "قالب" kallup.‏
(lxxxiv) موسوعة حلب، ج6، ص 244 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: kalem.‏
(lxxxv) موسوعة حلب، ج6، ص 267 وهي تستخدم في اليوغسلافية بصيغة kaar أو kahar وبصيغة kaharli بمعنى "مقهور" أو "حزين".‏
(lxxxvi) موسوعة حلب، ج6، ص 248 وهي تستخدم أيضاً في الألبانية واليوغسلافية: kumash أو kumas.‏
(lxxxvii) موسوعة حلب، ج6، ص 279 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: kuvet.‏
(lxxxviii) موسوعة حلب، ج6، ص 285 وهي تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: kimet.‏
(lxxxix) موسوعة حلب، ج6، ص 298 صحيح أن كلمة kaur وليس kaurr تستخدم في الألبانية، وكذلك في الرومانية وحتى في اليوغسلافية kaur، إلا أن الكلمة الشائعة أكثر في الألبانية هي qafir وكذلك في اليوغسلافية، مما يدل هنا أن هذه المفردة العربية لم تنتقل إلى هاتين اللغتين بالصيغة التركية المحورة بل بالصيغة العربية.‏
(xc) موسوعة حلب، ج7، ص 15 وهي تستعمل أيضاً في الألبانية واليوغسلافية: mashala, masala.‏
(xci) موسوعة حلب، ج7، ص 43 وتستخدم في اليوغسلافية بصيغة: muhabet أو mehabet مع الإشارة إلى أن القصد منها "حديث المحبة" كما في الألبانية.‏
(xcii) موسوعة حلب، ج7، ص 51 والمقصود هنا الحجر الذي يحك به الذهب عادة لاختبار عياره.‏
(xciii) موسوعة حلب، ج7، ص 53 وهذه من الأمثلة النادرة التي تتبع فيها الأسدى هذه المفردة العربية في كل اللغات البلقانية.‏
(xciv) موسوعة حلب، ج7، ص 58 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية بصيغة magaza كما تستخدم الصيغة الأخرى الشائعة كما في الألبانية: magazin.‏
(xcv) موسوعة حلب، ج7، ص 58 وهي تستخدم أيضاً في الألبانية واليوغسلافية: mahsus وخاصة mahsus selam أي "سلام مخصوص" كما في العربية.‏
(xcvi) موسوعة حلب، ج7، ص 81.‏
(xcvii) موسوعة حلب، ج7، ص 87 وهو يستخدم أيضاً في اليوغسلافية: melhem.‏
(xcviii) موسوعة حلب، ج7، ص90، وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: mezat.‏
(xcix) موسوعة حلب، ج7، ص 96 وهي تستخدم بالمعنى ذاته في الألبانية: mysafir بينما تستخدم "مسافر" musafir و "مسافَرة" musaferet في اليوغسلافية بالمعنى العربي الشائع.‏
(c) موسوعة حلب، ج7، ص 96 وهي تستخدم بالمعنى ذاته في الألبانية: mysafir بينما تستخدم "مسافر" musafir و "مسافَرة" musaferet في اليوغسلافية بالمعنى العربي الشائع.‏
(ci) موسوعة حلب، ج7، ص 103 وهي تستخدم أيضاً في الألبانية واليوغسلافية.‏
(cii) موسوعة حلب، ج7، ص 109.‏
(ciii) موسوعة حلب، ج7، ص 121 ويبدو هناك خطأ مطبعي لأن حرف ch لا يستخدم في اليوغسلافية (القرواطية) وهي تكتب هكذا: masala.‏
(civ) موسوعة حلب، ج7،، ص 124 وقد أخذ الأسدي هنا بصيغة نادرة في الألبانية والصيغة الشائعة أكثر mushama، وهي تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: musema.‏
(cv) موسوعة حلب، ج7، ص 151 وهي تستخدم بهذا المعنى أيضاً في الألبانية واليوغسلافية.‏
(cvi) موسوعة حلب، ج7، ص 167 وهي تستخدم في كل اللغات البلقانية نظراً لمضمونها الديني، وليس في الرومانية فقط.‏
