أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 سينما ومسرح 2 أعادت الفرقة المسرحية المغربية «فيزاج» إحياء أسطورة مغربية أمازيغية ضاربة في عمق الموروث الشعبي المغربي..

أعادت الفرقة المسرحية المغربية «فيزاج» إحياء أسطورة مغربية أمازيغية ضاربة في عمق الموروث الشعبي المغربي..

giphy
مسرحية مغربية تحيي أسطورة أمازيغية

تاريخ النشر: السبت 19 مايو 2018

محمد نجيم (الرباط)

أعادت الفرقة المسرحية المغربية «فيزاج» إحياء أسطورة مغربية أمازيغية ضاربة في عمق الموروث الشعبي المغربي، وتسكن في الوعي الجمعي منذ قرون خلت.

أسطورة «بيلماون» أو «بوجلود» أعاد تقديمها في طابع فرجوي جميل ومغاير للمألوف، المخرج المغربي أمين غوادة، الذي سبق له أن قدم مسرحية أخرى بعنوان «الرابوز»، أعاد فيها إحياء فن الحلقة الشعبي المعرّض للاندثار والذي كان يقدم في ساحات المدن المغربية، ومنها ساحة الهديم في مكناس، وساحة «بوجلود» في فاس.
وتدور أحداث مسرحية «بيلماون» كما يقول مخرجها، في زمن قديم بمكان يقع بجنوب المغرب. وهي تحكي قصة البطل الخرافي «أماون» الذي يترأس مجموعة من قبائل سوس، والذي يملك كبشاً فحلاً من سلالة نادرة عرف بـ»إيزغر». في موسم شديد الجفاف تصاب أكباش القبائل بوباء يودي بحياتها. مما يدفع زعماءها إلى التوسل إلى «اماون»، حيث يمنحهم كبشه «إيزغر» ليخصّب نعاجهم. يرفض «أماون» فيختفي الكبش بطريقة غامضة. يبحث عنه في كل القبائل بدون جدوى، فلا يجد حلا إلا قبول خطة ساحرة القبيلة بأن تحوله إلى كبش حتى يتواصل مع النعاج لمعرفة الحقيقة.

وقد قام بتشخيص هذا العمل، الذي قدم مؤخراً على خشبة المسرح الوطني بالرباط كل من: عصام الدين محريم، زهرة الهواري، رضا بنعيم، سعيد بكار، محمد بودان، نور الدين سعدان، عبد الرحيم التميمي، وأمين غوادة مخرج المسرحية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>