أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 أعمال ومال 2 ماهو برنامج عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة “UK/UAE 2017” ..

ماهو برنامج عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة “UK/UAE 2017” ..

عرض Literature.jpg عرض Museums.jpg

عرض Music.jpg
برنامج عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة “UK/UAE 20177”

يجتذب الآلاف بفعالياته الغنية خلال موسم الربيع

أبوظبي، 11 يونيو، 2017: يقترب برنامج “عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة UK/UAE 2017” من نهاية نصفه الأول، حيث استقطب ما يزيد عن 88 ألف شخص من مختلف أنحاء الدولة.

ويُعد عام “UK/UAE 2017” برنامجاً متميّزاً للتبادل الثقافي بين المملكة المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة، ويهدف إلى الاحتفاء بالعلاقة طويلة الأمد التي تجمع بين البلدين وتعزيز الروابط الثقافية والاقتصادية الممتدة بينهما.

ويتولّى المجلس الثقافي البريطاني تنظيم برنامج “UK/UAE 2017″، المقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية؛ وصاحب السمو الملكي أمير ويلز؛ بدعم من نخبة من الشركاء الاستراتيجيين وهم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بأبوظبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وهيئة دبي للثقافة والفنون والسفارة البريطانية في الإمارات. ويُقام هذا البرنامج على مدار العام 2017 بمشاركة العديد من المؤسسات البريطانية والإماراتية التي تقدم شريحة عريضة من الفعاليات والأحداث بما فيها إقامة معارض وعروض أداء موسيقية ومسرحية وعروض سينمائية إلى جانب سلسلة من المؤتمرات ومعارض للحرف اليدوية ودروس على أيدي خبراء وورش عمل تعليمية.

وبهذه المناسبة، قال غافين أندرسون، مدير المجلس الثقافي البريطاني في دولة الإمارات العربية المتحدة: “يشهد موسم الربيع حتى الآن مشاركةً واسعةً وحضوراً قويًّا، ويرجع الفضل في ذلك إلى عروضه وفعالياته المقامة خلال الفترة الممتدة بين يناير ويونيو 2017، والتي شملت إقامة 26 مشروعاً بما فيهم 140 حدثاً و90 عرضاً سينمائياً في 6 إمارات بدولة الإمارات ضمن برنامج “UK/UAE 2017″. وقد شارك أكثر من 3 آلاف شخص في الحوارات وورش العمل والأحداث المنضوية تحت مظّلة البرنامج، كما حضر نحو 85 ألف زائر المعارض وعروض الأداء والعروض السينمائية والمهرجانات المقامة ضمن البرنامج أيضًا. وقد عزز تنوّع فعاليات البرنامج، التي تراوحت بين الأحداث الفنية والعلمية، أواصر التواصل مع مختلف الجمهور الذي جاء من كافة أنحاء الدولة. ونتطلع من خلال تعاوننا مع المؤسسات الإماراتية والبريطانية إلى مواصلة هذا الزخم الذي حققناه وتطوير برنامج رائع لموسم الخريف القادم ليكون قادراً على إلهام الشباب ومواصلة الحوار الثقافي يبين الدولتين.”

ومن جانبها، قالت هانا هندرسون، مديرة برنامج “UK/UAE 2017” في المجلس الثقافي البريطاني: “سيشمل برنامج موسم الخريف القادم المزيد من الفعاليات والأحداث التي ستجذب الزوّار والمقيمين بدولة الأمارات وتعمل على توسيع مشاركاتهم، ومن المتوقع أن يضم البرنامج عدداً أكبر من المعارض وورش العمل وعروض الأداء والعروض السينمائية ضمن مجالات الفنون والأدب والتعليم والمجتمع والرياضة والعلوم والتجارة. ومن المقرر أن يتم الإعلان عن برنامج موسم الخريف عقب انتهاء موسم الصيف”.

