أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 منوعات 2 ضم حفل تأبين الناقد التشكيلي الدكتور# عبد العزيز_ علون.. أهم الشخصيات النقدية والتشكيلية في سورية..- مشاركة: زينة الرمحين

ضم حفل تأبين الناقد التشكيلي الدكتور# عبد العزيز_ علون.. أهم الشخصيات النقدية والتشكيلية في سورية..- مشاركة: زينة الرمحين

تكبير الصورة

تأبين عبد العزيز علون.. ذكريات ناقد ومؤرخ وإنسان

  • ضم حفل تأبين الناقد التشكيلي الدكتور عبد العزيز علون أهم الشخصيات النقدية والتشكيلية في سورية متبادلين الأدوار على المنبر ليرسلوا إليه كلمات وذكريات بعد الغياب ويشهدوا على دوره الكبير في رفد الحركة التشكيلية في سورية.

وقدم ابن الراحل سرمد علون على خشبة المركز الثقافي العربي بكفرسوسة فيلماً قصيراً عن والده اختصر به مسيرة الراحل منذ الشباب وحتى الرحيل موثقاً أهم ما قاله في مجال النقد التشكيلي.
واستذكر وزير الثقافة الدكتور رياض عصمت في كلمته أسلوب الراحل وصرامته في التعامل مع العمل الفني وتقديره الكبير للفنان وجهوده لافتا إلى أن ما قدمه علون في حياته كان إبداعاً حقيقياً خلال أكثر من خمسة عقود سطر فيها خيرة الكتب والبرامج في النقد التشكيلي وساعده في ذلك امتلاكه للغة الإنكليزية وتعاطيه مع الفن التشكيلي في العالم.
بدوره بين رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين حيدر يازجي أن الراحل كان سفيراً للكلمة الجميلة ذات القوام الرفيع والتي بنت قيمة ثقافية كبيرة رفدت الحياة التشكيلية في سورية.
وتبادل صديق الفقيد أحمد أبو زينب وطالبه الناقد جمال عباس وابنه سرمد علون الحديث عن قيم وأخلاق ومناقب الراحل خصوصاً بعلاقتهم الشخصية معه واقترابهم منه في تفاصيل حياته اليومية.
ولفت أبو زينب إلى أن علون كان يكتب بغزارة عن حلمه بزرع الفكر لدى الجميع وبناء الثقافة الحرة وكان معايشاً للمفاهيم الثقافية بأرقى تجلياتها يعمل بجد ودأب لقناعته بأهمية المعاناة لبناء الإنسان.
أوضح الفنان أكثم عبد الحميد مدير الفنون الجميلة في وزارة الثقافة أن سورية خسرت برحيل علون رجلاً مهماً جداً على صعيد النقد التشكيلي وتأريخ الفنون الجميلة فلعلون بصمات واضحة في الحركة التشكيلية سواء بالكتابة أو البرامج المصورة إضافة إلى دوره في أرشفة روائع الفن والأعمال النقدية التشكيلية العالمية التي تشكل مراجعاً مهمةً جداً للفنان التشكيلي.

     حفل تأبين الناقد التشكيلي “عبد العزيز علون”

زينة الرمحين

الخميس 09 شباط 2012

“بالتعاون مع hتحاد الفنانين التشكيليين، أقيم حفل تأبين للناقد التشكيلي الكبير الدكتور “عبد العزيز علون” في قاعة المحاضرات في المركز الثقافي العربي في “كفرسوسة”.

تكبير الصورة

حيث عرض ابن الفقيد “سرمد علون” فيلماً وثائقياً قصيراً عن مسيرة حياة والده مظهراً تاريخه الفني العريق كناقد وفنان سوري تشكيلي.

“eSyria” حضر حفل التأبين بتاريخ 8/2/2010، حيث بدأ الحفل التأبيني بتلاوة آيات من القرآن الكريم تلاها القارىء الشيخ “فراس محمد خير الشلبي” على روح الناقد الراحل “عبد العزيز علون”.

السيد الدكتور “رياض عصمت” وزير الثقافة ألقى كلمة في ذكرى رحيل الناقد التشكيلي حيث قال: ‹‹سيداتي سادتي خمسون عاماً من العطاء، يصعب أن ألخصها بدقائق معدودة في الحديث عن الناقد الكبير الدكتور” عبد العزيز علون” عاشق الفن بجميع أشكاله، صاحب الشغف العميق لما يقارب خمسة عقود من الزمان، ناقد الصحافة المطبوعة والمسموعة والمرئية حيث ترك للمكتبة العربية المرئية العديد من البرامج التوثيقية عن

تكبير الصورة
الدكتور الراحل “عبد العزيز علون”

الآثار والأوابد وعن الفن التشكيلي الذي تفخر به “سورية”، فكان مثال الإنسان الدؤوب والصارم في حياته ومسيرته الفنية العظيمة››.

رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين الدكتور “حيدر يازجي” تحدث بالقول: ‹‹لست أدري كيف أبدأ ولكن سأقول إنني استدعيت الكثير من الكلمات والمواقف في هذه الحاضرة لموت باحثنا ومفكرنا الدكتور “عبد العزيز علون”، فبموتك يا صديقي أقصيت الحوارات، فهي ستصبح صامتة بغيابك عنها، فقد كانت المعلومات لا ترتجف بين يديك بل كانت مفاتيح الرؤية يأخذها منك الجميع، لأنك وبحضورك كنت سفير العلم والمعرفة والكلمة الجميلة، كنت ومت عاشقا للكلمة والانجاز، فلقد وزعت باقات من المعرفة والسعادة في قلوب كل من قرأ كتاباتك وجلس بحديقتك، فلترقد روحك الطاهرة بسلام››.

صديق الراحل المهندس والفنان التشكيلي “أحمد ابو زينة”

تكبير الصورة
الدكتور “رياض عصمت” وزير الثقافة في حفل التأبين

تحدث بالقول: ‹‹إن أزقة “دمشق القديمة” وشوارعها تشهد حديث الناقد الراحل في معرفته الواسعة لتاريخ دمشق العريق، فكان إنسانا ملما بالمعرفة ومشبعا بالثقافة والعلم حتى أصبح علما من أعلام النقد الفني العربي، وكان دائماً يأخذ قلمه ويكتب بصدق ونزاهة مظهراً محبته في إغناء الثقافة الفنية، فقد كان مقتنعاً بأن هذا هو هدفه وغايته في الحياة، وكان يقول دائما بأن الإنسان بقلمه يتجاوز جميع الحواجز وبفكره يعانق الإنسان والإنسانية، لأنه كان معايشاً لمفاهيم الفكر بأرقى تجلياتها، وأنه بالعلم والمعرفة يستطيع الإنسان أن يطور نفسه لأنه السبيل الوحيد لبناء شخصية مثقفة واعية››.

أما ابن الفقيد السيد “سرمد علون” فقد قال: ‹‹باسمي وباسم عائلتي أشكر جميع الحضور على هذه المشاركة الجميلة لهم، وعلى هذه الكلمات الصادقة

تكبير الصورة
ابن الناقد الراحل السيد”سرمد علون”

التي عبروا من خلالها عن محبتهم وتقديرهم لوالدي العزيز، أشكركم لأنكم حملتم جرحنا وكأنه جرحكم وكنتم مثالاً للصداقة الحقيقية التي كان والدي يتحدث عنها، فرحيله خسارة كبيرة لنا وللنقد والفن التشكيلي الذي لطالما أحبهما، واعتبرهما رسالة حضارية رائعة.

 

 

سانا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>