أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 أخبار 2 انطلقت الخميس فعاليات الدورة الأولى لمهرجان “أيام قرطاج الشعرية” في تونس، بمشاركة 240 شاعراً محلياً وعربياً وأجنبياً من نحو 16 بلداً..والشاعر الفرنسي دانيال لوفارس والكولومبي فرناندو راندون..من أبرز ضيوف شرف المهرجان.

انطلقت الخميس فعاليات الدورة الأولى لمهرجان “أيام قرطاج الشعرية” في تونس، بمشاركة 240 شاعراً محلياً وعربياً وأجنبياً من نحو 16 بلداً..والشاعر الفرنسي دانيال لوفارس والكولومبي فرناندو راندون..من أبرز ضيوف شرف المهرجان.

الفنانة التونسية نوال غشام في الموعد

الفن يتغزل بجمال تونس في افتتاح ‘أيام قرطاج الشعرية’

الشاعر الفرنسي دانيال لوفارس والكولومبي فرناندو راندون الفائز بجائزة نوبل البديلة للسلام من أبرز ضيوف شرف المهرجان.

ميدل ايست أونلاين

تونس – انطلقت الخميس فعاليات الدورة الأولى لمهرجان “أيام قرطاج الشعرية” في تونس، بمشاركة 240 شاعراً محلياً وعربياً وأجنبياً من نحو 16 بلداً.

وتنتظم الدورة الحالية للمهرجان التي تأتي غداة احتفال العالم بيوم الشعر تحت شعار “احتفاء بالشعر.. احتفاء بالحياة”.

وأعطى وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين شارة انطلاق الدورة التأسيسية للمهرجان التي تستمر حتى 31 مارس/ آذار، بعروض متنوعة في مختلف محافظات البلاد.

وافتتحت فعاليات المهرجان بعرض فني امتزج فيه الشعر والموسيقى وتجسيد راقص لأهم القصائد التي تغزلت بجمال تونس، وتغنت بالحرية والحياة، بينها “كيف نشفى من حب تونس”.

وخلال حفل الافتتاح، قدم 6 شعراء من تونس ولبنان والسعودية والسودان قصائد من دواوينهم الشعرية، بينهم التونسي المنصف الوهايبي، واللبناني شوقي بزيغ، والسعودية أشجان هندي.

وحضر عرض الافتتاح العديد من الشخصيات المعروفة في الفن والأدب والشعر، بينهم اللبناني مارسيل خليفة والتونسية نوال غشام ومواطنها الشاعر المنصف المزغني.

وقال المنسق العام للمهرجان، عادل خضر، إنّ، “تونس تحتفي دائما بالشعر، والدليل على ذلك أن أول نشاط ثقافي رسمي تم تنظيمه بعد افتتاح مدينة الثقافة، هو مهرجان الشعر”.

والأربعاء، فتحت مدينة الثقافة التونسية أبوابها رسميًا بعد أكثر من 25 عاما من التأجيل والتعثر.

وأضاف خضر أنّ “برمجة المهرجان ثرية وقيّمة، حيث تتضمن 10 أمسيات شعرية وندوات علمية، وتستضيف أهم الشعراء في العالم”.

ووفق برنامج المهرجان، يحلّ كل من الشاعر الفرنسي دانيال لوفارس، والكولومبي فرناندو راندون، الفائز بجائزة نوبل البديلة للسلام (2006)، والإسباني روديغار كانياد، ضيوف شرف على المهرجان.

ويجري في اختتام المهرجان إسناد 3 جوائز للفائزين، تتمثل الأولى في جائزة الإبداع الشعري تحت اسم “جعفر ماجد”، وقيمتها 15 ألف دينار (6 آلاف و170 دولار).

أما الثانية، فهي جائزة العمل الشعري البكر وقيمتها 5 آلاف (2.06 ألف دولار)، بينما تهم الثالثة جائزة المخطوط الشعري الأول للشعراء الشبان التي لم تعلن إدارة المهرجان عن قيمتها المالية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>