ويأتي هذا البرنامج مليئًا بالفعاليات والأحداث التي تغطي مجالات الفنون والآداب والتعليم والمجتمع والرياضة والعلوم والتجارة، مستكشفاً من خلالها مواضيع المجتمع والشمولية والجيل القادم وذلك تماشياً مع رؤية الإمارات 2021. وتحت مظلة هذا البرنامج، سيتعاون المجلس الثقافي البريطاني مع مجموعة عريضة من الشركاء البريطانيين والإماراتيين، بما يعزز العلاقات القائمة وفتح قنوات تعاون جديدة. كما ستتعاون أبرز المؤسسات البريطانية والممارسون المبدعون مع نظرائهم بدولة الإمارات بهدف تسليط الضوء على مواهب البلدين وإتاحة الفرصة لهم للتفاعل والتواصل مع الجمهور بمختلف شرائحه وإلهامه بجميع أنحاء الإمارات.

ويحظى هذا البرنامج بدعم من “حملة بريطانيا العظمى” (GREAT Britain) التي أطلقتها الحكومة البريطانية. وسيتم الإعلان عن موسم الخريف لبرنامج “UK/UAE 2017” في وقت لاحق.

لمزيد من المعلومات حول برنامج “UK/UAE 2017” وفعاليات موسم الربيع، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.britishcouncil.ae/en/uk-uae-2017، وللانضمام إلى الحوار يُرجى متابعة المجلس الثقافي البريطاني عبر فيسبوك (www.facebook.com/BritishCouncilUAE) وتويتر (@uaeBritish) وإنستغرام (@britishcounciluae) ومتابعة آخر المستجدات عبر الهاشتاق #UKUAE2017.

أبرز الفعاليات والأحداث في موسم الربيع

الأدب

جلسات التوجّه العلمي في “مهرجان طيران الإمارات للآداب”

قدّم “مهرجان طيران الإمارات للآداب”، الفعالية الأكبر التي تحتفي بالأدب والكلمة في الشرق الأوسط، مجموعة متميزة من الجلسات العلمية مع كتّاب بريطانيين بارزين؛ تضمنت جلسة متميّزة مع الكاتبة البريطانية لوسي هوكينغ، وجلسة حول علم الأحياء الجزيئي وعلم الوراثة مع الخبيرة إميلي غروسمان، إلى جانب مقدّمة تعريفية حول عجائب العلوم بأسلوب يناسب كافة الشرائح العمرية قدّمها الكاتب جو مارشانت والكاتب والكوميدي بن ميلير.

ورش “شكسبير جلوب” لسرد القصص

نظّمت “آرت فور آل” بالتعاون مع “جلوب إيديوكيشن”- سلسلة من ورش العمل في مجال فنون الأداء، استهدفت الطلاب اليافعين في رأس الخيمة والفجيرة ودبي؛ حيث شملت نسخاً تفاعلية من مسرحيات شكسبير مثل “العاصفة”، و”حلم ليلة صيف”، و”هنري الخامس”، و”ماكبيث”، واختبر الطلاب بأنفسهم متعة الأداء المسرحي وتعرّفوا على قصص شكسبير ليس فقط كمستمعين، بل كقاصّين أيضاً.

المهرجان العالمي لرواية القصص في الشارقة

استضافت جزيرة النور في الشارقة دورة عام 2017 من المهرجان العالمي لرواية القصص، والذي جمع كوكبة من ألمع القاصّين من جميع أنحاء العالم تحت شعار “حكايات على الجزيرة”. وقدّم المؤديان البريطانيان الشهيران مايكل هارفي وديفيد امبروز أول عرض لهما في الإمارات، حيث قدما مجموعة من ورش العمل وعروض الأداء التي تمحورت حول القصص التراثية من التقاليد البريطانية والشرق الأوسط، ليعرّفا المشاركين على مجموعة من الأساليب الأساسية والمتقدّمة لسرد الحكايات.

مسابقة “السيد فوكس الرائع” للكتابة للروائي روالد دال

بالتعاون بين “مؤسسة روالد دال الأدبية” و “الفن للجميع” و”مجموعة أبوظبي للفنون والثقافة”، أقيمت مسابقة كتابة للأطفال بين 6 و12 عاماً، حيث احتفى الصغار بمئوية الكاتب روالد دال عبر كتابة قصص حول موضوع “السيد فوكس الرائع في دولة الإمارات”. وتولت “مؤسسة روالد دال” مهمة التحكيم مع تقديم جوائز اشتملت على تذاكر إلى لندن.