(cvii) موسوعة حلب، ج7، ص 169.‏
(cviii) موسوعة حلب، ج7، ص 174 وتستخدم أيضاً في "القرواطية" (اليوغسلافية): makase.‏
(cix) موسوعة حلب، ج7، ص 198.‏
(cx) موسوعة حلب، ج7، ص 204 والصيغة الشائعة في الألبانية هي: memleqet. وتستخدم أيضاً في اليوغسلافية بأكثر من صيغة Memleèe, memleke, memleket‏
(cxi) موسوعة حلب، ج7، ص 238.‏
(cxii) موسوعة حلب، ج7، ص 239 وهي تستخدم في الألبانية vezn وفي اليوغسلافية vezan بمعنى وزن البيت الشعري أو وزن القصيدة.‏
(cxiii) موسوعة حلب، ج7، ص 298 وتستخدم أيضاً في اليوغسلافية: nazar.‏
(cxiv) موسوعة حلب، ج7، ص 305 وتستخدم أيضاً في اليوغسلافية بالمعنى ذاته: nefer .‏
(cxv) موسوعة حلب، ج7، ص 306 وتستخدم "نفس" nefes في الألبانية واليوغسلافية أيضاً.‏
(cxvi) موسوعة حلب، ج7، ص 364 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: helak .‏
(cxvii) موسوعة حلب، ج7، ص 364 وتستخدم أيضاً في اليوغسلافية: helbete, helbet.‏
(cxviii) موسوعة حلب، ج7، ص 373 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: hava.‏
(cxix) موسوعة حلب، ج7، ص 390 وهي تستعمل في بقية اللغات نظراً لمعناها الإداري التاريخي في المنطقة. ففي الألبانية نجد "والي" vali و "ولاية" vilajet وكذلك في اليوغسلافية: vilajet, valija .‏
(cxx) موسوعة حلب، ج7، ص 406.‏
(cxxi) موسوعة حلب، ج7، ص 409 وتستخدم في الألبانية verem وفي اليوغسلافية في عدة صيغ: verem, veremiti, veremli.‏
(cxxii) موسوعة حلب، ج7، ص 410 وهي تستخدم في بقية اللغات البلقانية أيضاً.‏
(cxxiii) موسوعة حلب، ج7، ص 412 وهي تستخدم بالمعنى ذاته في اليوغسلافية أيضاً: vesvesa, vesvesli.‏
(cxxiv) موسوعة حلب، ج7، ص 416 وهي تستخدم أيضاً في الألبانية: vasije وفي اليوغسلافية: vasijet.‏
(cxxv) موسوعة حلب، ج7، ص 417 وهي تستخدم أيضاً في البلغارية واليوغسلافية.‏
(cxxvi) موسوعة حلب، ج7، ص 419 وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية: vada.‏
(cxxvii) موسوعة حلب، ج7، ص 422 ويبدو هناك خطأ مطبعي إذ أن الصحيح: vakt وهي تستخدم أيضاً في اليوغسلافية في الصيغ التي أشار إليها الأسدي: vakat, vaktija, vaktile.‏
(cxxviii) موسوعة حلب، ج7، ص 424 وهي تستخدم في بقية اللغات البلقانية نظراً لانتشار الوقف ودوره الكبير في الحياة الدينية والثقافية والاجتماعية.‏
(cxxix) موسوعة حلب، ج7، ص 427 وهي تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: vekil, vekalet .‏
(cxxx) موسوعة حلب، ج7، ص 428 وقد ورد سابقاً شيء من هذا حين الحديث عن "والي" وكان يفترض أن يدمجهما الأسدي في موضع واحد. وتجدر الإشارة إلى أن القسم الأخير من هذا الجزء (من مادة ممروض ص 203) قد تركه الأسدي دون تبييض بهوامش وتعليقات وإضافات، أي أنه لم يأخذ شكله النهائي الذي يحتمل بعض التغيير.‏
(cxxxi) موسوعة حلب، ج7، ص 429 وهي تستخدم في الألبانية بالصيغة ذاتها: evlat.‏
(cxxxii) موسوعة حلب، ج7، ص 446 وهي تستخدم في اليوغسلافية أيضاً: jetim.‏
(cxxxiii) موسوعة حلب، ج7، ص 450.‏




