أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 سينما ومسرح 2 تعرفوا معنا على تأملات في السينما الشعرية..مشاركة : عدنان المناوس..

تعرفوا معنا على تأملات في السينما الشعرية..مشاركة : عدنان المناوس..

(محاولة لإيجاد نقاط التناص بين بعض المفاهيم السينمائية و الشعرية الحديثة)
تأملات في السينما الشعرية
بواسطة عدنان المناوس فبراير 8, 2022م

عندما أعود للماضي البعيد, وأعني بالتحديد ماضي تحولات المفاهيم الشعرية التي مررتُ بها متأثرا بعدة عوامل خارجية وداخلية منذ أن تبرعم الشعر في ذاتي ونما نصا فنصا, على مدى هذه الحياة العابرة التي طاردت فيها ومازلت غزلان الأدب والفن والجمال في غابة العمر الموحشة, أتذكر عدة “صدمات شعرية” -إن صحً التعبير بذلك-, كونت لدي رؤى حياتية وشعرية مختلفة ووسًعت من مدارك الشعر ورؤيتي الذاتية له أكثر فأكثر.

والسينما كذلك لم تخل من صدمات تسبّبت في توسّع إدراكي لهذا الفن السابع وانقداح شرارة التحولات في المفاهيم السينمائية التي صاحبت رؤيتي له فيلما ففيلما. وأول صدمة سينمائية أصابتني هي الصدمة التي صاحبتني عند مشاهدة فيلم ( المطارد/ (Stalker للمخرج الروسي الكبير أندريه تاركوفسكي الذي أخرجه عام 1979 م حيث كانت أبجديات الفيلم مختلفة كليا عما هي مألوفة بالنسبة لي, وأعني بذلك التقنيات “الهوليوودية” التجارية على وجه الخصوص.

بعد هذه المقدمة التي كانت شرا لابد منه أدخل إلى المقاربة بين الشعر كلغة مكتوبة وبين الشعر كصورة مرئية سينمائية!

وهنا سأختار شخصيتين بارزتين أثرتا على مفهوم الشعر والسينما على حد سواء, هما الشاعر والمفكر الكبير أدونيس, والمخرج الروسي الكبير أندريه تاركوفسكي.

وقبل ذلك أيضا علي أن أوضح ماهو المقصود ب (السينما الشعرية).

في الواقع مفهوم (السينما الشعرية) ضبابي ومُلتبس إلى حد ما حتى عند الكثيرين من النقاد والمخرجين أنفسهم, ولكني أميل للرأي الذي يقول بأن السينما الشعرية (لا تعني أن نعالج قصيدة شعرية سينمائيا)*1, أي أن يكون الفيلم مبنياً على نص شعري كما هو فيلم (تروي/Troy) أو (حصان طروادة) المبني على النص الشعري الملحمي ل (هوميروس) في الإلياذة والذي أخرجه المخرج الألماني ولفغانغ بيترسن/ Wolfgang Petersen والذي أدى فيه دور (أخيليس/ Achilles ) الممثل الأمريكي براد بيت/ Brad Pit عام 2004م .

إنما (السينما الشعرية) –كما يعبر بذلك المخرج السويدي انجمار بيرغمان- (سينما أحاسيس)*1. أو كما يصرح المخرج والشاعر الفرنسي جون كوكتو بأن (السينما الشعرية سينما تفكير, فالمشاهد مُطالب بأن يفكر ويحلل وأهم شيء أن يحس)*1

ومن هذا الباب نفهم أن السينما الشعرية هي في العمق معالجة الفيلم بجميع أبجدياته معالجة شعرية من الجذور تتناص مع المفاهيم الشعرية –الحديثة- بشكل خاص, أي أنّ السينما الشعرية هي محاولة كتابة قصيدة ما بالأدوات البصرية!

ويُعتبر الشاعر والمخرج الإيطالي الكبير( بازوليني / Pasolini 1922-1975) هو أول من أطلق هذا المسمى وعالجه نقديا في نصه النظري (السينما الشعرية) المنشورعام 1965 م وإن كان سبقه في ذلك (الشكلانيين)* الروس في رصد ملامحها الأولية*2.

