أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 الإبداع والإختراع 2 كتب الأستاذ ( سعد فنصة )..عن حسن باشا الخراط : كنت حارسا ولم أكن لصا مثل زعمائكم ..

كتب الأستاذ ( سعد فنصة )..عن حسن باشا الخراط : كنت حارسا ولم أكن لصا مثل زعمائكم ..

Image result for ‫حسن باشا الخراط‬‎ Image result for ‫حسن باشا الخراط‬‎Image result for ‫حسن باشا الخراط‬‎

حسن باشا الخراط : كنت حارسا ولم أكن لصا مثل زعمائكم !

لـ : سعد فنصة

كان المجاهد الدمشقي الراحل حسن الخراط رحمه الله رجلا أميا ..ولكن لم تنقصه الحنكة والذكاء الفطري والكارزما المؤثرة لقيادة الثورة في دمشق عام 1925 ، وهو العام الذي قصفت به دمشق لاول مرة بالطائرات والمدافع الفرنسية .. وتم احراق حي سيدي عامود بأكمله ، وتدميرأجزاء واسعة من قصر العظم الاثري ..
في هذه الظروف كان الخراط قد وضع قبل اسمه كما هو متعارف عليه بالزعامات التقليدية لقب الباشا .. و يبدو أن احدى الصحف الساخرة التي كان يكتبها أحد الصحفيين الظرفاء بزاويته ( مباءة نحلة ) قد عيّب على الباشا لقبه الجديد ناهضا بذاكرته على أنه ليس سوى حارس بسيط ، منح ذاته لقبا تشريفيا لا يحوزه إلا القلة القليلة من رؤساء الدويلات السورية التي شرعت فرنسا برسم حدودها الإدارية وتفصيل مناطقها عنوة عن الإرادة الشعبية.

وفي الوثيقة التي اطلعني عليها والدي الراحل ، يرد بها الباشا الخراط على هذا الصحفي الذي يحاول النيل منه وبمنبته المتواضع ،إذ يقول بأسلوبه الشعبي المحبب والذي كان يمليه على أحد معاوينيه ممن يتقنون الكتابة، وأنقلها من الذاكرة .. : ( ورد إلى مسامعي أن صحفياً لديكم قد قال عني ما قاله .. وعليكم اللعنة إذا لم تنشروا ردّي هذا في ذات المكان الذي نشر فيه الصحفي .. الذي يقول عني إنني كنت أعمل حارسا ..
نعم إنني كنت حارسا .. وأفخر ..لأني كنت دائما حارساً لمصالح هذا الشعب .. و حريته وكرامته ، ولست مثل مصاصي دماء الشعب ولم أكن يوما من ناهبي خيراته من شاكلة زعمائكم … ) ..

حسن الخراط
الميلاد
1861
دمشق، سوريا الوفاة
25 ديسمبر 1925 (عمر 63–64)
دمشق، الانتداب الفرنسي على سورية ولبنان
مواطنة
سوري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>