التوقيع

إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بدّ أن يستجيب القــــدر
و لا بــــدّ لليــل أن ينجلــي
و لا بـــدّ للقيــد أن ينكسـر
رد مع اقتباس
قديم 04-30-2010, 05:08 PM   رقم المشاركة : 13
الهادي الزغيدي
عضو





الهادي الزغيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مداخلات عربية-بلقانية(في التاريخ الوسيط والحديث)

هوامش
1- المفردات العربية في اللغة الألبانية، مجلة "المعرفة"، عدد 178، دمشق 1976، ص 173-183.‏
2- انظر فصل "مغزى المفردات العربية في رواية "حين ينضج العنب" في كتابنا: ملامح عربية في الأدب الألباني، دمشق، اتحاد الكتاب العرب، 1990.‏
3- الأسدي- خير الدين، موسوعة حلب المقارنة، 1-7، أعدها للطباعة ووضع فهارسها محمد كمال، جامعة حلب 1980- 1988.‏
4- ولد الأسدي في حي الجلوم بقلب حلب القديمة لأب مدرس في المدرسة العثمانية المعروفة آنذاك، وقد نشأ كأبيه على الاهتمام باللغة وأصبح "من أوائل معلمي اللغة العربية" بعد إعلان الاستقلال (1918). اشتغل حينئذ في عدة مدارس كـ "العربية" و "الشرقية" و "الفاروقية" وألّف حينئذ كتابه الأول "قواعد الكتابة العربية" (حلب 2341هـ).‏
كان منذ بداية حياته ميالاً إلى التجديد والإبداع. ففي 1922 كان أول من خلع الطربوش في حلب، وفي 1923 انفجرت في يده قطعة من البارود حين كان يدرب طلابه على تمثيل مسرحية "الاستقلال" فبترت ذراعه وأثرت هذه الحادثة عليه كثيراً.‏
كان ينفق بسخاء على شراء الكتب والأبحاث التي يجريها على الرغم من راتبه المحدود فأثر هذا، بالإضافة إلى اعتناقه لأراء النباتيين، في ضعف صحته ومرضه حتى قرر سنة 1945 أن يبيع مكتبته. ونظراً لقيمة المكتبة فقد اتفق على ضمها لـ "دار الكتب الوطنية" في حلب مقابل أن تقدم المكتبة راتباً شهرياً (150ل. س) للأسدي ليسد بها حاجاته. في ذلك الحين كان الأسدي منهمكاً تماماً في جمع وكتابة "موسوعة حلب"، إلا أن المكتبة فاجأته بقطع هذه المساعدة المتواضعة في 1963. وعلى الرغم من هذا تابع الأسدي عمله في ظروف صعبة أثرت على صحته باستمرار، وفي أخريات حياته تجددت الاتصالات بينه وبين بلدية حلب لتشتري منه مكتبته الجديدة وموسوعته التي أشرف على إنجازها ولكن لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين. ونظراً لأن الأسدي لم يتزوج فقد بقي وحيداً بعد وفاة أمه ووالده ففضل أن ينقل نفسه إلى "دار العجزة" ليستقبل الموت هناك. وقد اكتشفت إدارة الدار وفاة هذا النزيل في صباح 29 كانون الأول 1971 فأرسلته للدفن دون أن تعلم أحداً وهكذا دفن الأسدي وحيداً ذلك اليوم ولم يعرف أحداً أين دفن لأن حفار القبور استقبله كإنسان مقطوع ودفنه فوراً دون أن يهتم بالمكان الذي وضعه فيه. وهكذا فقد رحل الأسدي عن الدنيا وفي نفسه غصة من المدينة التي أحبها بشكل لا يوصف حتى قال فيها: "أحببتها وعقتني وخلدتها فنفتني". وبعد هذه الوفاة المأساوية اتخذت بعض الإجراءات لإعادة الاعتبار للأسدي وكان من أهم هذه الإجراءات طبع الموسوعة. حول مزيد من التفاصيل انظر:‏
عبد الفتاح رواس قلعجي، العلامة خير الدين الأسدي- حياته وآثاره، دمشق، مطابع الإدارة السياسية في الجيش، 1980.‏
بشير فنصة، من نوادر ومناقب المعلم خير الدين الأسدي صاحب الموسوعة الكبرى المقارنة، مجلة "الموقف الأدبي" عدد 120، دمشق 1981، ص 95-119.‏
5- موسوعة حلب، ج1، مقدمة المؤلف، ص ى‏
6- من مقدمة المؤلف.‏
7- قلعجي، العلامة خير الدين الأسدي، ص 84 وفنصة، من نوادر ومناقب المعلم خير الدين الأسدي، ص 116-117.‏
8- أن هذا النفس الريادي يبدو بوضوح أيضاً في المؤلفات الأخرى للأسدي التي لا تزال مخطوطة للأسف، وخاصة في كتابه "الله" و "كتاب الألف" و "أيس وليس". للتوسع حول هذه الكتب وما فيها انظر قلعجي، العلامة خير الدين الأسدي، ص 127- 136، 143- 157 و 158-159.‏
9- موسوعة حلب، ج5، ص 109.‏
10- موسوعة حلب، ج1، ص 210.‏
11- قلعجي، العلامة خير الدين الأسدي، ص7 وتجدر الإشارة إلى أن المسيحيين في ذلك الوقت كانوا يشكلون لوحدهم حوالي ثلث السكان. حول هذا وحول الترابط أو التداخل التركي- العربي في المدينة انظر محاضرة د. محمد التوتنجي والمناقشات التي دارت حولها في:‏
