أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 منوعات 2 ماهي خزائن.. هدفها بناء أرشيف مجتمعي يوثق الحياة العربية اليومية و قصص الناس ..- مشاركة : Fady Asleh

ماهي خزائن.. هدفها بناء أرشيف مجتمعي يوثق الحياة العربية اليومية و قصص الناس ..- مشاركة : Fady Asleh

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

ماهي مواد الأفيميرا

هي مواد قصيرة المدى كالملصقات والمناشير والمطويات التي من الممكن أن تحتوي إعلانات تجارية وثقافية وفنية..

القصة
يسعى “أرشيف خزائن” لتوثيق النشاط الإنساني العربي في شتى العواصم مع الاهتمام بالإنتاج الفلسطيني خاصة، كأرشيف مجتمعي يوثق الحياة اليومية ويوفر لكل مؤسسة أو جمعية أو عائلة خزانة خاصة توثق نشاطها، وتحفظ إرثها وتحميه من التلف.
عينة الجمع الأساسية في “خزائن” هي”أفيمرا” Ephemera أي كل المواد الورقية قصيرة المدى: ملصقات، مناشير، بيانات، دعوات، اعلانات، بروشورات وغيرها.
يأتي هذا الاختيار نظراً للإهمال الذي تتعرض له الأفيمرا، فهي لا تعني الأرشيفات التقليدية فالكتب والمجلات والصحف تجمع وتحفظ دوماًً لكن مواد هي مواد مهملة لا أحد يوثقها إلا من خلال مبادرات غير ممنهجة، آلاف المنشورات تضيع يومياً والتي ستكون ضرورية للأجيال القادمة ولباحثي المستقبل لدراسة وفهم التفاعلات الاجتماعية في بلادنا.
المزيد من المعلومات

حول
خزائن هي مبادرة تطوعية لبناء منظومة مشاريع معرفية تغذي بعضها بعضاً، وتطمح لأن تكون بعد سنين مورداً للباحثين ومتكئاً لنهضة ما.
categories
تعليم

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

English follows
ومواد تلو المواد تصل من بيروت، بغداد، دمشق، الدوحة، القاهرة، عمان، وفي خزائن يلتقي كل من لا يجمعهم الواقع، تلتقي المواد من كل العواصم العربية، في الصورة مواد جديدة وصلتنا من بيروت، مع الشكر لكل المساهمين والفاعلين والناشطين في خزائن.
‏More and more material is arriving from Beirut, Baghdad, Damascus, Doha, Cairo, Amman, and Khazaen is becoming a meeting point for people who can’t meet due to our reality. Material comes from all Arab capitals, in this photo are new materials we received from Beirut, thanks to all the contributors and activists with Khazaen

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
 صورة ملف ‏‎Fady Asleh‎‏ الشخصي ، ‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

ملاحظات عن القراءة
إن التفكير فيما نقرأه لا يقل أهمية عن فعل القراءة. عد الأفكار المكتسبة ومراجعتها أفضل من عد الكتب وصفحاتها. فلا تتباهوا بأعداد الكتب التي قرأتموها، تباهوا بعظمة الأفكار التي اكتسبتموها.
إن الكتب التي لا نحبها، لا تقل أهمية عن الكتب التي نعشقها، فلكي نثبت الخلل فيها علينا تعلم الصواب، ومن وحي الاختلاف نتعلم ذواتنا، نفهم خياراتنا، نعزز توجهاتنا، ونستكشف أعماقنا. وحدها الكتب السيئة تعلمنا النقد الجيد.
إن عقل الانسان غير قادر على حفظ آلاف الصفحات التي نقرأها، تمضي الكلمات إلى الأبدية، وما يتسرب لداخلنا، هو المنظومة القيمية التي تعلمناها، لا يعلق في الذاكرة سوى الصور التي أثارت شعورنا، بحجم الجهد الشعوري يكون التذكر، تمضي الكلمات إلى قرارتها ولا تعود إلا حين نستحضرها ونستذكرها، وكما قالت العرب الشيء بالشيء يذكر.
إن التفكير فيما نقرأه لا يقل أهمية عن فعل القراءة وكل ما كتبته أعلاها مساحة للتفكير.

 

اضف رد