أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 تربية وتعليم 2 كتب الصحفي أنيس الشعبوني .. نهضة سينمائية تونسيّة وفورة مهرجانات ..

كتب الصحفي أنيس الشعبوني .. نهضة سينمائية تونسيّة وفورة مهرجانات ..

نهضة سينمائية تونسيّة وفورة مهرجانات
نهضة سينمائية تونسيّة وفورة مهرجانات
أنيس الشعبوني السبت 28 كانون الأول 2019 0
نهضة سينمائية تونسيّة وفورة مهرجانات
خسرت الشاشة المخرج التلفزيوني شوقي الماجري
تونس | عاشت تونس خلال سنة 2019 أحداثاً ثقافية بارزة، وشهدت إنتاجات سينمائية ومسرحية وأدبية لافتة، كما ودّعت مجموعة من المبدعين في كل المجالات. يمكن القول إنه عام السينما في تونس، إذ تكاد تكون المرّة الأولى التي تُعرّض فيها أفلام تونسية في صالات البلاد، كما توّجت عدّة أفلام في المهرجانات العربية، و«في أيام قرطاج السينمائية» التي شهدت دورتها الأخيرة عروضاً لأعمال تونسية قصيرة ووثائقية وروائية طويلة: وهي أفلام «نورة تحلم» لهند بوجمعة المتوّج بجائزة التانيت الذهبي في «مهرجان قرطاج»، والذي أعاد هند صبري إلى الشاشة التونسية، و«بيك نعيش» لمهدي البرصاوي الذي نال ثلاث جوائز في «مهرجان القاهرة السينمائي الدولي»، منها جائزة أفضل فيلم عربي، و«قيرة» لفاضل الجزيري، و«عرايس الخوف» للنوري بوزيد و«قبل ما يفوت الفوت» لمجدي الأخضر، بينما كان المخرج ابراهيم لطيف قد افتتح العام بشريطه «بورتو فارينا». ربّما هي المرّة الأولى التي تنتج فيها تونس هذا الكم من الأفلام الروائية الطويلة في عام واحد، تضاف إلى ذلك عشرات الأفلام القصيرة والوثائقية، ما يجعل من 2019 عاماً للسينما التونسية.
خلافاً للسينما، لم يسجّل المسرح التونسي تطوّراً في مستوى الإنتاج، خصوصاً من الناحية الفنية. شهد المسرح التونسي عودة فاضل الجزيري بعد ثماني سنوات من الغياب عن الخشبة بمسرحية «كاليغولا» للكاتب الفرنسي ألبير كامو، والتي كان قد قدّمها أحد روّاد المسرح التونسي علي بن عياد في الستينيات (إنتاج المسرح الوطني). ومن الأعمال المسرحية المهمة نذكر مسرحية «سوق سوداء» للمخرج علي اليحياوي (إنتاج «المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بتطاوين» بالتعاون مع «المسرح الوطني»). وقد حازت المسرحية جوائز محليّة عديدة منها «جائزة المهرجان الوطني للمسرح التونسي» و«جائزة المنظمة الدولية للفرنكفونية» في الدورة الأخيرة لـ«أيام قرطاج المسرحية». من العروض اللافتة هذه السنة، مسرحية «هوامش على شريط الذاكرة» لأنور الشعافي التي تستند إلى «الشريط الأخير» لصموئيل بيكيت، ومسرحيّتا «قصر السعادة» لنزار السعيدي و«رسائل الحرية» لحافظ خليفة. الأولى تصوّر مأساة الإدمان على المخدرات والثانية هيمنة رجال الدين على الفضاء العام وقمع الحريات كتبها عز الدين المدني.
وبما يخصّ الكتاب التونسي، صدرت أبرز العناوين الفكرية والبحثية في تونس والخارج. في فرنسا صدر كتاب جديد باللغة الفرنسية للباحثة هالة الوردي بعنوان Les Califes Maudits الذي أثار جدلاً وردود فعل كبيرة في فرنسا وتونس، لأنه يعيد النظر في المرحلة التأسيسية للدولة العربية. وأصدرت ثماني باحثات مؤلّفاً مشتركاً بإشراف الباحثة والأكاديمية آمال قرامي بعنوان «النساء والمعرفة والسلطة» («مسكيلياني»/تونس و«الرافدين»/ بيروت) شاركت فيه سلوى بلحاج صالح وسلوى السعداوي وسماح اليحياوي وهاجر خنفير وهاجر الحراثي وريحان بوزقندة. وفي المغرب صدر «تاريخية التفسير القرآني والعلاقات الاجتماعية من خلال نماذج من التفسير» للأكاديميّة نائلة السليني الراضوي، عن «دار مؤمنون بلا حدود» التي أصدرت أيضاً كتاب الأكاديمية زينب التوجاني «الثواب والعقاب في كتب تفسير القرآن». على قائمة إصدارات العام أيضاً، هناك «والله أعلم» للباحثة ألفة يوسف التي تلقّت تهديدات من قبل الإخوان المسلمين، والجزء الثاني من كتاب الروائي والأكاديمي شكري المبخوت «تاريخ التكفير في تونس ـــ أبناء بورقيبة» الذي خصّصه لمحاكمة الإسلاميين للشاعر الراحل محمد الصغير أولاد أحمد وللأكاديميَّين الراحِلَين محمد الشرفي ويوسف الصديق. يضاف إليها صدور ترجمة الدكتور زهير الذوادي لكتاب الشيخ عبد العزيز الثعالبي «الروح التحررية في القرآن»، و«وصايا العفيف الأخضر» لحسونة المصباحي. روائياً، نذكر رواية «حمام الذهب» لمحمد عيسى المؤدب التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة «بوكر» العربية. وشهد عام 2019 صدور أول سيرة ذاتية نسوية بعنوان «في المياه المالحة» لرفيقة البحوري التي نالت جائزة المعرض التونسي للكتاب.