الحياة الاجتماعية في الولايات العربية أثناء العهد العثماني، ج3، جمع وتقديم الأستاذ عبد الجليل التميمي، منشورات مركز الدراسات والبحوث العثمانية والموريسكية والتوثيق والمعلومات، زغوان -تونس 1988، ص 74-75.‏
12- في مطلع القرن العشرين كان من الزعماء الألبانيين المنفيين إلى حلب رضا بك، الذي يصفه مؤرخ حلب الطباخ بأنه "من عظماء الأرناؤوط" وقد نجح هذا حينئذ في استصدار فتوى من مشايخ حلب تؤيد الانتفاضة الألبانية مما أدى إلى اعتقال عدد من المشايخ وحدوث مضاعفات كبيرة في المدينة خلال 1909- 1910.‏
حول هذا هناك تفصيلات كثيرة في:‏
محمد راغب الطباخ، أعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء، ج7، حلب 1926، ص 575- 576.‏
وانظر أيضاً:‏
كامل الغزي، نهر الذهب في تاريخ حلب، ج3،‏
13- في الجزء الأول (ص 109) يحدثنا عن هجرتهم إلى حلب وعن ما يميز أزياءهم (الزنار الأحمر والنعل ذو الجلد الواحد) وعن ما يشتهرون به من مآكل (المهلبية الأرناؤوطية في استنبول والبن الخاثر الذي يقطع بالسكين) ويذكر أنه في جهات حارم أصبحت الفليفلة الخضراء تسمى "أرناؤوطية" لأن الأرناؤوط كانوا يؤثرونها حينئذ كما أن الأرناؤوط كانوا يعدون الحكورية ضرباً من الأعشاب. وبالإضافة إلى هذا يذكر لنا مثلاً من أمثال الأرناؤوط: قالوا للأرناؤوطي: بتشغل لجهنم؟ قال: الأجرة بكام؟‏
وفي الجزء الرابع (ص 262) يعود للحديث عن الفليفلة المعروفة باسم "زنبور الست" التي أصبحت تدعى "الأرناؤوطية" لميل الأرناؤوط إليها. وفي الجزء الخامس (ص 45) يذكر معلومة هامة تتعلق بانتشار "الشرايات الأرناؤطيات" في حلب في مطلع القرن التاسع عشر إلى أن أصدر مطران حلب جرمانوس حوا منشوراً بأبطالها سنة 1808.‏
14- قلعجي، ص 25- 39.‏
15- بالاستناد إلى قلعجي، ص 33.‏
16- يتحدث قلعجي بالتفصيل، ص 23، عن قصة ضم المكتبة المذكورة في الظروف الصعبة التي كان يعيشها الأسدي.‏
17- هذا الوصف لـ قلعجي، ص 33، الذي عرف المكتبة بنفسه.‏
18- قلعجي، ص 164‏
19- موسوعة حلب، ج1، ص ى من المقدمة.‏
20- المصدر السابق، من ملاحظة للأستاذ محمد كمال الذي أعد الموسوعة للطبع.‏
21- للتوسع حول هذا انظر عرضنا لكتاب "همة الهمام في نشر الإسلام" للكاتب الموسوعي شمس الدين سامي فراشري بمناسبة الذكرى المئوية لنشره، مجلة "العربي" عدد 325، الكويت 1985، ص 121-126.‏
22- لقد أكد المستشرق اليوغسلافي المعروف د. توفيق مفتيتش على هذه النقطة في دراسته المهمة عن المفردات العربية في اللغة اليوغسلافية (الصربو كرواتية) التي نشرت في 1961:‏
Teufik Muftic, O arabizmima u srpskohrvatskom jeziku, pof, X- X1, sarajevo 1961, s. 5-6.‏
وكنا بدورنا قد أكدنا على هذه النقطة في مقالتنا الأولى من المفردات العربية في اللغة الألبانية، التي أشرنا إليها سابقاً.‏
23- في الحين الذي كان فيه الأسدي يكتب هذه الأمور في الموسوعة صدر كتاب مهم عن يوغسلافيا للكاتب المصري عبد المنعم حسن، حيث أراد المؤلف أن يزيل وهماً فيما يتعلق بالمسلمين في البوسنة، إلا أنه أوقع القارئ في وهم آخر. ففي الفصل المتعلق بالبوسنة يضع المؤلف عنواناً جزئياً "ليسوا أتراكاً" ليوضح للقارئ أن المسلمين في البوسنة "ليسوا أتراكاً كما يظن الكثيرون"، إلا أن يورط القارئ في وهم آخر حين يضيف "بل هم صربيون في دمائهم تنصّروا يوماً ثم أسلموا":‏
عبد المنعم حسن، يوغسلافيا، القاهرة، مؤسسة المطبوعات الحديثة، 1960، ص22‏
24- هذا ما أخذت به وأوضحته أخيراً بكل استفاضة الطبعة الجديدة (الثانية) من "موسوعة يوغسلافيا"، ج2، زغرب، 1983. وعلى كل حال أن تعبير "اللغة الصربو كرواتية" في هذه الحالة يشمل عدة شعوب يوغسلافية (الصربيون، الكرواتيون، المسلمون Muslimani والمونتمغريون) ولذلك فقد استعملنا في هذا النص تعبير "اللغة اليوغسلافية" من باب التعميم، بينما في يوغسلافيا لا أحد يستعمل هذا التعبير. ومن ناحية أخرى تجدر الإشارة إلى أنه في هذه الأمور كانت المفردات العربية تعرف ضمن "المفردات التركية" مع أنه في السنوات الأخيرة محاولات للتمييز بينهما:‏
Abdulh skaljic, Turcizmi u srpskohrvatskom jeziku, III izdanje, sarajevo 1973.‏