يرى بازوليني على أن جوهر اللغة السينمائية هي لغة شعرية تتكئ على سيميولجية الصورة المرئية (علم الإشارات) وهو الذي يقف بالضد من المفهوم الشائع للسينما ولغته السردية/النثرية المتكئة على المفهوم القصصي والحبكة الدرامية. ويُقسم بازوليني نظريته عن السينما الشعرية إلى قسمين رئيسيين هما (الصورة الإشارية, والخطاب الحر غير المباشر)*3

و من باب هذا التقسيم يمكن أن نقارب هذه الرؤية السينمائية مع اللغة الشعرية الحديثة من حيث قابليتهما للتأويل اتكاء على ما تحمل من إشارات ورموز دلالية مرئية كانت أم مكتوبة.

لكن يرى بازوليني أن الكاتب الأدبي يمارس دور واحد بتقنية أحادية هي “الكتابة” بينما السينمائي يمارس دورين مزدوجين:

الأول لغوي تقني عن طريق جمع الصور/المفردات من منابع كثيرة كالذاكرة والأحلام ومحيط السينمائي الخارجي ولثاني هو ترتيب هذه الصور في عملية الإنتاج لإيصال المعنى أو الشعور المنشود للمشاهد.

ومن هنا يطرح بازوليني في نظريته تساؤلات عميقة كـ(كيف يمكن للغة الشعر أن تتحقق في السينما؟ وهل حقا هذه اللغة ممكنة في السينما؟! وهل يمكن لأسلوب (الخطاب الحر غير المباشر) (الذي طالما ميز الشعر) يجد طريقه للصورة السينمائية؟!) *2

ولكي يجيب بازوليني على هذه التساؤلات يقوم على تحليل مايسميه بـ(مفهوم اللغة الشعرية التقنية) وهي ( الذاتية والأسلوب ودرجة الوعي) وهو مايتقاطع تماما مع مفهوم تاركوفسكي للسينما الذي يرى بأن الفيلم لابد أن يحمل طابع الذاتية والرؤية الخاصة للمخرج للحياة القائمة على مخزون الذاكرة وعبث الأحلام ورمزيتها الدلالية كما أشار لذلك في فيلمه الوثائقي ( رحلة عبر الزمن/Voyage in Time) الذي وثق فيه رحلته مع الشاعر والسيناريست الإيطالي الكبير تونينو جييرا عام 1983 م في البحث عن موقع لتصوير فيلمه القادم هناك (حنين/Nostalgia). فعندما كان يقرأ عليه سؤالا من أحد محبي تاركوفسكي عن ماهي توصياته الرئيسية التي يود أن يقدمها للمخرجين الشباب المبتدئين فيجيب بذلك عليه أنه (على المبتدئة ألا يفصلون أعمالهم, أفلامهم, أشرطتهم السينمائية عن الحياة التي يحيوها, وألا يؤسسوا لاختلافٍ فيما بينهم وبين سينمائهم لأن المخرج كأي فنان آخر , الرسام, الشاعر, والموسيقي, وعندها فإنه مطلوب منه أن يُشرك ذاته الخاصة. إنه من الغريب أن ترى مخرجين يتعاطون مع أعمالهم كوضع خاص مُنحوا إياه عبر القدر, وأنهم أنجزوا عملهم ببساطة بشكل يدعو للمفخرة ,هكذا بأن يحيوا بطريقة ما, وأفلامهم تحكي عن أشياء أخرى……إلخ).

وهذا المبدأ يتقاطع أيضا مع مفهوم الشعر الحديث الذي يتقاسمه كبار الشعراء وعلى رأسهم(أدونيس) إذ يقرر في احدى سلسلة حواراته مع قناة الميادين (هذا هو اسمي..أدونيس) أن على الشاعر (أن يكتب تجربته الذاتية,فالشعر يكمن في الذاتي الخاص وليس في العام المُشترك لذلك على الشاعر أن يكتب مثلا تجربته في الحب لا عن الحب بشكل عام)!

الجدير بالذكر أن تاركوفسكي ينحاز لشكل السينما الشعرية التي تبلورت مفهومها في أفلامه المتأخرة بشكل خاص كـ (المطارد/Stalker) ,(حنين/Nostalgia) و (مرآة/Mirror ) والذي يعتبره بعض النقاد أكثر أفلامه رمزية.*4

ويقف –كما يشير في فيلمه الوثائقي ( رحلة عبر الزمن/Voyage in Time)– ضد السينما السردية التجارية الشائعة المرصوفة بالقواعد السينمائية الكلاسيكية إذ نفهم منه بأن لغة الصورة هي لغة حرة ,كلغة الشعر الحديث تماما التي لا تقوم على القواعد العروضية الكلاسيكية. إذن من هنا نرى بأن الشعر والسينما يتقاطعان أيضا في ذات المفهوم المتمرد على القواعد والحبكات الجاهزة.

