أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 الإبداع والإختراع 2 إستضافت غاليري «ضي» للفنون في القاهرة معرضين لاثنين من الفنانين المتميزين في التصوير الضوئي للفنان ( وائل درويش ) ..وفي مجال النحت للفنان ( أحمد عسقلاني )..- مشاركة : ياسر سلطان

إستضافت غاليري «ضي» للفنون في القاهرة معرضين لاثنين من الفنانين المتميزين في التصوير الضوئي للفنان ( وائل درويش ) ..وفي مجال النحت للفنان ( أحمد عسقلاني )..- مشاركة : ياسر سلطان


 

نحت بسعف النخيل وتصوير بـ «لا توقّع»

 فنون الخليج :ياسر سلطان

استضاف غاليري «ضي» للفنون في القاهرة معرضين لاثنين من الفنانين المتميزين، أحدهما في مجال التصوير والآخر في مجال النحت. المعرض الأول للفنان وائل درويش وهو واحد من الفنانين المصريين المتعددي النشاط، تراوح تجربته بين التصوير والتجهيز، كما أن له تجارب خاصة في الفن الرقمي، وإن كان كثّف نشاطه أخيراً في مجال التصوير. أما المعرض الآخر فهو لأحمد عسقلاني، وهو من أبرز الأسماء الشابة في مجال النحت في مصر.

التجربة التي يعرضها درويش تحت عنوان «لا توقع» هي حصيلة عمل ممتد من 2011 حتى 2017، وهي سنوات اتسمت باضطراب أوضاع مصر وعدد من البلدان العربية، ومن ثم كان لها تأثير واضح على تلك التجربة. يجمع درويش شتات أفكاره، ويلملم تناقضات الوضع في مساحة اللوحة ليعبر عن ما يعتريه أو يشعر به إزاء ما حدث. في اللوحات، بشر يتحركون في فراغ من اللون والخطوط والعلامات، ونقاط مضيئة وخربشات تتناثر فوق المساحة. تتخلل المشهد عناصر أخرى متّخمة بالرمز، طيور وأقفال ومائدة خاوية وهواتف ذات طراز قديم ورقعة للشطرنج. الأعمال التي يعرضها درويش متفاوتة في المساحة، ويجاوز بعضها الثلاثة أمتار عرضاً. هي مساحات بانورامية لمشهد محتدم بالدراما، تتحرك فيه هذه العناصر لتصنع لنا حالة تصويرية متفردة.

للبشر وجود طاغٍ في أعمال وائل درويش، فهو يرسمهم أفراداً أو في حشود متلاصقة، مؤكداً الملامح تارة أو مكتفياً برسم الخطوط الخارجية للجسد أو الوجه. أشكال ظلية تظهر وتختفي، تتوارى أشباحها خلف تراكمات اللون والخطوط والتهشيرات. في واحدة من لوحاته، رسم درويش أربعة أشخاص يرتدون أزياء رسمية، مع ربطات العنق التي تتدلى على صدورهم كالمشانق. هؤلاء بلا رؤوس، مجرد هياكل منصوبة تحتل ثلثي المساحة، وفي الخلفية حشود ضبابية لبشر ينتظرون، وتفصل بين المشهدين مساحة مشتعلة من الأحمر القاني كلون الدم. في لوحة أخرى كبيرة، يظهر وجه عملاق كأنه ينبثق من رحم الأرض، وعلى الجانب يحاول أحدهم التسلق باتجاه السماء، وثمة خيوط أفقية تحتلها أسراب من الطيور. هكذا يوظف درويش رموزه، ويستخدم مفرداته على سطح العمل. هو يؤطر مساحاته اللونية بخطوط قاتمة أو يترك حدودها أحياناً مفتوحة ليتوالد بينها لون جديد.

في تجربة درويش تشتبك رمزية العناصر بالمقومات التصويرية، فلا تستطيع الفصل بينهما. لوحاته مليئة بالرمز لكنه رمز غير مخل، لا يطغى فيه المعنى على الشكل ولا يجور الشكل على المعنى.

على الجانب الآخر، عرض الفنان أحمد عسقلاني مجموعة متنوعة من أعماله النحتية. الأعمال التي يقدمها عسقلاني مقسّمة إلى مجموعتين، تعتمد الأولى على الممارسة التقليدية في تنفيذ المجسّم النحتي من طريق الخامات المعروفة والمتداولة، وهو يعتمد على خامة البرونز تحديداً. أما المجموعة الثانية فهي خاصة بالمجسّمات المنفّذة بسعف النخيل، وهو محور تجربة عسقلاني وقلبها. تنتشر الصناعات المعتمدة على سعف النخيل في ربوع مصر والعالم العربي، لكنها قاصرة كما هو معروف على صناعة السِلال والأغراض المنزلية. التفت عسقلاني إلى تلك الخامة المحلية الشديدة الخصوصة كجزء من بحثه عن هوية تميزه، ولعله نجح في ذلك إلى حد كبير، فقد تحوّلت مجسّماته المصنوعة منها إلى علامة دالة على تجربة يخوضها بكثير من الحنكة ويتعامل معها كجزء من تكوينه الثقافي كواحد من أبناء صعيد مصر حيث ينتشر استخدام هذه الخامة، والأهم من ذلك أنه يسعى إلى تطويرها بالبحث عن فضاءات جديدة لتوظيفها كخامة طيّعة وقابلة للإضافة والاكتشاف.

يعرض عسقلاني مجسّمات صرحية شكّل بها رؤية بصرية تجهيزية في فضاء القاعة. هي مجسّمات متجاورة ذات بنيان ضخم لأشخاص في وضع الركوع. هو تجهيز في الفراغ يكتسب حضوره من تجاور هذه العناصر مجتمعة، فيما يهيئ الفنان للمشاهدين الفرصة لدخول قلب العمل والاستمتاع بصرحية البناء والتكوين. الأشكال تتمتع بحميمية، وثمة حالة من الوجد الصوفي تسيطر على الأجواء.

قدّم عسقلاني أعماله تلك تحت عنوان «مناجاة»، وهو إطار عام تنسجم تحته المعروضات. وتقف تجربة الفنان في مجال النحت بثقة بين غيرها من التجارب. فهو يملك بصمته الخاصة وأبلغ ما في هذه التجربة هو حرصه على البحث والاكتشاف في مواجهة مقولات الحفاظ على السائد والمستقر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>