العلوم

بالعلوم نفكر: معرض وورش عمل “علم السكر”

نظّم طلاب وزوار فعاليات “بالعلوم نفكّر” بالتعاون مع الفنانين المقيمين والنحاتين المعماريين بريندان جاميسون ومارك ريفيلز نشاطاً مميزاً في ركن المجلس الثقافي البريطاني ضمن الفعالية، إذ تمت دعوة المشاركين بأسلوب مرح وممتع إلى وضع تصاميمهم الخاصة لمبانٍ من السكر، مع تعريفهم على مرض السكري وفق منهجية “التعلّم من خلال الفعل”. وقد شارك على مدى أيام المعرض الثلاثة أكثر من 1000 شخص في ورش العمل وساهموا في بناء مدينة السكر.

جامعة أكسفورد في مهرجان “بالعلوم نفكّر”

انضمت جامعة أكسفورد البريطانية المرموقة – في أول فعالية لها للتعريف على شروط قبول الطلاب في دولة الإمارات العربية المتحدة – إلى مهرجان “بالعلوم نفكّر” الذي يعتبر أكبر معرض علمي في المنطقة، حيث قام أكاديميان من كلية الكيمياء الحيوية بإجراء عروض تقديمية حول مبادئ علم الكيمياء الحيوية، فضلاً عن إطلاع الحاضرين على إجراءات قبول الطلاب والمدرّسين في الجامعة.

ندوة التعاون العلمي: المدن الذكية

أقيمت هذه الندوة – التي تمحورت حول موضوع “المدن الذكية” – في معهد مصدر للتكنولوجيا، وتم تنظيمها بالتعاون بين الشبكة البريطانية للعلوم والابتكار (SIN)، ووزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجيات الصناعية في بريطانيا، وحضرها مجموعة من العلماء والمبتكرين من أهم المؤسسات البحثية والشركات الناشئة في الخليج والمملكة المتحدة.

الفنون البصرية

قيّم المشاريع الخاصّة في متحف “تيت” يزور دولة الإمارات العربية المتحدة

بالتعاون مع إدارة متاحف الشارقة، عملت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ودائرة السياحة في دبي والمجلس الثقافي البريطاني مع مؤسسة “تيت” لدعوة ماركوس ديكي هورلي، القيّم على مشاريع الوصول والمشاريع الخاصّة لدى “تيت مودرن” و”تيت بريطانيا”، إلى إجراء ثلاث ورش عمل حول الدمج وسهولة الوصول للطواقم العاملة في متاحف الشارقة والعين ودبي.

ندوة حوارية تفاعلية إبداعية تحت عنوان ” أنيش كابور: الفعل الإبداعي”

في إطار برنامج معرض “الفعل الإبداعي: الأداء، والإجراءات، والحضور” وسلسلة “حوارات الفنون” التي ينظمها جوجنهايم أبوظبي، نظم المجلس الثقافي البريطاني هذه الندوة الحوارية بالتعاون مع هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بمشاركة أدريان لوكه، القيّم الأول في أكاديمية لندن للفنون. وناقشت الندوة – التي حملت اسم “أنيش كابور: الفعل الإبداعي”- أهم أعمال الفنّان البريطاني الشهير عالمياً، وركّزت على معرضه الفردي الكبير الذي استضافته الأكاديمية الملكية عام 2009، والذي شكّل أول معرض استعادي على أعمال فنّان ما زال على قيد الحياة.

معرض “Fully Booked” للكتب ينطلق في دبي

شكّل معرض “Fully Booked” – الذي يمزج بين روعة الفنون البصرية والكلمة المكتوبة – منصّة رائعة للعديد من فعاليات “عام التعاون الإبداعي بين المملكة المتحدة والإمارات العربية المتحدة UK/UAE 2017” بالتعاون مع مؤسسة “كروسواي”. واشتملت أبرز المعروضات الإماراتية والبريطانية على “ملصقات خارج إطار الشاشة Offscreen Collages” (من المملكة المتحدة)، يضم 120 عملاً من الكتاب الحائز على جوائز بعنوان “خارج إطار الشاشة Offscreen: أربعة فنانين شباب من الشرق الأوسط”؛ و”شرائط الطريق The Road Tapes” (من المملكة المتحدة)، وهو عمل فيديو لآل بريثويت لمقاطع مصورة في الشوارع من أنحاء منطقة الشرق الأوسط؛ إضافة إلى ورشة عمل صنع الزاين مع توليب هزبار (من الإمارات العربية المتحدة)، فضلاً عن ورشة العمل “الجميع يستطيعون الرسم: الرسم الأعمى” مع ناصر الزياني (من الإمارات العربية المتحدة).

