أخر الاخبار
أنت هنا: الرئيسية 2 منوعات 2 الدعائية في الحرب العالمية الأولى ..كيف كانت الدعاية في الحرب العالمية الأولى ..

الدعائية في الحرب العالمية الأولى ..كيف كانت الدعاية في الحرب العالمية الأولى ..

. الدعاية في الحرب العالمية الأولى
جرت الحرب الدعائية في الحرب العالمية الأولى بنفس الشدة تقريبا مثلما كانت الاشتباكات على خطوط الجبهات خلال أربعة أعوام. وحتى منذ زمن الحروب البلقانية قامت الإمبراطورية النمساوية الهنغارية بدعاية قوية ضد صربيا وجيشها. لقد وصلت قمة الدعاية الحربية مباشرة باتهام صربيا بحادثة الاغتيال التي جرت في سراييفو وهو ما استغلته فيّنا كحجة لإعلان الحرب.

لقد أعدت الدعاية النمساوية الهنغارية والألمانية الدعاية السلبية عن صورة صربيا أمام الرأي العام للهجوم على صربيا. لقد قدمت صرب كشعب متوحش وصربيا كبلد يتآمر بالجريمة. كما أن الجيش النمساوي الهنغاري أُعد ليتصرف بشكل قاسي تجاه الجنود والمدنيين الصرب. ويذكر الصحفي الفرنسي آنري باربي الأمر الذي أصدره الجنرال النمساوي الهنغاري هورشتاين قبيل الهجوم على صربيا بضرورة أن يتصرف جنود الإمبراطورية بأقصى درجات القسوة نظرا لأنهم يدخلون في بلد عدو.

لقد أدت الصورة السلبية حول صربيا التي خلقتها الإمبراطورية النمساوية الهنغارية لسنوات إلى ارتكاب جرائم مروعة ضد الصرب خاصة في ماتْشفا عام 1914. لقد كانت آثار دعاية فيّنا مخيفة. وزار جون ريد صحفي “مجلة نيويورك” عام 1915 لوزنيتسا وغوتشيفو وكتب “كنا نسير على جثث الموتى الذين كان عددهم كبيرا، وأحيانا ما كانت أقدامنا تغوص في حفر مليئة باللحم البشري المتعفن وتكسر العظام”.

لقد أظهرت الحرب العالمية الأولى وجهتي نظر مختلفتين عن صربيا في أوروبا الغربية. حيث أنه في الوقت الذي كان ينظر فيه في النمسا وألمانيا إلى الصرب كقطاع طرق، أبدت فرنسا وبريطانيا المودة تجاه الصرب التي كانت قمته عبر الاحتفال بعيد فيدوفدان في بريطانيا وفرنسا عام 1916 وفي الولايات المتحدة الأمريكية عام 1918. ففي الولايات المتحدة ظهر عام 1918 لافتة مكتوب عليها “لننقذ صربيا حليفتنا”. وعلى لوحة ظهر في واجهتها الجنود الصرب وورائهم قافلة نساء مع الأطفال وهي تسير مع قافلة الجيش الصربي والشعب الذين كانوا يتحركون عبر ألبانيا باتجاه اليونان.

لقد طرحت صربيا بكافة الطرق الممكنة الحقائق حول أنها ليست مسؤولة عن حادث الاغتيال الذي وقع في سراييفو وكذلك الأدلة حول الجرائم المخيفة التي ارتكبتها الجيوش التابعة للإمبراطورية النمساوية الهنغارية وألمانيا وبلغاريا عند تغلغلها في صربيا.وبعد الجرائم الفظيعة للإمبراطورية التي ارتكبتها بحق المدنيين في ماتشفا عام 1914 دعت الحكومة الصربية أرتشيبالد رايس أخصائي الطب الشرعي والكاتب السياسي والأستاذ الجامعي بأن يقوم كمحقق محايد بالتحقيق في تلك الجرائم. ومشمئزا من الأعمال الوحشية للإمبراطورية النمساوية الهنغارية انضم رايس إلى طريق الجيش الصربي في الحرب وبقي يعيش في صربيا يواصل تقديم شهاداته حول الجرائم غير المسبوقة. وقام بإطلاع الرأي العام حول الأعمال الجماعية غير الإنسانية التي ارتكبتها الإمبراطورية وانتهاك المعاهدات الدولية وأرسل أيضا التقارير لثلاث صحف أوروبية بارزة هي: Gazette de Lausanneو Le petit Parisienو De Telegraf.

لقد وظفت القيادة الصربية العليا أيضا رسامون ومصورون لكي تبين للعالم جرائم جيش الإمبراطورية النمساوية الهنغارية. كما أنه تم تأسيس قسم سينمائي على جبهة سالونيك وذلك في الإطار الذي عمل فيه أيضا أجانب من مصورين ومصوري أفلام. لقد عمل المصورون الحربيون في ظل ظروف غير محتملة وبمعدات غير مناسبة ونظمت في لندن وباريس ونيويورك معارض لتلك الصور. وقد ساهم هذا في هدم الصورة المعتمة حول صربيا نظرا لأن هذه الشهادات بينت بشكل مباشر آثار السياسة الإمبراطورية تجاه صربيا. وكان من بين هذه الصور أيضا صور المذابح التي نفذت ضد المدنيين الصرب والتي تم جمعها من النمساويين الهنغاريين الذين تم أسرهم. وأثارت صور جرائم الإمبراطورية وأيضا صور انسحاب الجيش الصربي عبر ألبانيا إلى كورفو غضب فيّنا وبرلين اللتين ظنتا أنه بانسحاب الجيش الصربي والجزء الأكبر من الشعب من صربيا قد أنهيتا العمل وأن صربيا قد دمرت إلى الأبد.
Tafreshi

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>