العودة   منتديات المفتاح > المفتاح الثقافي و الأدبي > مفتاح الكتب الألكترونية ( العلمية والأدبية والفنية والتاريخية ) > الكتب السياســــية

الكتب السياســــية السياسة المتنفس والممارســـــــة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-19-2011, 08:30 AM
بدر الدين غزوان كريك بدر الدين غزوان كريك غير متواجد حالياً
عضو
 




افتراضي الباحثان عزب وخليفة ( تاريخ الاغتيالات السياسية في مصر )


باحثان يرصدان أبرز الاغتيالات السياسية في مصر
اتسمت بعض المحاولات بالإرهاب حيث أصبحت الطلقات بديلاً للكلمات والقتل بدلاً من الحوار






القاهرة: حازم عبده
يخوض الباحثان الدكتور خالد عزب، وصفاء خليفة في تاريخ الاغتيالات السياسية في مصر، مرجعين كل حادث اغتيال في تاريخ مصر المعاصر كنتيجة لما قبله من أحداث، فيتعرض الكتاب الصادر أخيراً عن دار الكتاب العربي ببيروت لظروف الحادث؟ وكذلك التعريف بالشخص الذي تم اغتياله ومن هو القاتل؟ ودوافع الاغتيال، ونتائج كل قضية.
ترجع أهمية الكتاب لما شهدته مصر خلال القرن العشرين من حالات العنف السياسي متمثلا في اغتيال بعض الشخصيات العامة والسياسية.. وقد اتسمت بعض هذه المحاولات بالإرهاب حيث أصبحت الطلقات بديلاً للكلمات والقتل بدلاً من الحوار، وأصبح اختلاف الرأي يدفع بصاحبه إلى الموت. كما شهد هذا القرن محاولات الجماعات الإرهابية لضرب المجتمع وفرض الرأي بالقوة، ممثلا في محاولة اغتيال الوزراء والكتاب وضرب السياحة في عمليات دموية أثارت الرأي العام المصري، ويتناول الكتاب أهم هذه المحاولات في تاريخ مصر المعاصر.
ومن أبرز الاغتيالات التي توقف أمامها الكتاب:
حادث اغتيال بطرس غالي باشا: (20 فبراير 1910) حيث تأتي أهمية هذا الحادث علي وجه التحديد في مرور مئة عام على أول جريمة سياسية في مصر، وسارت الأحداث كالتالي، في 20 فبراير 1910 فوجئ الجميع بشاب يدعى إبراهيم ناصف الورداني يطلق الرصاص على بطرس غالي باشا وأصابه إصابة قاتلة نقل بعدها فورا إلى المستشفى لإسعافه بالعلاج، وبادر الخديوي عباس حلمي الثاني بزيارته للاطمئنان عليه، إلا أنه مات متأثرا بجراحه، واعترف الورداني بأنه القاتل وحده دون شريك.. ولما سأله رئيس النيابة عن سبب القتل أجاب على الفور "لأنه خائن للوطن، وجزاء الخائن البتر"، وأحيل الورداني في يوم السبت 2 أبريل 1910 إلى محكمة الجنايات التي قضت بإعدامه ونفذ الحكم في 28 يونيو 1910، وكانت الجمعية العمومية قد رفضت الموافقة على اتفاقية مد امتياز شركة قناة السويس قبل أن يقتل بطرس غالي وعندما جاء محمد سعيد باشا في الوزارة الجديدة أعلن الالتزام بقرارات الجمعية العمومية.
وحادث اغتيال السير لي ستاك في 17 نوفمبر 1924 كان الإنجليزي السير لي ستاك سردار الجيش المصري مسافرا لبلاده .. فطلب منه بعض الضباط المصريين تأجيل سفره عدة أيام لإقامة حفل وداع له، ووافق .. وفي 19 نوفمبر 1924 بينما "السردار" يغادر مقر عمله بوزارة الحربية المصرية ومعه الكولونيل "باتريك كامبل" الياور الخاص به، وبعد أن تحركت السيارة قام خمسة أشخاص بإطلاق وابل من الرصاص عليه من كل الاتجاهات ونقل ستاك إلى مستشفى "الأنجلو أمريكان" بالجزيرة، حيث مات متأثرا بإصابته بست رصاصات، وقامت قوات الاحتلال الإنجليزي بأعنف عمليات قمع لضبط مرتكبي الحادث، وقدموا للمحاكمة، وفي النهاية تم إعدام سبعة مصريين شنقا في 23 يوليو 1925 ونتج عن الحادث سقوط وزارة سعد زغلول والقضاء على شعبة الاغتيالات التابعة للحزب الوطني وانفراد الإنجليز بحكم السودان، وتعطيل دستور 1922.
وحادث اغتيال أمين عثمان في مساء 5 يناير 1946 الذي أثار الكثير من علامات الاستفهام حول علاقاته بالإنجليز، سافر إلى بريطانيا لدراسة القانون بجامعة أكسفورد وتزوج من سيدة إنجليزية، وتم تعيينه وزيرا للمالية عام 1942. وبعد الحرب العالمية الثانية ذهب لزيارة إنجلترا ومعه ألف جنيه، قدمها للحكومة البريطانية على أنها هدية من الشعب المصري لإصلاح ما دمرته الغارات الألمانية علي القرى الإنجليزية.. في الوقت الذي كان فيه المصريون متضررين من سياسات التقشف المالي التي كان يفرضها أمين عثمان أثناء الحرب وبعدها.
وحادث اغتيال حسن البنا في أعقاب اغتيال محمد محمود النقراشي باشا رئيس وزراء مصر الأسبق وحل جماعة الإخوان المسلمين بثلاثة أسابيع، ففي 10 فبراير 1949 تم اغتيال الشيخ حسن البنا المرشد العام للإخوان المسلمين وهو خارج من جمعية الشبان المسلمين، ولم يعثر على القاتل حينذاك، وبعد ثورة يوليو 1952 تبين أن الملك فاروق قد أوصى باغتيال البنا نظرا لغضبه من الجماعة لانتقادها أسلوب حياته وفساده، وقد كشفت التحقيقات التي أجريت بعد الثورة أن أفرادا تابعين للحرس الحديدي للملك هم الذين قاموا بتنفيذ العملية.
وحادث اغتيال الشيخ الذهبي في يوليو عام 1977. ثم حادث اغتيال أنور السادات في صباح يوم الثلاثاء 6 أكتوبر 1981 وهو آخر محاولة لاغتياله بعد أن تعرض وهو فوق مقعد الرئاسة على مدى أحد عشر عامًا لأكثر من أربع عشرة محاولة اغتيال فشلت جميعها إلا واحدة وقعت أثناء احتفالات مصر بانتصارات أكتوبر في عام 1981.