لذلك تعتمد السينما الشعرية على دهشة الصورة بأبعادها الزمانية والمكانية في المتلقي وهذا جلي وواضح في البطء الزمني الحاصل في أفلام تاركوفسكي –على سبيل المثال- (الذي يرى بأن كل لقطة هي خلاصة اللقطات السابقة جميعها وهو جوهر الإنتاج عنده وليس التتابع الصوري الديناميكي للمشاهد)*4. وكأنه كذلك كما يقول بازوليني (أن تجعل الكاميرا تشعر)*3

يقول أدونيس في ذات اللقاءات مع قناة الميادين بأنه يبحث عن القارئ النوعي, القارئ المتفاعل الذي يتفاعل مع النص ويشترك معه في توليد المعاني , وإن أراد القارئ أن يفهم أدونيس عليه ألا يكتفي بقراءته شعريا بل بالإلمام بكل تجربته الثقافية والفكرية الإبداعية حتى يقرأ أدونيس شعريا بشكل أعمق!

ويمكننا إسقاط هذه الفكرة على أفلام تاركوفسكي ولنأخذ على سبيل المثال فيلم (مرآة/Mirror) الذي كما أشرت سلفا يعتبره الكثير من النقاد أكثر أفلامه رمزية, ولكن من الممكن أن يفكك المشاهد بعض هذه الرموز إذا علمَ أن هذا الفيلم يحتوي على مخزون كبير من ذاكرة تاركوفسكي الشعرية والحياتية مع أبيه مثلا وهو الشاعر الروسي (وارسيني تاركوفسكي) والذي ضمّن الفيلم بعض أشعاره.

عموما هناك أمثلة كثيرة على السينما الشعرية والممهّدة لها كأفلام المخرج السويدي الكبير انجمار بيرغمان أو الإيراني الشاعر المخرج الكبير عباس كياروستامي وغيرهم. ولكني سأكتفي هنا بمثال أخير وهو الفيلم القصير (كلب أندلسي/Un Chien Andalou) الذي أخرجه المخرج الأسباني السوريالي العظيم لويس بانويل (1900-1983) بالمشاركة مع الفنان السوريالي العظيم الآخر سلفادور دالي ( 1989-1904) عام 1929 م والذي يعتمد على الصورة الرمزية الدلالية بشكل صارخ مستغنيا بذلك عن اللغة المنطوقة. فمشهد مثل خروج النمل من الكف لا يمر من دون ترك أي أثر على وعي و لاوعي المشاهد!

و ختاما أود أن أقول بأن السينما الشعرية تختلف جوهريا عن السينما السائدة السردية بكل أبجدياتها وأركانها ومفاهيمها, وحتى لا تقع أيها القارئ الكريم في الخطأ الذي وقعتُ فيه أنا عندما شاهدت فيلم المطارد/Stalker – كما ذكرت في بداية المقال- في حال أردت أن تلج إلى عالم (السينما الشعرية) من بوابته (الضيقة), فعليك أن تخلع عنك عباءة كل معايير (السينما /النثرية) عند العتبة وتدخل إلى عالم السينما وكأنك تدخله لأول مرة وحيئذ فقط ستتقبل هذا النوع الفريد والجميل والمدهش!

……………….

بقلم: عدنان المناوس-السعودية-المنطقة الشرقية-الأحساء

هامش:

* الشكلانية الروسية هي مدرسة أدبية ازدهرت في موسكو عام 1915م, ركزت على تلقي النص ذاته كمنتج أدبي مستقل عن ضوء كاتبه بكل مايكتنزه الكاتب من آثار ثقافية وتاريخية وغيرها.

المصادر:

1- مقال (السينما الشعرية و سينمائية القصيدة) للمخرج حميد عقبي المنشور في (ديوان العرب)

2- كتاب (سينما الشعر- جدلية اللغة والسيميولوجيا في السينما) للكاتب عبدالكريم قادري.

3- مقال (سينما الشعر: قصائد السينما المرئية) ل أحمد عزت المنشور في موقع (إضاءات)

4- مقال (وقفة مع شاعر السينما الراحل أندريه تاركوفسكي) للناقد جواد بشارة المنشور في مجلة (نزوى

اضف رد