التوقيع

إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بدّ أن يستجيب القــــدر
و لا بــــدّ لليــل أن ينجلــي
و لا بـــدّ للقيــد أن ينكسـر
رد مع اقتباس
قديم 04-30-2010, 05:11 PM   رقم المشاركة : 14
الهادي الزغيدي
عضو





الهادي الزغيدي غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مداخلات عربية-بلقانية(في التاريخ الوسيط والحديث)

ملحق
مراجع عن البلقان‏
1- مراجع عامة عن البلقان.‏
* أحمد عطيه الله ، على الدانوب، القاهرة (مكتبة الانجلو المصرية) 1939.‏
* محمد خليفة ، الإسلام والمسلمون في بلاد البلقان، (مركز دراسات العالم الإسلامي) 1984.‏
* د. علي حسون ، العثمانيون والبلقان، دمشق- بيروت (المكتب الإسلامي) 1986.‏
* د. وسام عبد العزيز فرج، البوسنة -الصرب- كرواتيا: قراءة في الأصول، القاهرة (عين للدراسات والبحوث الإنسانية الاجتماعية) 1994.‏
* اسطفان براسيموس ، المسألة الشرقية- حدود وأقليات من البلقان إلى القفقاس، ترجمة كمال نعيم الخوري، دمشق (دار طلاس) 1995.‏
* د. محمد م. الأرناؤوط، دراسات في التاريخ الحضاري للإسلام في البلقان، تونس- دبي (مؤسسة التميمي ومركز جمعة الماجد) 1995.‏
* د. محمد حرب ، المسلمون في آسيا الوسطى والبلقان، القاهرة (مركز دراسات العالم التركي) 1995.‏
* محمد محمد قاروط ، نزاعات البلقان والتطهير العرقي من الدانوب إلى الأدرياتيكي، دمشق (دار الفتح) 1998.‏
2- مراجع عن ألبانيا‏
* د. جورج حنا ، ألبانيا بلاد النسور، بيروت (دار الثقافة) 1960.‏
* د. أنطوني سوريال ، الرابطة القومية الألبانية، القاهرة (دار الثقافة) 1986.‏
* حسين شهبون ، ألبانيا دولة بلا ديون، القاهرة (دار التأليف) 1989.‏
* د. محمود علي التائب، ألبانيا عبر القرن العشرين، طرابلس (جمعية الدعوة الإسلامية العالمية) 1992.‏
3- مراجع عن بلغاريا:‏
* مطيعة كيلاني ، في مغاني أورفيوس، دمشق (دار الثقافة) 1981.‏
* حسن سعيد اللمع ، لمحات من تاريخ بلغاريا، دمشق (دار الثقافة) 1981.‏
* برفسور نيكولاي تودوروف، موجز تاريخ بلغاريا، ترجمة د. أحمد سليمان الأحمد، دمشق (دار الثقافة) 1981.‏
* مجموعة مؤلفين ، دراسات حول الكيان التركي في بلغاريا، أنقرة (جمعية التاريخ التركي) 1987.‏
* أسيمة جانو ، مأساة المسلمين في بلغاريا، القاهرة (مكتبة مدبولي) 1990.‏
4- مراجع عن مكدونيا:‏
* د. جمال الدين سيد محمد، مقدونية بين الماضي والحاضر، القاهرة (الهيئة المصرية العامة للكتاب) 1987.‏
5- مراجع عن يوغسلافيا (السابقة- الحالية).‏
* كلوفيس مقصود ، يوغسلافيا العنوان الغامض، بيروت 1953.‏
* عبد المنعم حسن ، يوغسلافيا، القاهرة، مؤسسة المطبوعات الحديثة) 1960.‏
* ف. و. نيل، الاشتراكية التيتوية في يوغسلافيا، تعريب يوسف شبل، بيروت (منشورات مكتبة منيمنه) 1961.‏
* مورييل هيبيل و ف. ب. سنجلتون، يوغسلافيا، ترجمة السيد وفائي، القاهرة (الدار القومية للطباعة والنشر) 1963.‏
* فوزي عبد الحميد ، تطور المجتمع اليوغسلافي، القاهرة (سلسلة كتب سياسية) 1964.‏
* مليوفان دجيلاس ، مجتمع غير كامل- الشيوعية المتفكفكة، بيروت (دار النهار) د. ت.‏
* جوفان جورفيك ، يوغسلافيا: مبادئ التنظيم السياسي والاجتماعي، القاهرة (الدار القومية للطباعة والنشر) د.ت‏
* محمد السيد سليم ، النظام السياسي اليوغسلافي، رسالة ماجستير، جامعة القاهرة - كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، 1971.‏
* د. محمد فاكو ، تاريخ بلغراد الإسلامية، الكويت (دار العروبة) 1987.‏