أما الحدث الأبرز، فتمثّل في إصدار «إحياء التراث والتنمية الثقافية» لمجلّد فني فاخر يحوي لوحات كبار الرسامين التونسيين والأوروبيين الذين عاشوا في تونس، وصوراً فوتوغرافية بعنوان «مدينة تونس حاضرة عربية متوسطية» الذي يعدّ رحلة فنية في تاريخ تونس العتيقة، والمدينة ذات الإرث الكولونيالي. حتى الآن، يعتبر هذا الكتاب أهم مؤلّف صدر عن العاصمة التونسية بمشاركة عدد من المؤرخين والمعماريين والباحثين في تأليفه. عالمياً، يمكن أن يكون الإنجاز الأبرز هو دعوة شركة «فايسبوك» الفنان والخطاط التونسي العالمي نجا المهداوي لرسم جدارية عملاقة في مقرّها المركزي في سان فرانسيسكو الأميركيّة.
لم يسجّل المسرح تطوّراً على مستوى الإنتاج الفني
وإلى جانب المهرجانات التونسية المعروفة، التحق هذه السنة مهرجانان جديدان بقائمة المهرجانات الفنية التي تحمل اسم قرطاج، هما «أيام قرطاج الدولية للخزف الفني» و«أيام قرطاج الدولية للهندسة المعمارية»، كما تمّ تأسيس «المهرجان الوطني للمسرح التونسي» الذي استمرّ لمدة شهرين في كل جهات البلاد، فيما تم استكمال شبكة المراكز الوطنية للفنون الدرامية والركحية في كل محافظات البلاد، ليصبح عددها 25 مركزاً تابعاً لوزارة الثقافة، مهمتها إنتاج الأعمال المسرحية وتأطير الشبان.
افتتح أيضاً «مركز تونس الدولي لحوار الحضارات ــ الفاضل بن عاشور» بحضور الشاعر السوري أدونيس، و«معهد تونس للفلسفة» و«معهد تونس للتاريخ والأنتروبولوجيا»، وهي مؤسسات جديدة تابعة لوزارة الثقافة.
شهد الإنتاج الدرامي التونسي خلال العام الذي نودعه إنتاج مسلسل حقق أعلى معدلات المشاهدة، وهو «نوبة» لعبد الحميد بوشناق صاحب فيلم «دشرة» الذي كان قد حقّق كذلك أعلى الإيرادات في تاريخ قاعات السينما التونسيّة. هناك أيضاً مسلسل «مايسترو» للمخرج الأسعد الوسلاتي، فيما احتضنت تونس تصوير مسلسل «ممالك النار» المثير للجدل، والذي شارك فيه عدد كبير من الممثلين التونسيين، منهم محمد السياري وخالد حمام وغيرهما. أما المخرج التونسي نصر الدين السهيلي، فقد نجح في تقديم مسلسل «أولاد الحلال» في الجزائر، حيث اختير كأفضل المسلسلات الجزائرية في السنوات الأخيرة.
قبل انتهاء السنة، ودّعت تونس أحد روّاد الفن التشكيلي في تونس منذ الخمسينيات، علي عيسى، حيث عثر عليه متوفى في بيته الذي حوله إلى متحف، وكان موضوعاً لشريط وثائقي «الرجل الذي أصبح متحفاً» لمروان الطرابلسي الذي شارك في «أيام قرطاج السينمائية». كذلك رحل الصحافي جمال الكرماوي الذي يعدّ أحد ألمع الصحافيين التونسيين، وغادرنا في الأيام الأخيرة المسرحي الشاذلي الورغي، وخسرت الشاشة المخرج التلفزيوني شوقي الماجري والمنتج السينمائي نجيب عياد. ومن الموسيقيين رحل بلغيث الصيادي الذي كان يلقب بفهد بلان تونس، للشبه الكبير بينهما، والمطربان منيرة حمدي ورضا ديكي ديكي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*