أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 أخبار 2 بالقاهرة قراءات بصرية متنوعة تستلهم شعر محمد عفيفي مطر يقدمها مجموعة من الفنانين التشكيليين المصريين

بالقاهرة قراءات بصرية متنوعة تستلهم شعر محمد عفيفي مطر يقدمها مجموعة من الفنانين التشكيليين المصريين

30 فناناً تشكيلياً يقدمون قراءات بصرية لشعر محمد عفيفي مطر

في احتفالية فنية ينظمها «غاليري العرب»
الأربعاء – 3 ذو القعدة 1438 هـ – 26 يوليو 2017 مـ

A

محمد عفيفي مطر
القاهرة: «الشرق الأوسط»
قراءات بصرية متنوعة تستلهم شعر محمد عفيفي مطر يقدمها مجموعة من الفنانين التشكيليين المصريين، في إطار ورشة فنية، ويستضيفها غاليري العرب «ضي» للثقافة والفنون بالقاهرة.

تستمر الورشة على مدار عشرة أيام، في الفترة من 22 حتى 31 يوليو (تموز) الحالي. وأوضح هشام قنديل رئيس مجلس إدارة غاليري العرب، أن فكرة الورشة تعود إلى الفنان الدكتور صلاح المليجي الرئيس الأسبق لقطاع الفنون التشكيلية. وذكر أنه في نهاية الورشة سوف ينظم الغاليري معرضا فنيا باللوحات المنجزة خلال الورشة مصاحبا للحفل الكبير الذي يقيمه غاليري العرب احتفاء بإعلان أسماء الفائزين بجائزة عفيفي مطر للشعراء الشباب تحت 40 سنة التي أعلن عنها الغاليري منذ فترة طويلة، ويشارك فيها أكثر من مائة شاعر من مصر والعالم العربي، ويرأس لجنة الاحتفالية الدكتور شاكر عبد الحميد وزير الثقافة المصري الأسبق.
كما أشار إلى أنه في اليوم الأول للورشة سيلقي الشعراء فتحي عبد الله، ومحمد حربي، ومحمد عيد إبراهيم، مختارات من شعر عفيفي مطر وتحليلها نقديا، كما سيقوم الجاليري بعرض أفلام تسجيلية عن حياته وتجربته، ومواقفه من قضايا الشعر والحياة، وعلاقته بقريته، وانعكاس مناخاتها الفطرية البسيطة على عالمه الشعري.
ولد محمد عفيفي مطر، بقرية «رملة الإنجب» بمحافظة المنوفية بدلتا مصر في عام 1935، ودرس الفلسفة بجامعة عين شمس، وشكلت تجربته الإبداعية بصمة قوية في الشعرية العربية، كان لها تأثيرها العميق على مختلف التيارات الشعرية، خاصة جيل شعراء السبعينات في مصر والعالم العربي… احتفى مطر في شعره بالطبيعة والأرض، وارتبطت حداثته بهما باعتبارهما الصدى الواقعي الحي لهموم الإنسان وطموحه في غد أكثر أمنا وعدلا وحرية، وحتى وفاته في يونيو (حزيران) 2010 لم يكف مطر عن الإبداع، وظل حنينه الدائم للأرض هو الخيط الرفيع الذي يربط شعره بالواقع والخيال معا. ومن أبرز أعماله الشعرية: «احتفاليات المومياء المتوحشة»، و«فاصلة إيقاعات النمل» و«كتاب الأرض والدم» و«رباعية الفرح»، و«أنت واحدها وهي أعضاؤك انتثرت»، و«يتحدث الطمي» و«النهر يلبس الأقنعة»، كما صدرت أعماله الكاملة عن دار الشروق، بالقاهرة في عام 2000. وترجمت أعماله إلى كثير من اللغات الأجنبية، وفاز بعدد من الجوائز الأدبية الكثيرة منها جائزة العويس 1989، وجائزة الدولة التقديرية في مصر عام 2006.
تضم الورشة التشكيلية تنوعا بصريا لافتا، بين أجيال من الفنانين من أصحاب الخبرة الراسخة، والشباب بمغامراتهم الجديدة، كما تتنوع أساليبهم ما بين التصوير والغرافيك والنحت، ويشارك فيها كل من: الدكتور صلاح المليجي، والدكتور عبد الوهاب عبد المحسن، والنحات طارق الكومي، والفنان عصام معروف، والدكتور أحمد رجب صقر، والدكتور السيد عبده سليم، والدكتور أيمن السمري، والدكتور ياسر منجي، والدكتورة فاطمة عبد الرحمن، والدكتور هاني الأشقر، والدكتورة سالي الزيني، والدكتور ممدوح القصيفي، والدكتورة أسماء النواوي، والفنانون الشباب: أحمد صابر، ومحمد عبد الهادي، وإيناس الصديق، ومحمود سليمان، ومي حلمي، ومي جمال الدين، ولمياء الشبراوي، وسارة يوسف، ونهى إلهامي، ويارا حاتم، وشيماء رفعت، وإيناس الصديق، وبسنت نشأت، وعبير السيد، وبسمة ربيع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>