* عبد الحميد ياسين الفريري، يوغسلافيا الأرض والإنسان، بغداد (دار الحرية للطباعة) 1989.‏
* عبد الله اسمايتش، الصراع في يوغسلافيا ومستقبل المسلمين، ترجمة صائب علاوي، إسلام آباد (معهد الدراسات السياسية) 1992‏
* د. سامي الصقار ، تطورات عدوان الصرب على المسلمين في يوغسلافيا، الرياض (دار الشواف) 1992.‏
* د. محمد م. الأرناؤوط، الإسلام في يوغسلافيا: من بلغراد إلى سراييفو، عمان (دار البشير) 1993.‏
* محمد قاروط ، المسلمون في يوغسلافيا، بيروت - دمشق (الدار المتحدة- مؤسسة الرسالة) 1995.‏
* حسين عبد القادر ، انشطار يوغسلافيا، باريس (مركز الدراسات العربي- الأوروبي) 1996.‏
* د. جعفر عبد المهدي صاحب، الصرب الأرتدوكس الطائفة المفترى عليها- دراسة تحليلية معمقة لفهم الأزمة اليوغسلافية، طرابلس (دار النخلة) 1997.‏
* نايف المعاني ، شاهد عيان على حرب البلقان، عمان (د.ن) 1999.‏
6- مراجع عن كوسوفو/ كوسوفا‏
* د. جعفر عبد المهدي صاحب، مشكلة كوسوفو، طرابلس، (دار النخلة) 1998.‏
* د. محمد م. الأرناؤوط، كوسوفو- كوسوفا بؤرة النزاع الألباني، الصربي في القرن العشرين، القاهرة (مركز الحضارة للدراسات السياسية) 1998.‏
* محمد يوسف عدس ، كوسوفا بين التسوية والأساطير، القاهرة (المختار الإسلامي) 1998.‏
* أحمد عبد الحليم ، كوسوفا إلى أين؟!، القاهرة (دار البشير) 1999.‏
* عبد الرحمن عبد الله، كوسوفا قدس المسلمين في أوروبا، القاهرة (دار البشير) 1999.‏
* أريك لوران ، حرب كوسوفو-الملف السري، بيروت (منشورات عويدات)1999.‏
7- مراجع عن البوسنة:‏
* د. جمال الدين سيد محمد، البوسنة والهرسك، القاهرة (دار سعاد الصباح) 1992.‏
* د. محمد حرب ، البوسنة والهرسك من الفتح إلى الكارثة، القاهرة (المركز المصري للدراسات العثمانية) 1991.‏
* لواء أ. ح. د. فوزي محمد طايل، مذابح البوسنة والهرسك- أندلس جديدة في أوروبا، القاهرة (الزهراء للإعلان العربي) 1992.‏
* د. عبد الحي الفرماوي، تاريخ ومذابح المسلمين في البوسنة والهرسك- الصربيون خنازير أوروبا، القاهرة (دار الاعتصام) 1992.‏
* حسن دوح -حامد سليمان- السيد الغضبان، مأساة المسلمين في البوسنة والهرسك/ جريمة القرن العشرين، القاهرة (دار أبولو) 1992.‏
* نبيل فارس ، مأساة البوسنة والهرسك- الأسرار الحقيقية والقصة الكاملة لأبشع حرب ضد المسلمين، القاهرة (دار الصحوة) 1992.‏
* د. محمد عبد القادر أحمد، مأساة البوسنة والهرسك، القاهرة (مكتبة النهضة المصرية) 1993.‏
* لواء أ. ح. حسام سويلم، من وراء ضياع البوسنة؟ قصة المؤامرة الغربية- الروسية على مسلمي البوسنة، القاهرة (دار النيل) 1993.‏
* البوسنة والهرسك: أمة تذبح وشعب يباد، القاهرة (مكتبة السداوي للنشر- دار الدعوة) 1993.‏
* الراجب نصر الله- أكرم رزق، البوسنة والهرسك بين الأمس واليوم، الرياض (دار الفرقان) 1993.‏
* فهد بن عبد الله السماوي، المسلمون البوسنة والهرسك: من مآسي الماضي إلى معاناة اليوم، الرياض (مطابع البتراء) 1993.‏
* أحمد تمراز- حسين سباهيتش، جمهورية البوسنة والهرسك قلب أوروبا الإسلامي، الرياض (دار الأرض) 1993.‏
* يحي غانم ، كنت هناك، يوميات مراسل حربي في البوسنة- الملف السري لإبادة شعب، القاهرة (دار الاعتصام) 1993.‏
* بسام العسلي ، المسلمون في البوسنة والهرسك، بيروت (دار الناشر/ البيارق) 1993.‏
* مجدي نصيف، حرب البوسنة والهرسك في إطارها السياسي والاقتصادي والقومي العرقي- الديني، القاهرة (دار المستقبل العربي) 1993.‏