دعم الفنانين البريطانيين والبرنامج التعليمي في الدورة 13 من بينالي الشارقة

في إطار عام “UK/UAE 2017″، قدّمت مؤسسة الشارقة للفنون أعمالاً جديدة لفنانين من المملكة المتحدة أو مقيمين فيها، وذلك ضمن فعاليات برنامج “تماوج” في “بينالي الشارقة 13” (مارس – يونيو 2017)، والذي تُشرف عليه القيّمة كريستين طعمة. واشتملت المعروضات الجديدة على أعمال لوليد سيتي، وأوسكار موريلو، ولورنس أبو حمدان، ومجموعة “أوتوليث.” كما شهد البرنامج تعاوناً حول العديد من فعاليات التواصل الاجتماعي والبرامج التعليمية والأنشطة التي تتمحور حول الأطفال والبالغين وذوي الاحتياجات الخاصة، بما تضمن ندوات نقاشية فنية، وورش عمل للرسم والنحت.

معرض منحوتات في الهواء الطلق

نظّمت “غاليري ليلى هيلر” معرضاً للفنان توني كراغ الذي يعتبر من ألمع النحاتين المعاصرين في العالم، حيث أقيم المعرض (وهو أول معرض عام في الهواء الطلق بدولة الإمارات العربية المتحدة) أمام “مبنى البوابة” الشهير في مركز دبي المالي العالمي، واشتمل على ثلاثة أعمال كبيرة الحجم من البرونز والفولاذ تم وضعها في المساحات الخضراء، وستبقى في مكانها لمدة 6 أشهر كي تكون مصدر إلهام يعزز من رؤية الزوّار للبيئة المحيطة بطرق جديدة.

الموسيقى

احتفاء باهر بالموسيقى الكلاسيكية من “بي بي سي برومز دبي”

استضافت دار “دبي أوبرا” هذه السلسلة الموسيقية، على مدار أربعة أيام خلال شهر مارس 2017، لأول مرة وقد شملت عروضاً وحفلات موسيقيةً أتحفت الجمهور في دولة الإمارات. وقد جمعت بين أفضل عروض الأداء الموسيقية الكلاسيكية واستقطبت شريحةً عريضة من الجمهور، علماً بأنه تم تسجيلها وبثها عبر إذاعة “بي بي سي 3.”

برنامج تعليمي شامل خلال مهرجان “بي بي سي برومز” المقام على مدى أربعة أيام

قدم هذا البرنامج سلسلةً من ورش العمل والدروس المقدمة على أيدي خبراء ومجموعة من تجارب الأداء، بما أتاح الفرصة للموسيقيين والمغنيين الواعدين لتطوير مهاراتهم وتعزيز قدراتهم والتواصل مع الخبراء من “أوركسترا بي بي سي السيمفونية” ومغنيي “بي بي سي.”

ورشة عمل أوبرا ويلز الوطنية

جاءت زيارة أوبرا ويلز الوطنية إلى “دبي أوبرا” مصحوبةً بجدول متنوع ومليء بالأنشطة التثقيفية، بما فيها ورش العمل ودروس على أيدي الخبراء وتجارب أداء مفتوحة لإتاحة الفرصة أمام الموسيقيين والمغنيين الواعدين لتطوير مهاراتهم والتفاعل مع أصحاب الخبرات في مجال الموسيقى والغناء.