 

 

الموضوع الأصلي - الباحثان عزب وخليفة ( تاريخ الاغتيالات السياسية في مصر ) = المصدر الحقيقي - منتديات المفتاح

رد مع اقتباس
إضافة رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وزير داخلية ‎?لبنان‏ يتخوف من الاغتيالات السياسية وتداعيات الأزمة ‎?السورية‏ رحاب زين ونوس منتدى الأخبار الأجتماعية 0 07-21-2012 03:00 PM
وزير داخلية ‎?لبنان?‏ يتخوف من الاغتيالات السياسية وتداعيات الأزمة ‎?السورية?‏ almooftah المفتاح الإعلامي 0 07-21-2012 01:48 PM
خاص - مندومو يتقدم للزمالك على بيبسي .. وخليفة شيكا يحرز الثاني كمال سلامي منتدى الرياضة العام 0 06-28-2012 01:02 PM
الاغتيالات السياسية فى مصر كتاب يجيب عن تساؤلات مثيرة ياسمين الشام منتدى الفن والفنانين 0 06-05-2012 06:54 PM
المشهد: القوى السياسية بالفيوم: "محاكمة القرن" نكسة جديدة فى تاريخ الشعب المصرى زين العابدين منتدى الأخبار الأجتماعية 0 06-02-2012 04:02 PM


الساعة الآن 12:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By alhotcenter