* محمد محمد أمزيان ، البوسنة والهرسك الأندلس الثانية، وجدة (كتاب المنعطف) 1993.‏
* الأرقم الزعبي ، قضية البوسنة والهرسك- دراسة تاريخية وإنسانية، بيروت (دار النفائس) 1993.‏
* محمد قطب ، دروس من محنة البوسنة والهرسك، بيروت- القاهرة (دار الشروق) 1994.‏
* خوان غويتسيولو ، دفتر سراييفو، ترجمة د. طلعت شاهين، الدار البيضاء (نشر الفانك) 1994.‏
* فؤاد شاكر ، البوسنة والهرسك- مأساة شعب وهوان أمة، القاهرة (الدار المصرية اللبنانية) طبعة أولى 1993 طبعة ثانية 1995.‏
* أشرف المهداوي ، قصة البوسنة- دروس وعبر، الرياض (دار الشواف) 1995.‏
* عبد الوهاب زيتون، البوسنة والهرسك- فلسطين أخرى في قلب أوروبا، بيروت (دار المنارة) 1995.‏
* منظمة العفو الدولية ، جمهورية البوسنة والهرسك، إعداد المجموعات المصرية لمنظمة العفو الدولية، القاهرة 1995.‏
* نياز محمد شركيتش ، انتشار الاسلام في البوسنة والهرسك في القرنين الخامس والسادس عشر، طرابلس (جمعية الدعوة الإسلامية العالمية) 1995.‏
* محمود محمد السيد الدغيم، البوسنة والهرسك، القاهرة (مكتبة السنّة) 1995.‏
* دافيد ريف ، مجزرة البوسنة وتخاذل الغرب، ترجمة عبد السلام رضوان ومحمد الصاوي الدين: الكويت (مؤسسة الشراع العربي) 1995.‏
*خليل بوشكار ، زفرات البوسنة، ترجمة نور كوكان أمان، ميونيخ -القاهرة- الكويت (مؤسسة بارفايا -النور- دار الشروق) 1995.‏
* أحمد بهجت ، البوسنة والهرسك جريمة العصر، القاهرة (المختار الإسلامي) 1996.‏
* لجنة هلسكني ، جرائم الحرب في البوسنة والهرسك، ترجمة ربى النحاس، دمشق (دار الأهالي) 1996.‏
* نويل مالكوم ، البوسنة، ترجمة عبد العزيز توفيق جاويد، القاهرة (الهيئة المصرية العامة للكتاب) الكويت 1997.‏
* الأمير محمد علي ، رحلة الصيف إلى بلاد البوسنة والهرسك، القاهرة (المطبعة الأميرية) 1906، الطبعة الثانية مع تقديم وتعليق السفير أحمد خليل، القاهرة (مكتبة الآداب) 1997.‏
ملاحظات ببلوغرافية‏
*"العرب/ السود في التاريخ/ التراث البلقاني "نشرت في مجلة "البيان" (مجلد 4/ 1999) التي تصدرها جامعة آل البيت/ الأردن.‏
* "معطيات عن أديرة وأوقاف السرب في فلسطين "نشرت لأول مرة في كتاب "دراسات في التاريخ الحضاري لبلاد الشام في القرن السادس عشر" (دمشق 1995).‏
*من التاريخ الثقافي للقهوة من اليمن إلى البوسنة "نشرت لأول مرة في مجلة "الاجتهاد" عدد 47، بيروت صيف 2000 م.‏
*"دور البكتاشية في تعزيز التواصل الروحي- الثقافي للألبانيين مع العراق "نشرت لأول مرة في كتاب "أبحاث مهداة إلى المرحوم د. سيد مقبول أحمد" (جامعة آل البيت 1999)‏
*نظرة مقارنة في الترجمتين الأوليين (الصربية والألبانية) للقرآن الكريم في البلقان "قدمت كورقة إلى الندوة الدولية حول "ترجمات القرآن الكريم إلى لغات الشعوب والجماعات الإسلامية "التي عقدت في جامعة آل البيت (أيار 1998).‏
*"المفردات العربية في اللغات البلقانية "نشرت في مجلة مجمع اللغة العربية الأردني (عدد 48 عمان 1995).‏
كتب أخرى للمؤلف‏
*الثقافة الألبانية في الأبجدية العربية، الكويت 1983‏
*تاريخ بلغراد الإسلامية، الكويت 1987.‏
*ملامح عربية إسلامية في الأدب الألباني، دمشق 1990.‏
*الإسلام في يوغسلافيا من بلغراد إلى سراييفو، عمان 1993.‏
*دراسات في التاريخ الحضاري للإسلام في البلقان، تونس- دبي 1996.‏
*كوسوفو - كوسوفا بؤرة النزاع الألباني الصربي في القرن العشرين، القاهرة، 1998.‏




