أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 صحتك بالدنيا 2 مركب طبيعي موجود في العنب يعمل على تقوية الأسنان ومنع تسوسها – مشاركة : كاتيا حداد / لندن

مركب طبيعي موجود في العنب يعمل على تقوية الأسنان ومنع تسوسها – مشاركة : كاتيا حداد / لندن

 العرب اليوم - بذور العنب يمكن استخدامها في محاربة تسوس الأسنان

تعرف على الفوائد الصحية للعنب

عبر مركب يقوم بتقويتها ويجعل الحشوات تستمر لمدة أطول

بذور العنب يمكن استخدامها في محاربة تسوس الأسنان

-2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

 لندن ـ كاتيا حداد

كشفت دراسة جديدة، أنه تم العثور على مركب طبيعي موجود في العنب يعمل على تقوية الأسنان ومنع تسوسها، ويدعي العلماء أن هذا الاكتشاف يمكن أن يمنع الناس من فقدان أسنانهم وأيضًا تعزيز قوة الحشوات، ما يسمح لهم أن تستمر لفترة أطول.

وقد ارتبط استخراج بذور العنب – وهو منتج ثانوي من صناعة النبيذ والذي يمكن شراؤه من محلات الأغذية الصحية – منذ فترة طويلة بفوائد صحية مثل تحسين وظيفة القلب وتحسين الدورة الدموية، والآن يمكن أن تقلل هذه المادة من خلع الأسنان عن طريق زيادة طول العمر للحشوات المركبة – أو حشوات الأسنان الملونة – والتي عادة ما تستمر فقط من خمسة إلى سبعة أعوام.

ووفقًا لجامعة إلينوي في كلية شيكاغو لطب الأسنان، اكتشفت الدراسة أن هذا المستخلص يقوي الأسنان، والأنسجة التي تشكل الجزء الأكبر من الأسنان التي تقع تحت المينا الخارجية الصلبة،  وهذا يعني أنه عندما تتضرر الأسنان، يمكن تقوية الهيكل المتبقي لربطه مع المواد المستخدمة في الحشوات.

ويمكن أن ننقل أخبار جيدة للمرضى الذين يختارون حشوات الراتنج، لأنها أكثر جمالية، على الرغم من أنها ليست حشوات الملغم الصلبة، والتي تستمر من 10 إلى 15 عامًا أو أكثر، وقالت الدكتورة آنا بدران روسو، أستاذ مشارك في طب الأسنان الترميمي في الجامعة “عندما تسقط الحشوات، يتشكل التسوس حوله, مما يجعل حشوات الراتنج أفضل إلى الأسنان “.

ووفقًا لمؤسسة صحة الفم، فإن ثلث البالغين لديهم تسوس في الأسنان، وأكثر من أربعة أخماس سكان المملكة المتحدة لديهم حشوة واحدة على الأقل، وسبعة في المتوسط، ويمكن أن يحدث تسوس الأسنان عندما يتم إنتاج حمض من الجير، الذي يبني على أسنانك, وذلك عندما نستهلك الطعام والشراب عالي الكربوهيدرات – لا سيما الأطعمة والمشروبات السكرية – تحول البكتيريا الموجودة في الجير الكربوهيدرات إلى طاقة يحتاجونها، ومن ثم إنتاج حمض في نفس الوقت، إذا ما سمح للجير بالبناء، يمكن أن يبدأ الحمض في تكسير سطح الأسنان، مما يتسبب في ثقوب تعرف باسم التجاويف.

ويبدأ التجويف بتآكل المستوى الثاني من مادة الأسنان التي تقع تحت المينا: وهي العاج، ولا يزال من الممكن أن تستخدم الحشوات لوقف هجمة البكتيريا والاعتداء على الأسنان من أجل منع التجويف من الوصول إلى العنصر الأكثر أهمية في العمر: اللب.

وأوضح الباحثون في مجلة أبحاث الأسنان، “أن العاج الموجود في الأسنان هو في الغالب مصنوع من الكولاجين، وهو البروتين الرئيسي في الجلد والأنسجة الضامة الأخرى”، واكتشفوا أن الكولاجين التالف يمكنه إصلاح نفسه مع مزيج من بروانثوسيانيدينز أوليغوميريك النباتي – وهو عبارة عن الفلافونويدات الموجودة في معظم الأطعمة والخضروات – ومستخلص من بذور العنب.

وعندما يتعلق الأمر بالحشوات، يجب أن تلتصق الراتنجات بالعاج، ولكن المنطقة بين الاثنين هي نقطة ضعيفة، مما يؤدي إلى انهيار الترميمات، فترابط الراتنج والعاج الغني بالكولاجين يوفر التصاق أفضل ولا يعتمد على الرطوبة.

فيما رحب الخبراء بالنتائج وقالوا إنه يمكن أن يعطي للبريطانيين فرصة للحفاظ على أسنانهم لفترة أطول، وأوضح الدكتور روب وين، مؤسس حلول الأسنان المتوافقة حسب الطلب في نيوكاسل أبون تاين، أن تحسين قدرة الترابط لن تساعد فقط على استعادة الأسنان المكسورة، بل ستزيد من ثقة المريض أيضًا، مضيفًا: ” يمكن أن يحسن هذا من فرص إعادة بناء الأسنان من البورسلين والراتنج، عند تسوس الأسنان.”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>