جلسة نقاش من “أوركسترا بي بي سي السيمفونية”

احتفاءً بافتتاح “بي بي سي برومز دبي”، قاد بيتروك تريلاوني، مقدّم راديو “بي بي سي 3″، جلسة نقاش بعنوان “بي بي سي برومز في الماضي والحاضر والمستقبل”، وقد ضمّت الجلسة نخبة بارزة شملت مدير المهرجان ومدير عام أوركسترا “بي بي سي” السيمفونية ومغنييها إلى جانب الرئيس التنفيذي لدار “دبي أوبرا”، وبالإضافة إلى مجموعة بارزة من المؤلفين الذين عرضت أعمالهم الموسيقية خلال عروض الأداء بهذا الموسم.

المسرح

عروض أداء أوبرا ويلز الوطنية في “دبي أوبرا”

تزامناً مع احتفالها بمرور 70 عاماً على تأسيسها، قدمت أوبرا ويلز الوطنية عروضاً رائعة لجميع عشاق الموسيقى والثقافة من كافة أنحاء دول الخليج في دار “دبي أوبرا”، والتي استضافت المسرحيتين “مدام بترفلاي” و”لا بوهيم” المقدمة من أوبرا ويلز الوطنية.

مسرحية “سيد فوكس الرائع” احتفالاً بمئوية الكاتب البريطاني روالد دال

احتفالاً بالذكرى السنوية المئوية على ميلاد الكاتب روالد دال، أقيم العرض المسرحي الموسيقي “سيد فوكس الرائع” بالتعاون مع الشركاء المنتجين وهما “مسارح نافيلد ساوثامبتون” وشركة “كيرف بروداكشن” بدعم من مسرح “ليريك هاميرسميث.” وقد انبهر محبو أعمال دال في دولة الإمارات بهذا الإنتاج المسرحي التفاعلي إلى جانب التجهيزات التي سلبت الألباب ومجموعة الشخصيات المرحة.

شكسبير تحت النجوم: ماكبيث

قدمت شركة “كونستاليشين بروداكشنز” عرضاً معاصراً ونوعياً لمسرحية ماكبيث بطاقم عمل جاء جميعه من النساء، حيث أتاح هذا العرض المسرحي للجمهور في أبوظبي ودبي وعجمان فرصة الاستمتاع بإحدى مسرحيات شكسبير الرائعة بأسلوب جديد ومبتكر.

مسرحية “كاتس” في “دبي أوبرا” لأول مرة

تم عرض مسرحية “كاتس” الغنائية، التي حضرها أكثر من 73 مليون شخص في جميع أنحاء العالم وسجّلت أطول مدة عرض في تاريخ مسرح ويست إند وبرودواي، لأول مرة في دار “دبي أوبرا” شهر يناير الماضي.

القطاعات الإبداعية والثقافية

زمالة التميز الثقافي

تواصل زمالة التميّز الثقافي، التي تُعد برنامجاً متميّزاً في ريادية الأعمال أطلقته مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون (ADMAF) بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني، دورها البارز في دفع عجلة النمو في القطاعين الإبداعي والثقافي المزدهرين، حيث جمعت نسخة هذا العام بين عشرة خبراء مهنيين من دولة الإمارات و16 شاباً إماراتياً واعداً. واستضاف هذا البرنامج حتى الآن خمس جلسات، بما فيها نقاشات مع جود كيلي، المخرجة في مركز ساوثبنك اللندني؛ وسليم طنوس، ممثّل عن الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق)؛ ورندة حيدر، مسؤولة البرامج الثقافية في هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة. وخلال فعاليات مهرجان أبوظبي، حضرت هذه المجموعة المتميّزة عروض أداء وورش عمل، كما شاركت في تقديم عدد من العروض.

مؤتمر التجربة والاقتصاد

استضاف مؤتمر التجربة والاقتصاد “ديل لايف من بلولوب” نخبةً من المديرين التنفيذيين وروّاد الفكر، وهو يُعد مؤتمراً تثقيفياً رائداً يدور حول التوجهات والتطورات في عالم الجذب السياحي من المنطقة وخارجها. وبالشراكة مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وهيئة التجارة والاستثمار البريطانية، نظّم المجلس الثقافي البريطاني جلسة لتعريف المشاركين الدوليين بقطاع الاقتصاد الإبداعي والثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأدار الجلسة البروفيسور كينيث ويلسون، مستشار معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة بدولة الإمارات.

عرض Music.jpgعرض Science.jpg

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*