التوقيع

إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بدّ أن يستجيب القــــدر
و لا بــــدّ لليــل أن ينجلــي
و لا بـــدّ للقيــد أن ينكسـر
رد مع اقتباس
قديم 06-01-2020, 10:39 PM   رقم المشاركة : 15
Vahid99
عضو





Vahid99 غير متواجد حالياً


افتراضي رد: مداخلات عربية-بلقانية(في التاريخ الوسيط والحديث)

السلام عليكم
لقد استمتعت لذلك كثيرا.
شكرا لك


new ways to relieve period hurt




رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سى بى سى: مصر تنتخب الرئيس-مداخلات المشاهدين زين العابدين منتدى الأخبار الأجتماعية 0 06-18-2012 11:25 PM
سى بى سى: مصر تنتخب الرئيس-مداخلات المشاهدين و مو?شرات الرئاسة زين العابدين منتدى الأخبار الأجتماعية 0 06-18-2012 10:12 PM
ايجى ميديا: سعد الصغير: قمر تلقائية وخفيفة الظل زين العابدين منتدى الأخبار الأجتماعية 0 06-13-2012 05:51 PM
سعد الصغير: قمر تلقائية وخفيفة الظل سليمان محمد مامو القصص الطريفة والنكت 0 06-12-2012 11:40 PM
حقائق "يوروسبورت عربية": التاريخ يفتح أحضانه لغوميز لتخطي ميسي*-*كرة القدم*-*دوري أبطال أوروبا يسار منتدى الأخبار .. News..فنية..ثقافية..رياضية..علمية 0 05-17-2012 01:30 PM


الساعة الآن 03:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By alhotcenter