أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 منوعات 2 كتب الأستاذ لامين بن ساعو مقالة عام 2013م عن سورية.. إذا عرف السبب بطل العجب منذ مدة و الحيرة لم تفارقني، لست أدري أين يقع مكمن التناقضات التي تعيشها الأمة العربية خاصة و الإسلامية عامة..- مشاركة : Lamine Bensaou

كتب الأستاذ لامين بن ساعو مقالة عام 2013م عن سورية.. إذا عرف السبب بطل العجب منذ مدة و الحيرة لم تفارقني، لست أدري أين يقع مكمن التناقضات التي تعيشها الأمة العربية خاصة و الإسلامية عامة..- مشاركة : Lamine Bensaou

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
قام ‏‎Lamine Bensaou‎‏ بمشاركة ‏صورة‏ خاصة به.
كتبت هذا المقال عن سوريا في سنة 2013 ،،، و ها هي بشائر توقعاتي تصبح حقيقة و بعث الله قرادة لتأكل صحف من اعتدى على سوريا.

صباحكم ياسمين شامي
وتلك الأيام نداولها بين الناس ،، صدق الله العظيم

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
 
‎‏ مع ‏‎Mirvat Alkoury Boustani‎‏ و‏‎Sofii Om‎‏.
16 مارس، 2013 ·

·  إذا عرف السبب بطل العجب

منذ مدة و الحيرة لم تفارقني، لست أدري أين يقع مكمن التناقضات التي تعيشها الأمة العربية خاصة و الإسلامية عامة.
فمنذ مدة قصيرة تناقلت وسائل الإعلام العالمية و العربية و صالونات الساسة و منتدياتهم خبر عاجلا صادر من مقر الجامعة العربية “وهي الهيئة التي تأسست لجلب الخيرات للعرب المنتسبة لها” ويتمثل في سابقة من نوع خاص و هو تعليق عضوية دولة سوريا عن الجامعة ( أي طرد مؤقت و مشروط) و فرض مجموعة من العقوبات الاقتصادية على هذه الدولة وشعبها.

والأغرب أن البعض منا استقبل الخبر و كأنه يتماها بهذا الانجاز العظيم.
“حصـــارا اقتصاديا ضد سوريا”

و على الضفة الأخرى من قمة تناقضاتنا أن البعض منا يبذل الجهد والمال و النفس الغالية محاولا كسر حصارا اقتصاديا آخر، فرض عنوة على غزة فلسطين..

عربا تعاقب عربا و عربا تحاول فك القيد من العقاب المماثل لعربا أخرى !

شيء ما في لحظة زمنية أوقفني و أبطل مفعول حيرتي وأزاح عن أفكاري ظلمات التناقضات التي كانت تارة تأخذ أفكاري يمينا و تارة تتراقص بها شمالا حين تذكرت سابقة تاريخية عظيمة مماثلة هزّت كياني و أدمعت مقلتا عيوني حين تذكرت أول حصار اقتصادي حقيقي فرض على المسلمين فقط لأنهم اختاروا الإسلام دينا ونظاما يدير حياتهم الدنيا و الآخرة ( أي عقاب بسبب خيار فكري سياسي اجتماعي و عقائدي) .

المكان مكة المكرمة والزمان السنة السابعة لبعثة محمد (ص) نبيا و رسولا للعالمين، الشهر: الأول من محرم…
“بعد أن فشلت جميع وسائل الإرهاب والحرب النفسية والدعائية ضدّ النبيّ (ص) ومَن آمن به ، قرّر زعماء قريش على رأسهم أبا جهل أن يقاطعوا أبا طالب وبني هاشم، ومحمّداً وأصحابه، مقاطعة اقتصادية واجتماعية، وكتبوا صحيفة تعاقدوا فيها على ذلك وعلّقوها في جوف الكعبة”.

دام الحصار في شِعب أبي طالب على النبي وأهله وصحبه و باقي المسلمين 3 سنوات وأشتدّ خلالها الخَطبُ على المسلمين، وراحوا يعانون من الجوع والأذى، ويأكلون نباتات الأرض، ولم يكن يصلهم من الطعام شيء، إلا ما كان يتسرّب سرّاً من بعض المتعاطفين معهم ضمن محاولات لكسر الحصار…
وخلال سنوات العسرة توفيت سيدة النساء أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها زوجة النبي وكانت تلك السنين من أصعب ما عانى الرسول من مصاعب.
و حين اشتدّ العسر والأذى وصبر المسلمون، جاء الفرج وتدخّل النصر الإلهي، فأرسل الله حشرة الأُرض على صحيفة المقاطعة فأكلتها.

صدرت صحيفة الجامعة العربية عذرا قرار الجامعة يوم 11-12-2011 الموافق لأيام قليلة بعد الأول من محرم (اعتاد العرب معاقبة بني جلدتهم في نفس الموسم) ،تكررت التهديدات و الصراخ بالتهويلات خلال كل الشهر مع اعتماد تقنية الـ Ultimatums أو ما يدعى نظام المهل الأخيرة… فتعددت” الألتيماتومات” الواحد تلو الآخر، في البدء كانت المهل بالأيام ثم أصبحت في الأخير بالساعات .

وكلنا كنا نرى و نسمع ، مناّ من كان يفهم ما يحدث و هم فئة صغيرة لا حولة لها في إنقاذ الأشقاء من مقدر محتوم (والصمت نوع من الخيانة) ومنّا من كان كطرش الغنم يلحق بالكبش ذي اللــّية الكبيرة خوفا من بطشه.

وبعد أياما و صبرا كبيرا أبداه الأشقاء في سوريا تارة و حكمة و حنكة سياسية أبدوها تارة أخرى ضمن ظروف خانقة فرضها الكون عليهم و تآمر العدو و القريب و تحالف الكلاب و القطط…
و حين يشتدّ العسر والأذى ويكبر صبر الشعب العربي في سوريا، تأتي علامات الفرج، فسوف يرسل الله حشرة الأُرض على صحيفة المقاطعة للجامعة العربية فتأكلها.

اضف رد